منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



«الصيادلة»: الشركات الأجنبية تستحوذ على نصف مبيعات سوق الدواء المصرى


غرفة الدواء: 8 شركات فقط تسيطر على %48 من مبيعات القطاع

أشرف الخولى: «المالتى ناشيونال» ينتج أدوية مبتكرة وزيادة أسعارها أحدثت الفارق

محسن خلف: الشركات التابعة للقابضة تنتج ٪10 من مستحضرات السوق
محيى حافظ: 30 مليار جنيه إجمالى مبيعات سوق الدواء المحلى
على عوف: 3 الآف عقار يباع بأقل من التكلفة
استنكرت رابطة الشركات الأجنبية فى السوق المصرى، اتهام نقابة الصيادلة للشركات الأجنبية بتشكيل «مافيا» للقضاء على شركات قطاع الأعمال المملوكة للدولة والبالغ عددها 8 شركات.
وأكد أشرف الخولى، عضو مجلس إدارة الرابطة، أن الشركات متعددة الجنسيات لا تمثل مافيا ولا تحارب صناعة الدواء الوطنية، وتعمل على أرض مصرية وتساهم فى تشغيل عمالة محلية.
وقال الخولى لـ «البورصة»، إن عدداً كبيراً من الشركات الأجنبية العاملة فى السوق المصرى تصّنع بعض منتجاتها فى الشركات التابعة للقابضة للأدوية فيما يعرف باسم التصنيع لدى الغير، وأن هناك علاقة تكاملية بين الشركات المصرية والأجنبية وليست صراعاً.
وكانت نقابة الصيادلة قالت فى بيان الأسبوع الماضى، إن شركات «المالتى ناشيونال» تستحوذ على ما يزيد على %50 من حجم مبيعات سوق الدواء مقارنة بشركات قطاع الأعمال التى تنتج ما يقدر بنحو %10 من الدواء من حيث عدد العبوات فى حين لم تتجاوز قيمة هذه المبيعات %3.5 من حجم السوق.
وأضافت النقابة أن متوسط سعر أدوية شركات قطاع الأعمال جنيهان، والتى تنتجها شركات «المالتى ناشيونال» 20 جنيهاً.
وأكدت النقابة أن شركات قطاع الأعمال تنتج حوالى 1200 صنف أكثر من نصفها يباع بأقل من تكلفة إنتاجه، وهو ما أدى إلى تكبدها خسائر بنحو 130 مليون جنيه العام الماضى، مشيراً إلى أن استمرار الوضع على هذا النحو سوف يؤدى إلى توقف هذه الشركات عن الإنتاج
وأوضح رئيس رابطة الشركات الأجنبية أن الشركات متعددة الجنسيات تستحوذ على ما يتراوح بين 50 و%55 من مبيعات السوق، خاصة أنها تطرح أدوية مبتكرة مرتفعة التكلفة مقارنة بالقطاع الحكومى الذى يعانى من تدنى أسعار مستحضراته منذ سنوات.
وأضاف أن أكبر 10 شركات التى تستحوذ على النصيب الأوفر من حجم السوق منقسمة بالتساوى بين شركات محلية وأجنبية.
وكانت «البورصة» قد نشرت مؤخراً تقريراً صادراً عن مؤسسة «ims» «وهى المصدر العالمى لمعلومات وتحليلات الأسواق الصيدلانية»، كشف عن ارتفاع حجم مبيعات الدواء لتسجل 24.6 مليار جنيه بنهاية العام الماضى 2013، مقابل 22 ملياراً عام 2012.
وتصدرت شركة «جلاكسو سميثكلاين» قائمة الشركات الأكثر مبيعاً وحلت نوفارتس ثانية وجاءت شركات فاركو وسانوفى وايبيكو وأمون وفايزر وأيفا وسيجما و«إم اس دي» فى المراكز من الثالث للعاشر على التوالي.
وعزا محسن خلف، رئيس مجلس إدارة شركة «ممفيس» إحدى شركات القابضة للأدوية، استحواذ الشركات متعددة الجنسيات على نحو %50 من مبيعات السوق إلى ارتفاع أسعارها مقارنة بالقطاع الخاص والشركات التابعة لقطاع الأعمال العام، فى حين لا تحقق هذه الشركات ذات النسبة فى عدد الوحدات المنتجة.
قال خلف لـ «البورصة»، إن شركات قطاع الأعمال تنتج ما يتراوح بين 10 و%12 من حجم الدواء المصرى فقط، وتعتمد على استيراد نسبة كبيرة من مستحضراتها.
أشار إلى أن قطاع الدواء ينمو بنسب تتراوح بين 12 و%15، وأن مبيعات سوق الدواء الرسمية تجاوزت 24 مليار جنيه.
وأضاف أن 600 نوع من الأدوية تعانى من الخسائر، حيث تباع بأقل من تكلفة إنتاجها.
وقال محيى حافظ، رئيس شعبة الدواء بغرفة صناعة الأدوية، إن 8 مصانع من أصل 136 تسيطر على %48 من إجمالى مبيعات الأدوية، مرجعا السبب إلى ارتفاع أسعار الشركات الأجنبية بنسب تصل الضعف مقارنة بالشركات الحكومية.
وفقاً لحافظ بلغت مبيعات سوق الدواء الإجمالية الرسمية وغير الرسمية 30 مليار جنيه، بنسبة نمو سنوى تصل إلى %12.
أشار حافظ إلى أن %25 من حجم الأدوية المنتجة فى السوق المصرى تباع بأقل من التكلفة، وأن 250 صنفاً من انتاج شركات قطاع الأعمال تتكبد خسائر فادحة.
وأضاف أن الأهمية القصوى لشركات الدواء المحلية تكمن فى توفير الدواء بسعر مناسب للمريض، وعدم اجباره على اللجوء إلى منتجات الشركات الأجنبية مرتفعة الأسعار.
وطالب حافظ بضرورة تدخل الحكومة لتحريك أسعار الأدوية الرخيصة حتى لا تضع المواطن المصرى فريسة للأدوية الأجنبية مرتفعة السعر.
وقال أسامة رستم، عضو مجلس إدارة الغرفة، إن شركات «المالتى ناشيونال» تستحوذ على نصف مبيعات الدواء مقارنة بنظيرتها بقطاع الأعمال التى تسيطر على نسبة ضئيلة جداً تقل عن حجم مبيعات الأدوية المستوردة التى تمثل 7 % من مبيعات السوق المحلى.
وقال اسامة عبدالباسط، رئيس قطاع البيع بشركة أدويا، إن القطاع الخاص يستحوذ على %35 من مبيعات السوق المصرى الذى سجل مبيعات بقيمة 24.6 مليار جنيه خلال العام الماضى 2013 مقابل 22 مليارا فى 2013 بمعدل نمو %12.
وقال هشام حجر، رئيس شركة برج للادوية، إن شركات قطاع الأعمال تستحوذ على ما يقرب من %45 من حجم الوحدات المنتجة، موضحاً أن ارتفاع أسعار الأدوية الأجنبية نابع من سيطرتها على الأدوية المبتكرة لعلاج السرطان وفيروس سى وغيرها من المستحضرات مرتفعة التكلفة.
وأوضح على عوف، رئيس شعبة الأدوية والمكملات الغذائية باتحاد الغرف التجارية، أن حجم إنتاج قطاع الدواء المحلى يمثل %8، بما يغطى إحتياجات السوق، مشيراً إلى أن الأدوية المستوردة تتركز فى مستحضرات السرطان وألبان الاطفال والانسولين.
أضاف أن السوق المصرى يحوى أكثر من 3000 صنف دواء يباع بأقل من التكلفة، فى ظل ثبات الأسعار، وهو ما يكبد الشركات خسائر جمة.

 

كتب: هبة سيد

محمد مصطفى

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2014/09/08/594952