منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




دراسة دولية تدعو لتطوير المطارات لتلبية احتياجات المسافرين بحلول 2025


كشفت دراسة عالمية حول مستقبل المطارات والتطور الذي ستشهده بحلول عام 2025، أن أساليب تشغيل المطارات حاليا سيكون عليها أن تتطور بشكل مختلف تماما عن الوضع الحالي بما يستجيب لتطلعات المسافرين ومستخدمي المطارات من ناحية وكذلك بما يساهم في خلق عوائد إضافية لشركات إدارة المطارات، عبر تقديم خدمات جديدة، لا تقتصر على خدمات السفر التقليدية.

تعد شركة أماديوس هي الرائدة في تقديم الحلول التكنولوجية وأنظمة الحجوزات لقطاع الطيران والسياحة على المستوى العالمي. وقد ذكرت الدراسة التي قامت بها الشركة بالتعاون مع شركة “فاست فيوتشر” Fast Future –إحدى أبرز مراكز البحوث والاستشارات العالمية التي تقدم خدماتها للحكومات والمنظمات الدولية والشركات الكبرى، أن المطارات الجديدة على المستوى العالم سوف تتضمن الخدمات ونماذج التشغيل التالية:

– مدينة مصغرة: وهي كيان يتمتع بالاكتفاء الذاتي، يقدم خدمات متميزة في مجال التسوق والبيع بالتجزئة والترفيه وخدمات المطاعم وكذلك خدمات العمل والإقامة، بل إنها ربما تتطور بحيث تقوم بزارعة ما تحتاجه من غذاء وتوليد ما تحتاجه من طاقة.

– امتداد المدينة: وكامتداد متكامل مع المدينة المحيطة، سوف يقدم المطار أفضل ما توفره البيئة المحلية من منتجات ثقافية وتاريخية إلى جانب ما تشتهر به من مأكولات.

– مركز التسوق: لقد ذكر 15% من المسافرين الذين شملتهم الدراسة، أن تقديم المطارات لخدمات التسوق والترفيه وإتاحتها لغير المسافرين أيضا، سيكون النموذج الأكثر شيوعا بحلول 2025.

– مفهوم العبور السريع: وحسب هذا المفهوم فإن الكثير من عمليات المطارات سوف يتم أداؤها بواسطة المسافر نفسه، إلكترونيا في المنزل أو عبر مواقع إفتراضية منفصلة.

– مفهوم محطة الباص: وفي نهاية هذا الطيف الواسع من الخدمات تقع محطة الباص، والتي تقدم خدمة أساسية منخفضة التكلفة، حيث تكون الكفاءة والسرعة فقط هي الأساس.

وتقدم الدراسة نظرة متكاملة وشاملة لأكثر التطورات التكنولوجية تقدما في مطارات اليوم، عبر دراسة حالة تشمل 11 مطارا من كبريات المطارات العاليمة من بينها مطار “إنشيون” Incheon بكوريا الجنوبية وشانجي Changi في سنغافورة و”جيتويك” بلندن و”تيجيل” في برلين و”جي إف :يه” JFK في نيويورك. كما قدمت الدراسة صورة للوضع الذي ستقود إليه التكنولوجيات الجديدة والاتجاهات الاجتماعية فيما يتعلق بأنظمة تشغيل المطارات وانعكاسها على المسافرين ومستخدمي المطارات.

وقال السيد/ مودي مجيد، المدير العام لشركة أماديوس مصر: إن حرصنا على إتاحة نتائج هذا الدراسة الهامة أمام كافة الأطراف المعنية بصناعة المطارات والسفر والسياحة في مصر، يأتي في ضوء التزامنا الدائم بالمساهمة في تطوير صناعة السفر والسياحة المصرية. لقد اعتمدت الدراسة على البحث الميداني والمقابلات المباشرة مع الخبراء في مجال صناعة الطيران وتشغيل المطارات وكذلك الموردين بما فيهم مقدمي الحلول التكنولوجية ومصممي المطارات، كما اعتمدت الدراسة على استقصاء لخبرات وتجارب وتطلعات المسافرين بالأسواق الرئيسية حول العالم وفي مقدمتها أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا.

ودعت جوليا ساتيل النائب الأول للرئيس ورئيس قطاع تكنولوجيا المعلومات بشركة أماديوس كافة الأطراف المعنية من مطارات وشركات طيران وكافة الأطراف صاحبة المصلحة إلى التعاون واتخاذ قرارات مشتركة لتعظيم الاستفادة من الفرص والإمكانيات الضخمة التي يتيحها التطور في مجال تشغيل المطارات في المستقبل. وقالت أن هناك العديد من الاتجاهات العامة التي تفرض إعادة النظر وبشكل جوهري في أنظمة تشغيل المطارات، من بينها تزايد متطلبات المسافر والتكنولوجيات الجديدة والحاجة الملحة لصناعة الطيران وتشغيل المطارات نحو خلق مصادر جديدة للدخل. وقالت: “تخيل لو أن هناك مطار ما يتمتع بخدمات فائقة الجودة في مجال التسوق، فأنت ستتجه إلى التسوق به حتى لو لم تكن مسافرا، أو لو أن التطبيقات التكنولوجية أثناء الرحلة تسمح لك بشراء ما تحتاجه على أن تحصل على مشترياتك بمجرد وصول الطائرة”.

من جانبه أكد جون جاريل نائب الرئيس ورئيس قطاع تكنولوجيا المعلومات بشركة أماديوس: “نحن في أماديوس حريصون على دعم التطورات التكنولوجية في مجال صناعة وتشغيل المطارات، ولدينا التزام تام نحو سد الفجوة في مجال تكنولوجيا المعلومات والتي ظلت قائمة تاريخيا ما بين شركات الطيران والمطارات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2012/06/18/92548