منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




10 من أبرز المباني الزجاجية حول العالم


رصد موقع “Wonder List” عشراً من أبرز المباني الزجاجية حول العالم، فالابتكار الذي شهده مجال الهندسة المعمارية خلال العقود الأخيرة تجاوز كل الحدود التقليدية المتعارف عليها، وشاع استخدام الزجاج في التصميمات المعمارية بصورة لافتة.

10ـ الحديقة النباتية:
الدولة: البرازيل.

تقع هذه الحديقة النباتية وسط مدينة “كوريتيبا” ــ إحدى أهم مدن البرازيل – وتم تصميمها لتحاكي تصميم “قصر الكريستال” الذي تم تشييده في منتصف القرن الـ 19 في “لندن”، والذي تم إنشاؤه من الصلب وألواح الزجاج على مساحة هائلة تقدر بـ 92 ألف متر مربع، وذلك بهدف استضافة المعارض، وكان يستضيف بالفعل أكثر من 14 ألف معرض من جميع أنحاء العالم في ذلك الوقت قبل أن تدمره النيران في عام 1936، وفي عام 2015 تم رفض مشروع لإعادة إنشاء المبنى مرة أخرى.

أما الحديقة البرازيلية فتم افتتاحها في عام 1991، وتمتد على مساحة 450 متراً مربعاً مزروعة بنباتات المختلفة، وتحيط النوافير وشلالات المياه بهذا المبنى الرائع المصنوع من الصلب والزجاج، وتعد الحديقة إحدى الوجهات السياحية الرئيسية بالمدينة.

9-معهد التكنولوجيا:
الدولة: اليابان.

هذا البناء هو مقر إحدى ورش العمل التابعة لمعهد “Kanagwa” للتكنولوجيا في “طوكيو”، وهو عبارة عن قاعة واحدة تصل مساحتها لنحو 2000 متر مربع، وتتكون من ألواح الزجاج المقامة على أعمدة من الصلب الأبيض مختلفة الأشكال والأحجام.

8-منزل “فارنسورث”:
الدولة: الولايات المتحدة.

يعتبر أقدم بناء على هذه القائمة حيث تم إنشاؤه في عام 1951 كمنزل ريفي للطبيبة الأمريكية الشهيرة “إديث فارنسورث”، ويقع على ضفاف نهر “فوكس” بمدينة “بلانو” بولاية “إلينوي”، ويسمح البناء الزجاجي برؤية شاملة لكافة المناظر الطبيعية البديعة من حوله، وظل مسكناً خاصاً لمدة 50 عاماً حتى قامت الهيئة الوطنية لحفظ التاريخ بشرائه في عام 2003، وفي عام 2006 تحول إلى متحف تاريخي، وتقوم الهيئة بإدارته حالياً.

7-وزارة الصحة:
الدولة: إسبانيا.

يتألف المبنى من 13 طابقاً، ويعد من أجمل المباني في إسبانيا، ويبدو أقرب إلى متحف أو معرض للفن منه إلى مبنى حكومي، وهو المقر الرسمي لوزارة الصحة الإسبانية، ويقع في مدينة “بيلباو” ــ عاصمة إقليم “الباسك”، ويسمح البناء الزجاجي بدخول الضوء الطبيعي إلى داخل المبنى فيبدو منيراً وبراقاً، كما يعكس أفق المدينة فيضفي مظهراً جذاباً على المبنى من الخارج، ويعد من أحد المزارات السياحية الشهيرة في إسبانيا.

6-فندق “دابليو”:
الدولة: إسبانيا.

تشتهر المدن الإسبانية بكثرة المباني التاريخية العريقة، لكنها شهدت تقدماً ملموساً في مجال العمارة الحديثة مؤخراً وهو ما تجسد في عدد من المباني العصرية المتميزة، ومنها فندق “دابليو” ذو الخمس نجوم بمدينة “برشلونة” والذي تم افتتاحه في عام 2009، واستوحى المعماري “ريكاردو بوفيل” تصميمه من الشراع لذلك يشتهر الفندق أيضاً باسم “فندق الشراع”، وهو مغطى بالكامل بالزجاج الذي يسمح بدخول أشعة الشمس ويوفر رؤية بانورامية رائعة لشاطئ البحر المتوسط.

5-معهد الصوت والصورة:
الدولة: هولندا.

يعتبر معهد الصوت والصورة بضاحية “هيلفرسوم” بهولندا من أبرز المباني المعمارية وأكثرها جرأة في العالم، وتم تصميمه على هيئة مكعب تغطيه ألواح الزجاج الملونة، ويتألف من 10 طوابق نصفها تحت الأرض، ويزداد جمال المبنى بصورة خاصة خلال الليل، ويعد المعهد متحفاً وأرشيفاً لمعظم أعمال الصوت والصورة التي أُنتجت في “هولندا” على مدار عقود.

4-هرم “اللوفر”:
الدولة: فرنسا.

هو البناء الزجاجي الأشهر على القائمة حيث يقع في المدخل الرئيسي لمتحف “اللوفر” الشهير بـ “باريس”، ولاقى التصميم انتقاداً واسعاً قبل وبعد افتتاحه في عام 1989، حيث يرى الكثيرون أنه يفسد الأجواء التاريخية المحيطة به ويتناقض مع تصميمات الأبنية العريقة القريبة، فحتى مبنى “اللوفر نفسه” كان مقراً لأحد حصون القرون الوسطى قبل تحويله إلى قصر ومتحف، ويستقبل المتحف سنوياً أكثر من 8 ملايين زائر، وما زال الكثير منهم يرى هذا التناقض.

3-برج “Gherkin”:
الدولة: المملكة المتحدة.

يقع وسط الحي المالي “بلندن”، وهو برج تجاري تم الانتهاء من بنائه في عام 2003 قبل افتتاحه في 2004، ويعد أحد أطول المباني بالعاصمة البريطانية، وتغطي الألواح الزجاجية السميكة معظم الأجزاء الخارجية للمبنى مما يعزز دخول الضوء والحرارة الطبيعيين إلى الداخل، ويستهلك المبنى المؤلف من 41 طابقاً كميات أقل كثيراً من الطاقة مقارنة بالأبنية المماثلة، وفي عام 2004 حصل على جائزة “ستيرلنج” وهي أرقى الجوائز المعمارية البريطانية التي يقدمها المعهد الملكي للعمارة البريطانية منذ عام 1996.

2-المنزل الراقص:
الدولة: التشيك.

تم تصميم المبنى في عام 1992 والانتهاء من بنائه في 1996، وحصل على جائزة مجلة “تايم” لأفضل تصميم في نفس العام على الرغم من الجدل الحاد الذي دار حول التصميم، فعلى غرار “هرم اللوفر” يرى الكثيرون أن التصميم العصري للمبنى لا يتفق مع التصميمات المعمارية العريقة التي تشتهر بها العاصمة التشيكية “براغ”، وواجه معارضة كبيرة قبل إنشائه لكن الرئيس التشيكي حينئذ “فاكلاف هافيل” الذي عاش لعقود بالقرب من موقع المبنى تحمس كثيراً للمشروع أملاً في أن يصبح مركزاً للنشاط الثقافي.

1ـالمركز القومي للفنون:
الدولة: الصين.

هو مبنى زجاجي متعدد الأغراض من تصميم المعماري الفرنسي “بول أندرو”، ويقع وسط إحدى البحيرات الصناعية بالعاصمة الصينية “بكين”، ويعد نموذجاً بارزاً على التطور الذي وصلت إليه الهندسة المعمارية الحديثة، واكتمل بناؤه في عام 2007، ويطلق عليه المحليون “البيضة العملاقة” بسبب تصميمه الذي يشبه البيضة، ويضم ثلاث قاعات للأوبرا والموسيقى والمسرح تتسع لأكثر من 5000 شخص.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsaanews.com/2016/01/08/791279