منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




أحد مؤسسى الشركة لـ«البورصة»: «مشاوير أون لاين» تتوسع فى الأسواق الإقليمية عبر الإمارات ولبنان العام الجارى


وضعت شركة «مشاوير أون لاين» خطتها التوسعية فى السوق الاقليمية بعد تغطية القاهرة والاسكندرية وتسعى لفتح فروع لها فى لبنان ودبى بنهاية العام الجارى، فيما اتفقت الشركة مبدئيا على بيع 20% من اسهمها إلى احد صناديق للاستثمار فى السوق المحلية، وتسعى الشركة للاستفادة من معدلات النمو العالية التى حققتها الفترة الماضية من خلال التعاقد مع متاجر التجزئة وزيادة عدد عملائها.

قال احمد الكردانى أحد مؤسسى شركة «مشاوير أون لاين» ان شركته تتجه لزيادة استثماراتها إلى 30 مليون جنيه بنهاية العام الجارى.

واكد ان شركة “مشاوير” مرت بعدة مراحل اولها عند بداية المشروع فى الاسكندرية باستثمارات لم تتجاوز 30 ألف جنيه عام 2009، ثم بدأ تأسيس الشركة بعد تطور النشاط وزيادة الطلب على خدماتها ووصل رأسمالها فى هذه الفترة إلى 500 ألف جنيه وتمت زيادته إلى مليون جنيه بعد استمرار نمو الطلب على خدماتها ونمو حجم اعمالها.

اضاف الكردانى : “تمت زيادة رأسمال الشركة إلى 10 ملايين جنيه فى المرحلة الثالثة من نمو الشركة مارس 2011، رغم الاحداث التى شهدتها البلاد خلال هذه الفترة والتى أعقبت ثورة يناير، الا ان الوقت والظروف كانت مواتية للتجهيزات باقل الاسعار ما ساعد على تحقيق نمو متسارع للشركة.

وقال: “بعد ذلك بدأ نشاط الشركة خارج ” الاسكندرية ” من خلال توجيه استثمارات للشركة إلى العاصمة “القاهرة” وتمت زيادة رأس المال الشركة إلى 15 مليون جنيه يونيه الماضى”.

كشف الكردانى عن اتفاق “مشاوير” مبدئيا على بيع 20% من اسهمها إلى أحد صناديق الاستثمار الكبرى بمصر، موضحا اجراء الصندوق تقييم حاليا على الشركة.

وتوقع ان يتم التوقيع على بيع الحصة المتفق عليها بنهاية العام الجارى، وذلك عقب زيادة استثمارات الشركة 30 مليون جنيه بنهاية 2012، موضحا ان هدف الشركة من بيع حصتها ليس توفير السيولة المادية، مؤكدا توفير استثمارات التوسع، مرجعا سبب بيع حصة الشركة إلى الاستفادة من علاقات واسم الصندوق المستثمر الجديد، وتطوير عمليات الادارة مع تعدد فروع الشركة.

وقال ان الشركة تعمل حاليا على توسيع دائرة تواجدها الاقليمية عبر تقديم خدماتها بالدول المجاورة حيث تمكنت من افتتاح فرع جديد بالسوق اللبنانية من خلال افتتاح مكتب بيروت وتفعيل خدماته اكتوبر الجارى، كما تسعى الشركة حاليا إلى افتتاح فرع اخر بالعاصمة الاماراتية دبى ليصبح ثانى افرع الشركة خارج مصر وذلك عبر احدى الشركاء الاماراتيين، متوقعا افتتاح فرع دبى خلال ديسمبر المقبل.

بين الكردانى ان الهدف من توسعات الشركة الاقليمية زيادة حجم اعمالها عبر اكتساب عملاء جدد باسواق مؤهلة لاستقبال خدمات مبتكرة، اضافة إلى ربطها بالسوق المحلية عبر تقديم خدمات التوصيل من مكاتب الشركة الخارجية إلى الاماكن المطلوبة بمصر والعكس، متوقعا ان تستحوذ خدمات الاونلاين على حصة كبيرة من توصيلات الشركة بالإمارات نظرا لكبر حجم التجارة الالكترونية فى السوق الإماراتية.

ارجع الكردانى سبب النمو السريع لنشاط الشركة وتوسعها إلى حداثة الخدمة وعدم وجود منافسين لها حتى الان سواء بمصر أو منطقة الشرق الاوسط، مؤكدا اختلافها عن خدمات الشحن التى تقدمها شركات النقل الشحن العادية.

واشار إلى قيام عدد من محلات التجزئة الكبرى باستخدام خدمات الشركة لتقديم خدمة متكاملة لعملائها مستدلا على ذلك بخدمات “راديوشاك” و”موبايل شوب”، بمعنى انه فى حالات عدم توفير المنتج المطلوب باحد فروع “راديو شاك او موبايل شوب” يتم الحصول على بيانات العميل وارسال المنتج اليه بواسطة ” مشاوير” دون ان يذهب إلى فرع اخر بمنطقة اخرى.

كذلك ساهمت خدمات مشاوير فى تسهيل عمليات الشراء اونلاين حيث يحصل العميل على المنتج فى نفس اليوم الذى يطلب فيه شراءه، مبينا ان السوق المحلية ما زالت بكرا وتستوعب المزيد من الخدمات خاصة مع تزايد نشاط الشراء اونلاين الذى طرحته الشركة بشكل فعال فضلا عن عدم وجود منافسين لها بنفس النشاط.

استبعد الكردانى ان تتنافس الخدمة المقدمة من الشركة مع خدمات شركات النقل والشحن الاخرى، معتبرها نوعا جديدا يوفر مزيدا من الخيارات لراغبى نقل وتوصيل الطلبات بحيث توصل فى نفس اليوم، كما انها تخاطب طبقة معينة من المجتمع والتى تحتاج تلك الخدمة اكثر من غيرها من الطبقات نظرا لضيق الوقت لدى كثير منهم.

اما عن عمليات الشراء التى تجريها الشركة لصالح عملائها اوضح الكردانى ان السيولة المسموح بها للعميل الجديد 300 جنيه بمعنى يمكن سداد الشركة هذا المبلغ فى حالات الضرورة وسرعة توصيل الخدمة، وهناك بعض العملاء ” الدائمين ” تكون سيولة الشراء لصالحهم مفتوحة، مستدلا على ذلك باجراء الشركة لشراء هدايا لاحدى العملاء من دبى لاولاده بمصر بمناسبة عيد ميلادهم تعدت 20 ألف جنيه، مشيرا إلى توفير حلول سداد عبر بطاقات الائتمان او من خلال «الكاش اون ديلفرى».

عن عدد عملاء الشركة اوضح ان قاعدة البيانات الحالية مسجل عليها اكثر من 100 ألف عميل، كاشفا عن نية الشركة تخصيص قطاع لتوصيل شحنات المطاعم، اضافة إلى التعاون مع معظم شركات التجارة الالكترونية مثل «ادفعلى – نفسك دوت كوم – اوفرنا».

بدأت فكرة انشاء الشركة من خلال اثنين من الاصدقاء احتاجوا توصيل بعض الطلبات لانفسهم وكانوا منشغلين فى مناسبة خاصة، فوجدوا احتياج السوق للخدمة ثم قاموا بتفعيل المشروع من خلال استثمار بسيط يصل إلى 30 ألف جنيه عبر 3 أشخاص فقط المهندس محمد وحيد رئيس مجلس الادارة حاليا والمهندس كرم كردى وعلى الشاذلى، حيث تم شراء 3 موتوسيكلات فيما ارتفع حجم الاستثمار خلال عامين إلى 12.5 مليون جنيه بعد نجاح الفكرة واعجاب عدد من الاصدقاء بها مما شجعهم للاستثمار بالشركة من خلال 30 شابا اعمارهم لا تتجاوز 30 عاما حيث لا يتعدى عمر رئيس مجلس الادارة 25 سنة فيما يصل عمر العضو المنتدب 28 سنة وهو اكبر المساهمين بالشركة.

كشف عن تفعيل خدمة “حجز العيادات” حيث يتجه مندوب الشركة للعيادة المطلوب الحجز بها وينتظر بدلا من المريض حتى يصل فى الوقت المناسب لوصول العميل من منزله للعيادة ويجرى اتصالات هاتفيا به ليخبره بدوره ليأتى المريض مباشرة على موعد الكشف.
ونفى ان تكون خدمات الشركة مشجعة على التكاسل بل على العكس انها تساعد على توفير مزيد من الوقت للعميل لاستغلاله فى اشياء اهم مثل العمل او حتى لتوطيد علاقاته الاجتماعية.

اما عن تكلفة الخدمة قال انها تحدد على اساس حساب المسافة المقطوعة لتقديم الخدمة بحيث ان تكون اقل من تكلفة التاكسى ذهابا وايابا، مشيرا إلى تطبيق هذا الشرط فى اكثر من 95% من الخدمات المقدمة، ضاربا مثالا نقل شئ من منطقة الدقى إلى الدقى بتكلفة 13 جنيهاً فقط، وتوفر الشركة خدمة الشراء للعملاء حتى 300 جنيه للعميل الجديد، اما اذا كانت عمليات الشراء كبيرة فيتم تحصيل القيمة من العميل ثم شراء المنتج المطلوب له.

اشار إلى حمل مندوبين الشركة لاجهزة «pda» بحيث تظهر للمندوب والعميل تكلفة الخدمة بواسطة عملية حسابية معينة وبناء عليه يتم تحصيل قيمة الخدمة، مشيرا إلى نمو اقبال العملاء سنويا بنسبة تصل إلى 100%.

تستهدف الشركة رفع عدد المستفيدين من خدماتها من 25 ألف حاليا إلى 40 ألف بنهاية العام الحالى خاصة ان المسجلين على قاعدة بياناتها يصل إلى 100 الف.

ويقدم خدمات الشركة من المندوبين اكثر من 230 مندوباً بالقاهرة والاسكندرية، فيما تستحوذ القاهرة على الحصة الاكبر منهم بعدد 180 والاسكندرية 50 مندوباً، وتستهدف زيادتهم إلى ما بين 500 و600 مندوب بنهاية العام الحالى، وتقدم الشركة خدماتها بالقاهرة والاسكندرية والساحل الشمالى بشكل موسمى فصل الصيف فقط.

خاص البورصة

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2012/10/10/55943