منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



“هيلتون” توقع عقد ادارة مع “لاجولا” القطرية


تعتزم هيلتون العالمية توسيع انتشار علامتها التجارية الفاخرة والدورف أستوريا في الشرق الأوسط مع منشأة جديدة في قطر، وذلك بعد توقيع إتّفاق إدارة مع شركة “لا جولا” التي تتّخذ من قطر مقرّاً لها. وستنطلق هذه العلامة التجارية  في الدوحة مع والدورف أستوريا الدوحة الخليج الغربي.

يتألّف الفندق ذات الهندسة الجميلة من 42 طابقاً ويقع على بقعة أرض رأسية بارزة ويتمتّع بمشاهد خلابة على للمدينة والخليج العربي. وسيكون الفندق في قلب منطقة الأعمال والقطاع الدبلوماسي العصري وبالقرب من بورصة قطر ومركز المؤتمرات الجديد في الدوحة، والمُنتظر أن يفتح أبوابه لاحقاً هذه السنة.

وقال جون تي إيه فاندرسلايس، الرئيس العالمي، العلامات التجارية الفاخرة التابعة لهيلتون العالمية: “إنّ الهدف من منتجعات وفنادق والدورف أستوريا هو تقديم خدمة وجودة لا منازع لها، ومواصلة إرث العلامة التجارية المتجذّرة في الترف الذي لا يتأثّر بزمن وتقديم التجارب المصمّمة حسب طلبات كلّ ضيف. ولا شكّ في أنّ فندق والدورف أستوريا الدوحة الخليج الغربي سيحقّق ذلك الهدف وحيث سيتمكن الضيوف من اختبار أعلى معايير الترف في أجواء خلابة.”

سيضمّ فندق والدورف أستوريا الدوحة الخليج الغربي الذي من شأنه أن يشكّل خير مقصد لرجال الأعمال المسافرين والمسافرين للترفيه على السواء، 250 غرفة ضيوف وجناحاً رحباً فضلاً على 80 شقّة فندقية واسعة. وسوف تضمّ المرافق التي تعكس المستوى الراقي للعلامة التجارية، قاعة حفلات بلاطية، ومنشآت قمّة في التطوّر للاجتماعات والمؤتمرات، إضافة إلى مجموعة واسعة من المطاعم. وسيتمّ أيضاً تطوير نادٍ صحي وسبا من طابقين ومسبح على السطح، ويُتوقّع افتتاح الفندق الجديد عام 2016.

وقال رودي ياجيرزباشر، الرئيس، هيلتون العالمية، الشرق الأوسط وإفريقيا ً: “تتمتّع هيلتون العالمية بعلاقة وطيدة مع دولة قطر ولا شكّ في أنّ إطلاق علامة والدورف أستوريا الفاخرة في الدولة يشكّل خطوة هامّة في منح العملاء خياراً أوسع مع هذا الفندق الذي لا ريب في أنّه سيصبح المنشأة الفندقية الأبرز في الدولة.”

تتمتّع قطر بأحد الاقتصادات العالمية الأسرع نمواً، وهي تشهد ارتفاعاً في عدد الزوّار إذ تدخل عقداً من النموّ المستدام والتطوّر بدعم من الحكومة مع برنامج استثماري بقيمة 65 مليار دولار أمريكي. ونذكر من أبرز مخططات الدولة إنشاء مطار جديد قادر على استيعاب 50 مليون مسافر سنوياً، ومرفأ في الكياه العميقة بقيمة 5 مليار دولار أمريكي مع مرسى ضخم لسفن الرحلات الكبيرة، وممرّ يصل قطر بالبحرين فضلاً على شبكة من المشاريع المطلوبة لدعم استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022.

 قال  سعد محمّد فهد بوزوير، مالك شركة “لا جولا”: “يسعدنا ويشرّفنا أن نتعامل مع شركة الضيافة.

البورصة خاص

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2013/03/11/373226