منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«الاسكان » تعرض خطة لتطوير 70 الف فدان شرق بورسعيد


أكد وزير الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية الدكتور فتحى البرادعى أهمية المشروع العملاق الخاص بتنمية منطقة شرق بورسعيد الذى تــصل استثماراته لنحو 200 مليار جنــيه، مشيــراً إلى أن المشروع سيوفر نحــو 600 ألف فرصــة عـمل.

قال البرادعى: إنه عرض خلال اجتماعه أمس السبت مع الدكتور كمال الجنزورى، رئيس الوزراء، الخطة التنفيذية لتنمية شرق بورسعيد والتى تشمل عدة اقتراحات لمجموعة من الأنشطة الاستثمارية الرائدة للمنطقة.

أوضح أن الخطة المقترحة تتضمن إنشاء مدينة تجارة ترانزيت دولية ومركز لصناعة السفن والحاويات ومركز أعمال للمؤسسات المالية والتجارية، بالإضافة إلى مراكز سياحية ومراكز معارض ومؤتمرات، ومدينة علمية مرتبطة بالتجارة الدولية والخدمات الملاحية، ومنطقة صناعية مشتركة مع مؤسسات دولية، ومزارع سمكية للمنتجات عالية القيمة، وإنشاء المدينة السكنية، واستكمال تنمية ميناء شرق التفريعة.

أشار إلى أن إجمالى فرص العمل المتوقعة من هذه الخطة حوالى 600 ألف فرصة عمل، بما يتيح توطين نحو مليونى نسمة بالمنطقة الجديدة، لافتاً إلى أن إجمالى الاستثمارات المتوقعة طبقاً لتكلفة خلق فرص عمل، يتراوح بين 175 و200 مليار جنيه، على أساس اكتمال تنمية المنطقة خلال 25 عاماً على الأكثر، بمتوسط استثمارات سنوية 7 إلى 8 مليارات جنيه.

قال البرادعى إنه تمت دراسة الهيكل الإدارى المقترح لتطوير المنطقة بناء على تقييم 4 تجارب عالمية «ماليزيا، الصين، إندونيسيا، السعودية» والمزايا التى تمنح من هذه التجارب الدولية للإسراع بتنمية هذه المنطقة. أضاف أن الهيكل المقترح هو إنشاء شركة مساهمة رئيسية، نسبة الحكومة فيها حوالى الثلث «تمثل قيمة الأرض مع المشاركة الجزئية فى المرافق»، ودخول مطورين محليين ودوليين، بنسبة الثلث، ويطرح الثلث الأخير بنظام الاكتتاب العام، لتشجيع مشاركة المواطن المصرى فى تنمية المشروعات الكبرى بوطنه.

أشار الوزير إلى أنه تم وضع مجموعة من الحوافز والتيسيرات، تتمثل فى تخفيض الضرائب، والإعفاء من بعض الرسوم، وتبسيط إجراءات تأسيس الشركات واستخراج رخص البناء والتشغيل وخلافه.

أكد أن التخطيط المبدئى للمنطقة تم على أساس فكر المدن الخضراء مع الاعتماد على الطاقة الجديدة والمتجددة، وتحلية مياه البحر فى تنمية المنطقة.

يذكر أن إجمالى مساحة المنطقة يبلغ 298 كيلو متراً مربعاً، أى حوالى 70 ألف فدان، يتم تنمية 180 كيلو متراً مربعاً منها، أى حوالى 57 ألف فدان والباقى منطقة ذات حساسية بيئية، يحافظ عليها.

خاص البورصة

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2012/07/01/92876