منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




البورصة تتجه صوب 7000 نقطة واستمرار الأداء الإيجابى مرهون بمزيد من المحفزات


النمر: القوى الشرائية قادرة على احتواء جنى الأرباح المنتظر..حسام: 100 نقطة ارتفاعاً متوقعاً فى مستهل اليوم

عبدالعزيز: السماسرة يعولون على استدامة تدفق السيولة لتحسين مراكزهم المالية

للمرة الأولى منذ ما يزيد على 3 شهور، تتفاعل البورصة إيجابياً مع الأخبار عقب سياسات البنك المركزى الجديدة التى أتاحت 547.2 مليون دولار لمستحقات المستثمرين الأجانب، أنعش القرار عمليات الشراء بقوة على الأسهم خلال تعاملات أمس ليرتفع مؤشر السوق الرئيسى 3.5% فى ظل توقعات باستمرار الموجة الصاعدة وتغلبها على أى عمليات لجنى الأرباح على المدى القصير.

قال إبراهيم النمر مدير التحليل الفنى بشركة نعيم للوساطة فى الأوراق المالية، إن التراجعات القاسية التى منيت بها الأسهم مؤخراً، ووصولها لمستويات سعرية متدنية مهدت الطريق أمام المحفزات الإيجابية لمنح السوق مبررات للصعود.

أضاف أن شرارة القوى الشرائية أوجدتها أمس الأول ارتفاعات سهم «جلوبال تليكوم» بعد الشائعات التى تم تداولها بشأن تقديم فيمبلكوم لعرض شراء أسهم الشركة، وارتفع السهم 20% خلال يومين مسجلاً مستويات 1.87 جنيه، وهى العليا منذ 29 أكتوبر الماضى.

فسّر النمر، مبيعات المؤسسات الأجنبية أمس بصافى 136.1 مليون جنيه بأنها تأتى بعد تسجيل صافى مشتريات طيلة العام الحالى، فضلاً عن حالة الضعف فى عموم الأسواق الناشئة.

وتوقع أن تنجح القوى الشرائية فى التغلب على عمليات جنى الأرباح المنتظرة على الأسهم بعد الارتفاعات الأخيرة، ومن ثم استهداف السوق مستويات 6900 نقطة خلال الفترة المقبلة.

ارتفع مؤشر البورصة الرئيسى EGX30 بنسبة 3.5%، ليُغلق عند مستوى 6649.7 نقطة، وصعد مؤشر EGX50 للأسهم المتوسطة بنسبة 3.01% مُغلقا عند مستوى 1123.5 نقطة، وصعد مؤشر EGX70 للأسهم المتوسطة 2.93% ليستقر عند 360.38 نقطة، وكذلك ارتفع مؤشر EGX100 الأوسع نطاقا 2.01% ليُنهى تعاملاته عند 756.8 نقطة.

وقال شريف سامى رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية لـ«البورصة»، إن القرار يعد أمراً جيداًً، إلا أن البورصة تحتاج لمزيد من المحفزات الإيجابية للحفاظ على استدامة الأداء الايجابى، ولاسيما مزيد من الطروحات فى السوق، وقرارات اقتصادية ومشروعات قومية كبرى.

من جانبه قال أيمن صبرى العضو المنتدب لشركة «أصول» للوساطة فى الأوراق المالية، إن قرار البنك المركزى بشأن تسوية تعاملات المستثمرين الأجانب فى مصر، كان له بالغ الأثر فى إحداث انفراجة فى تعاملات البورصة المصرية، ما ظهر فى الارتفاعات أمس التى صحبتها قيم التداول.

ترى بحوث شركة «سى اى كابيتال» أن قرار المركزى سيؤدى إلى زيادة إمكانية انخفاض الجنيه فى المستقبل القريب، ويزيد من أهمية إبرام صفقات التمويل الخارجى للحصول على قرض بقيمة مليارى دولار من البنك الدولي وأفريكسيم بنك لدعم قاعدة العملات الأجنبية لدى البنك المركزى المصري.

مشيرة إلى أهمية التمويل الخارجى بالنسبة للبنك المركزى بما يضمن عدم تراكم مستحقات المستثمرين الأجانب مجدداً.

وتوقع مهاب عجينة رئيس التحليل الفنى بشركة بلتون للوساطة فى الاوراق المالية، أن يتجه مؤشر البورصة الرئيسى صوب مستويات 6900 – 7000 نقطة خلال الفترة المقبلة، تأثراً بقرار المركزى بشأن تعاملات الأجانب، وذكر أن ارتفاعات السوق أمس صاحبها تدفق سيولة جديدة Fresh money.

من زاويته، اعتبر عونى عبدالعزيز رئيس شعبة الأوراق المالية أن ارتفاع قيم التعاملات هو المشهد الأبرز فى تعاملات أمس، إذ أن المراكز المالية لشركات السمسرة هى الأكثر استفادة بعد الظروف الصعبة التى مرت بها فى الفترات التى شهدت شح التداول، راهناً التحسن النسبى لشركات السمسرة باستمرار تدفق السيولة فى السوق.

وشدد عونى، على ضرورة العمل على إلزام الشركات المقيدة فى البورصة بتوزيع أرباحها نقداً على المستثمرين، مؤكداً أن ذلك يحفز على زيادة أعداد المتعاملين فى السوق.

وقال محمود حسام مدير حسابات العملاء المؤسسات بشركة مباشر للوساطة فى الأوراق المالية، إن الأسهم نجحت فى تجاوز مستويات مقاومتها خلال تعاملات أمس، حيث كسر التجارى الدولى مستوى 44.8 جنيه، ما يدعم احتمالات ارتفاع السوق خلال الفترة المقبلة، لكنه أشار إلى احتمالية ظهور عمليات جنى أرباح على الأسهم المرتفعة.

وشهدت تعاملات اليوم تفويتات مؤسسية عديدة على أسهم شركة ايديتا والتجارى الدولى وهيرميس، والاخيرة كان وراء استحواذ السهم على نصيب الأسد من تعاملات أمس بقيمة 149.5 مليون جنيه من أصل 848.1 مليون جنيه إجمالى تنفيذات السوق.

علمت «البورصة»، أن صافى مبيعات المؤسسات الأجنبية أمس تركزت على سهم «هيرميس» لصالح مؤسسات مصرية.

وسجل السوق قيم تداولات 843.71 مليون جنيه، من خلال تداول 397.7 مليون سهم بتنفيذ 27.45 ألف عملية، ليستقر رأس المال السوقى للأسهم المقيدة عند مستوى 424.12 مليار جنيه مضيفاً 8.9 مليار جنيه إلى رصيده.

واتجه صافى تعاملات المصريين والعرب نحو الشراء بـ102.03 مليون جنيه، و30.4 مليون جنيه على التوالى بنسبة استحواذ بلغت 64.19%، 5.9% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما فضّل الأجانب البيع بصافى 132.4 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 29.9% من التداولات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2015/12/02/776345