منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



الحكومة تقر تنفيذ خطة عاجلة لشبكة لنقل الكهرباء باستثمارات 13.8مليار جنيه 


« القابضة» تبدأ مفاوضات مع “المالية” وعدة بنوك لتدبير التمويل.. والتنفيذ خلال عام

«المصرية” و”سيمنز» توقعان عقد إنشاء 6 محطات محولات بقيمة237 مليون يورو

كشف الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة، عن موافقة مجلس الوزراء فى اجتماعه الأخير برئاسة المهندس شريف إسماعيل، على الخطة العاجلة التى تقدمت بها وزارة الكهرباء بشأن التوسعات فى الشبكة القومية لنقل الكهرباء لمواجهة الأحمال المتوقعة للشبكة خلال الصيف المقبل، والتى تقترب من 33 ألف ميجاوات، وأن التوسعات العاجلة تتيح للشبكة تحمل نحو 50 ألف ميجاوات.

وقال إن الخطة العاجلة سيتم تنفيذها بالتوازى مع أعمال الخطة الخمسية للشبكة القومية للكهرباء التى تتضمن إنشاء شبكة موازية لنقل الكهرباء تشمل مد خطوط فى حدود 1500 كيلو متر على مستوى الجمهورية.

وقال الوزير لـ«البورصة» إن الاستثمارات المقدرة للخطة العاجلة لشبكة نقل الكهرباء تصل إلى نحو 13.8 مليار جنيه وفترة تنفيذ الخطة تبدأ اعتباراً من نوفمبر المقبل، ولمدة لن تتجاوز 12 شهراً، على أن يتم الانتهاء من 70% منها قبل بداية صيف 2016.

وأضاف أن الشركة القابضة لكهرباء مصر تبدأ الأسبوع المقبل اتصالاتها بوزارة المالية وعدد من البنوك الحكومية والتجارية لسرعة تدبير تمويل تلك الاستثمارات لأن إيرادات الشركة المصرية لنقل الكهرباء لن تستطيع الوفاء بها.

وقال شاكر إن الخطة العاجلة للشبكة القومية لنقل الكهرباء تتضمن إنشاء 4 محطات جديدة 220/66 ميجافولت أمبير تشمل القنايات بالشرقية وإمبابة وهضبة الأهرام والمستثمرين، إضافة إلى توسعات فى عدد من محطات المحولات بإضافة 7محولات 175ك ف بمحطات العين السخنة وغرب القاهرة وأبوزعبل والكريمات، وأيضاً إضافة 160محولاً سعة66/11 و66/22 كيلوفولت.

وانتهت الشركة المصرية لنقل الكهرباء من إعداد العقد الجديد لإنشاء 6 محطات محولات جديدة مع شركة سيمنز الألمانية ومن المقرر أن يتم توقيع العقد خلال الشهر الحالى.

وعلمت «البورصة» أن المفاوضات بين الجانبين شهدت شداً وجذباً طوال الأسابيع الماضية، لاسيما فى التكلفة الاستثمارية للمشروع، انتهت إلى موافقة الشركة الألمانية على أن تكون قيمة العقد 237 مليون يورو، بعدما كان عرض الشركة الألمانية فى البداية 287 مليون يورو، وانخفض فى مرحلة سابقة إلى 240 مليوناً، وكانت الكهرباء ترغب فى أن تكون التكلفة 200 مليون يورو فقط، إلا أن “سيمنز” رفضت هذا الاقتراح، ويتضمن المشروع إنشاء محطتين جديدتين بوادى النطرون وشرق أسيوط جهد 500 /220/ ك ف، واستكمال محطتى مغاغة وإيتاى البارود وبنها بتحويلهما من 220 ك ف إلى 500/220 ك ف ف، إضافة إلى إجراء توسعات على محطة محولات كفر الزيات 500 ك ف، وتسهم هذه المحطات فى نقل الطاقة المولدة من البرلس وبنى سويف والعاصمة الجديدة.

وقالت مصادر إن هذه المحطات ستقام بنظام«EPC+Fainanc»، وتتولى شركة سيمنز التصميم والإنشاء والتمويل، على أن تتولى الشركة المصرية لنقل الكهرباء سداد قيمة التمويل على عدة سنوات، يتم الاتفاق عليها مع مصادر التمويل التى سيتم تحديدها بمعرفة الشركة الألمانية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2015/10/10/749697