منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



“البترول” تطرح 3 مزايدات عالمية للبحث عن الزيت والغاز خلال 2016


الملا: خفض مستحقات الأجانب 50% منذ يونيو 2012.. والحكومة توافق على قانون تنظيم الغاز

“بى بى”: 2.5 مليار قدم غاز يومياً زيادة فى الإنتاج عام 2020.. “أديسون”: تريليون برميل لم يتم اكتشافها فى الصعيد

تطرح وزارة البترول 3 مزايدات عالمية للبحث والتنقيب عن الزيت والغاز فى 27 منطقة بر وبحر العام الحالى.

وقال طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية خلال افتتاحه المؤتمر الثامن لدول حوض البحر المتوسط إن الهيئة العامة للبترول ستطرح مزايدة عالمية للبحث والتنقيب عن الزيت والغاز بـ 27 منطقة الاسبوع المقبل، على ان تعقبها مزايدتان قبل نهاية العام الحالى.

وقال إنه سيتم نهاية شهر أبريل الحالى الإعلان عن 11 اكتشافا بتروليا جديدا فى الصحراء الغربية والسويس، يضم امتيازات وإجراءات ميسرة ستجلب الاستثمارات وخاصة الاستثمارات الخارجية.

أضاف إن القطاع استطاع خفض مستحقات الشركاء الأجانب خلال الفترة من يونيو 2012 وحتى العام الحالى بنحو 50%.

وتصل مستحقات شركات البترول الأجنبية لدى الحكومة المصرية نحو 3.2 مليار دولار بنهاية مارس الماضى.

ولفت الملا إلى العلاقات المتميزة بين مصر وإيطاليا فى مجال صناعة البترول التى امتدت منذ الخمسينيات.

أشار إلى أن الاكتشافات الجديدة للغاز فى البحر المتوسط تسهم فى تعزيز التعاون الإقليمى فى مجال الطاقة من أجل ضمان إمدادات آمنة للطاقة وبأسعار متوازنة، كما تسهم فى تعزيز كفاءة الطاقة فى منطقة البحر المتوسط.

وقال إن مصر ملتزمة بتطوير مناخ الاستثمار، خاصةً فى صناعة البترول والغاز، وتطوير المناخ يدعم التعاون مع شركات البترول العالمية والذى يمثل عاملاً مهماً لتلبية متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية من الطاقة اللازمة لدفع عملية التنمية الاقتصادية.

وقال إن وزارة البترول فى إطار خطة الحكومة استطاعت خلال العامين الماضيين اتخاذ عدد من التدابير والسياسات لدعم قطاع الطاقة ظهر معظمها فى إطار أركان الاستراتيجية الجديدة التى تضمن الأمن والاستدامة والحوكمة.

ووافقت الحكومة على قانون الغاز الجديد الذى يدعم الإطار التنظيمى لسوق الغاز فى مصر ويتيح للقطاع الخاص الدخول والمنافسة فى سوق الغاز الطبيعى.

وقال وزير البترول إن مصر مؤهلة لكى تقوم بدور محورى فى مجال الطاقة إقليمياً بما لديها من المقومات التى تؤهلها لتصبح مركزا استراتيجيا لتجارة الغاز الطبيعى والمساهمة فى دعم الاستقرار الإقليمى.

وقال هشام مكاوى الرئيس الإقليمى لشركة “بى بى” شمال أفريقيا خلال المؤتمر، إن الشركة تستهدف زيادة إمدادات الغاز الطبيعى للسوق المحلى من حوالى 1.2 مليار إلى 2.5 مليار قدم مكعب من الغاز يومياً بنهاية عام 2020.

وأكد أن الشركة ملتزمة بالخطط المستقبلية وضخ استثمارات فى قطاع البترول والغاز المصرى.

وأضاف أن “بى بى” استثمرت أكثر من 25 مليار دولار فى مصر حتى الآن وتعتزم زيادة أنشطتها، مما يجعل مصر واحدة من أكبر متلقى استثمارات بى بى عالمياً.

قال مكاوى إن الشركة تتطلع إلى مستقبل أفضل وأكثر إنتاجية، وأنها أنتجت منذ بدء نشاطها فى مصر ما يقرب من 40% من إجمالى إنتاج البترول.

ويقدر الانتاج حالياً بنحو 10% من إجمالى الإنتاج السنوى لمصر من البترول والمتكثفات، كما تنتج حوالى 30% من الغاز.

وقال إن الشركة تستعد لتنفيذ مشروع المرحلة الأولى لحقل “أتول” والذى أعلن عنه خلال مؤتمر شرم الشيخ.

وأوضح أن الخطة تتضمن حفر ثلاث آبار متعاقبة بدءاً من شهر أغسطس المقبل وهو ما سيوفر للسوق المصرى إنتاجاً يصل 300 مليون قدم مكعب غاز يوميا بحلول عام 2018.

ولفت إلى ان “بى بى” تتطلع لبدء الحفر المبدئى لبئر “موكا” وهى أول بئر برية فى طبقة الأوليجوسين فى دلتا النيل فى منطقة امتياز المطرية.

وقال نيكولا مونتى الرئيس التنفيذى لشركة “اديسون” العالمية إن منطقة غرب المتوسط لا تزال بها أكثر من تريليون برميل زيت يومياً لم يتم اكتشافها.

ولفت الى ان الصحراء الغربية تضم مصادر غير تقليدية تقدر بحوالى 100 تريليون قدم مكعب وخليج السويس حوالى 112 تريليون قدم مكعب وصعيد مصر لا تزال هناك تريليون برميل يومياً.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2016/04/19/835237