منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




فيسك: محاولة الغرب تقسيم سوريا تؤكد عدم استيعابه للتعقيدات الجغرافية


رأى الكاتب البريطاني الشهير روبرت فيسك ، أن محاولة الغرب لتقسيم سوريا مثلما حدث في عدد من الدول العربية، تؤكد جهل الغرب وعدم استيعابه للتعقيدات الجغرافية والطائفية في سوريا.

وقال فيسك في مقال بصحيفة “الإندبندنت” البريطانية إن القوى الغربية تستعين في تشخيصها لمناطق الصراع في سوريا لـ “معلوماتها الفقيرة” بشأن الانقسامات الطائفية هناك، حيث أن المناطق الجبلية التابعة للعلويين وبالأخص بلدة “القرداحة” -منزل عائلة الرئيس السوري بشار الأسد- تعد آخر معقل للطائفة العلوية هناك، مشيرًا إلى أن الغرب يعي جيدًا أن تلك المنطقة هي خط أحمر بالنسبة للأسد.

وأستطرد الكاتب البريطاني متساءلا “هل ستكون تلك هي آخر معاقل الطائفة العلوية التي تشكل نحو 12 بالمائة من إجمالي تعداد سوريا، عندما يتمكن الثوار من بسط سيطرتهم على العاصمة دمشق وتحريرها من قبضة قوات الأسد؟”.

وربط فيسك الإجابة عن هذا التساؤل بدلائل تؤكد رغبة القوى الغربية التي تهدف دائما إلى إحداث مثل هذه الإنقسامات في دول الشرق الأوسط، معيدًا إلى الأذهان تقسيم العراق إلى مناطق تقطنها أغلبية شيعية وآخرى كردية وفي الوسط مناطق تقطنها الأغلبية السنية، وأيضا مثل ما حدث في لبنان فإن الشيعة تسيطر على مناطق بعينها بينما الشيعة في الشرق في حين تسيطر السنة على طرابلس وصيدا والمسيحيين في شمال بيروت.

وأكد فيسك أن سوريا -التي لا يفهمها الغرب – لا تصلح لمثل هذا التقسيم الطائفي على أساس الأقليات العرقية، مؤكدا على أن مدينة حلب – قبل نشوب الصراع الدائر حاليا في سوريا – كانت دائما موطنا لأهل السنة والمسيحيين والعلويين جنبا إلى جنب إلى حد سواء، ولكن المشكلة، بالطبع هو أن سوريا لا تصلح لهذا التقسيم للأقليات الدينية.

وأشارالكاتب البريطاني روبرت فيسك فى مقاله إلى أن العلويين كثيرا منهم لم يأت إلى حلب ودمشق من المناطق الجبلية -موطنهم الحالي- لافتا إلى أن الكثير من العلويين جاء من “الاسكندرونة” والتي هي الان ضمن محافظة “هاطاي التركية”.

وأوضح الكاتب البريطاني أن العلويين – وفقا لأبحاث عديدة حاولت البحث في نشآتهم – هم ضحايا تاريخ طويل من المعارضة الدينية والاضطهاد والقمع.

وأشار فيسك إلى أن الطائفة العلوية أو “النصيرية” نسبة إلى محمد بن نصير وهي التسمية التي نجدها في كل الكتب التي تحدثت عنهم قبل القرن العشرين، وقد عرفوا أيضا بـ (الخصيبية) نسبة إلى الحسين بن حمدان الخصيبي، لكن كلمة “علويين” أطلقها عليهم الفرنسيون أيام احتلالهم لسوريا بعد الحرب العالمية الأولى.

ولفت إلى أن فكرة فصل الدين عن المجتمع فكرة أساسية عند العلوين حيث أنه لا توجد مرجعية دينية عند العلويين وهناك رفض عام لتدخل رجال الدين في المجتمع.

وقال ان العلويين يعدون من أكثر الطوائف انفتاحا مع انتشار الفكر العلماني واليسار، وأشار فيسك إلى أنه على الرغم من ذلك فأن هناك المناطق التي تقطنها أغلبية علوية على طول شرق دمشق لا تزال تعاني من الفقر المدقع.

وحث الكاتب البريطاني روبرت فيسك في ختام مقاله القوى الغربية إلى ضرورة التخلي عن فكرة تقسيم البلاد وفقا للأقليات الدينية، نظرا لتعقد التوجهات والمذاهب في سوريا.

 

أ ش أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2013/03/04/369289