منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




أسوأ 9 أخطاء تسويقية شائعة ترتكبها الشركات الكبرى


ألقى موقع “Inc” الضوء على عدد من الأخطاء الشائعة التي تقترفها بعض الشركات الكبرى أثناء قيامها بالعمليات التسويقية لمنتجاتها وخدماتها، والتي من الممكن في كثير من الأحيان أن تؤدي لنتائج عكسية وتفقد تلك الشركات بعض العملاء المحتملين.

 

أسوأ 9 أخطاء تسويقية ترتكبها الشركات الكبرى
الخطأ
التوضيح
01
عدم بذل المزيد من الجهد
تتضمن الكثير من الإعلانات التي ترسلها بعض الشركات عبر البريد الإلكتروني دعوة لتشجيع الأفراد على اتخاذ خطوات لاستخدام منتجاتها والتواصل معها وغير ذلك، إلا أن هذا ينطوي على نوع من التكاسل من قبل الشركات التي لم تبذل جهدا في التعرف على احتياجات العملاء ورغباتهم.

02
التكاسل بشأن جمع المعلومات
يرسل بعض مقدمي الخدمات رسائل عبر البريد الإلكتروني للأفراد بشكل عشوائي، دون التأني والقيام بالدراسة الكافية وجمع المعلومات لمعرفة مدى الدور الذي يلعبه الشخص المرسل إليه أو التعرف على طبيعة عمله وهل يتناسب مع محتوى الرسالة أم لا.

03
الخطأ في أسماء المرسل إليهم
لا تمثل كتابة أسماء الأشخاص المرسل إليهم بشكل خاطئ نوعا من الإهانة فقط، ولكنها أيضاً تشكل إنذارا للبعض بشأن نوع أو حجم الاهتمام الذي ستقدمه الشركة لهم ومدى استجابتها لاحتياجاتهم مما يدفعهم لتجنب الاستفادة من منتجاتها أو خدماتها.

04
عدم أداء المهام بشكل كافٍ
لا تؤدي بعض الشركات مهامها على الوجه الكافي، حيث لا تقوم بالتحديد الجيد للأفراد أو المؤسسات الذين هم بحاجة إلى منتجاتها، فمثلاً شركات التسويق العقاري ترسل إعلانات دورية بشأن ما طرح حديثاً في الأسواق بغض النظر عن التعرف على إمكانيات أو رغبات الذين ترسل إليهم إعلاناتها.

05
عدم ممارسة أسلوب التسويق
الشخصي
ينطوي التسويق الشخصي أو التخصيص على تقديم منتج معين لكل عميل، إلا أن عددا من الشركات التي ترسل رسائل دعائية عبر البريد الإلكتروني لا تهتم بتلك الممارسات، فمثلاً شركات بيع السيارات ترسل عروضها الجديدة للكل بغض النظر عن قدراتهم المادية أو تفضيلاتهم أو غيرها.

06
وضع افتراضات خاطئة
تقوم العديد من المنظمات التجارية الكبرى بدعوة بعض عملائها لحضور ورش عمل أو ندوات ومؤتمرات، تتعلق بأنشطة أو موضوعات متنوعة مثل إدارة المشروعات، فرص الاستثمار في الأسواق الناشئة وغيرها والتي قد لا تكون ضمن مجال اهتماماتهم.

07
استخدام قنوات تواصل خاطئة
تتعين على الشركات التي ترغب في التواصل الجيد مع العملاء واكتساب ولائهم واحترامهم، أن تهتم ببناء الثقة أولاً معهم، وذلك من خلال التعرف على أذواقهم واهتماماتهم عن طريق متابعتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل “تويتر”، “لينكد إن” وغيرها.

08
نقص الشفافية
تفتقر رسائل الدعاية التي ترسلها بعض الشركات إلى الشفافية والوضوح، فمثلا قد ينطوي بعضها على تقديم دعوى مجانية للمشاركة في حدث ما مع ذكر أنها لا تستهدف تحقيق أغراض تسويقية من ذلك.

09
عدم تقديم العون الكافي
تسعى الكثير من الشركات إلى التواصل مع المنظمات أو الهيئات الكبرى التي استطاعت تحقيق النجاح، إلا أنه يمكنها الاستفادة بشكل أكبر إذا ما حاولت التواصل مع الشركات الصغيرة وتقديم العون الكافي لها، لأن ذلك سوف يكسبها احترامهم وولاءهم عندما تحقق النجاح وتصبح مؤسسات كبرى.
لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2015/05/31/703264