منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




تخصيص قاعة لخدمة ركاب “طيران الإمارات” داخل مبنى (2) بالمطار


الشركة حصلت على موافقة هبوط الإيرباص بمطار القاهرة ولم يتم تحديد الوقت
تزويد الطائرات بالوقود من مصر حال نقص «الإضافى»
الشركة تتعامل مع البنوك لتوفير الدولار ولا تلجأ للسوق السوداء

خصصت شركة ميناء القاهرة الجوى، قاعة لخدمة ركاب شركة طيران الإمارات، داخل مبنى الركاب (2).
قال ثانى الأنصارى، مدير شركة طيران الإمارات فى مصر، إنه تم تخصيص مساحة 1150 متراً مربعاً داخل مبنى الركاب (2)، لركاب طائرات الشركة من درجة رجال الأعمال وللعملاء المميزين.
وأضاف أن «طيران الإمارات» كانت تلجأ إلى قاعات مخصصة لشركات أخرى للاستفادة منها فى خدمة درجات رجال الأعمال والركاب المميزين، موضحاً أن مصر تعد ثانى أقدم وجهة لـ«طيران الإمارات»، إذ بدأت شركته العمل داخل السوق المصرى منذ نحو 30 عاماً،ويبلغ عدد مقاعد «طيران الإمارات» بين القاهرة ودبى 12.700 مقعد أسبوعياً.

أوضح الأنصارى، أنه تم تخصيص 6326 مقعداً فى كل مرحلة من الذهاب والعودة لصالح «طيران الإمارات»، بواقع 17 رحلة أسبوعياً.
وتستخدم «طيران الإمارات» حالياً، طائرات «بوينج 777» لتسيير رحلاتها بين دبى والقاهرة، بعد أن كانت تستخدم «إيرباص 330».
ويتاح للركاب اصطحاب حقيبتين مجاناً، وزن كل منهما 32 كيلو جرام لركاب الدرجتين الأولى ورجال الأعمال، وحقيبتين وزن كل منهما 23 كيلو جرام لركاب الدرجة السياحية.
وكشف الأنصارى، أن الشركة حصلت على موافقات سلطات الطيران فى مصر لتسيير 4 رحلات إضافية خلال عيد الفطر الماضى عبر طائراتها طراز «77w».
وأضاف أن الرحلات الإضافية التى طلبتها «طيران الامارات» كانت نتيجة الإقبال الشديد على الرحلات بين دبى والقاهرة فى العيد، متوقعاً تسيير رحلات إضافية خلال عيد الأضحى.
قال الأنصارى، ان «طيران الامارات» تعتمد كلياً على القاهرة كمحور لرحلاتها إلى مصر، متوقعاً انتظار الشركة فى المستقبل القريب إلى نقاط اخرى، منها مطار برج العرب بالإسكندرية والذى أصبح محور مهم لعدة شركات اخرى عاملة داخل السوق المصرى.
وأوضح ان طيران الامارات تعتمد فى خطتها المستقبلية على تسيير رحلات إلى مطار القاهرة، عبر طائرات «ايرباص 380» العملاقة، لكن الوقت لم يحن بعد لذلك.
وتوفر «طيران الامارات» الوقود على رحلاتها من وإلى القاهرة عن طريق دبى، وتلجأ إلى تمويل طائراتها بالوقود من مصر حال وجود نقص فى الوقود الإضافى فقط.
كما شددت الشركة الإجراءات الامنية على متن رحلاتها إلى مصر خلال الفترة الماضية، إذ تعاقدت مع شركة امن فى دبى، وأسندت لها مهمة مراجعة الإجراءات الامنية على الرحلات المتجهة إلى القاهرة.
وتمتلك شركة طيران الامارات ومقرها دبي، نحو 75 طائرة «إيرباص 380»، بجانب تعاقدها على شراء 65 طائرة أخرى.
وقال مدير طيران الإمارات فى مصر، إن شركته تلجأ لشركة «مصر للطيران للخدامات الأرضية»، لتنفيذ خدمتها فى مطار القاهرة، فى حين تنقل «طيران الإمارات» وجباتها الخاصة من دبى.
نفى الأنصارى، لجوء شركته إلى السوق السوداء لتوفير الدولار، مضيفاً أنها تتعامل مع البنوك العاملة فى السوق المصرى فقط.
وشدد على أن «طيران الامارات» توفر لمصر السائحين أو الركاب ذو الإنفاق العالى، وهو ما يجعل البنوك المصرية ملتزمة تجاه «طيران الإمارات»،كما أن تحويل المستحقات المالية من البنوك العاملة فى مصر، هو حق أصيل لشركات الطيران.
ولفت إلى ان «طيران الإمارات» تعاملت مع ازمة توقف تحويل المستحقات المالية من مصر، مثل باقى الشركات العاملة، إذ لجأوا جميعاً إلى منظمة الطيران المدنى «الاياتا».
وكشفت «الاياتا» فى وقت سابق، إن مصر ضمن أكثر الدول التى تمنع تحويل مستحقات شركات الطيران العاملة بها.
وأضافت أن مصر تأتى فى المركز الرابع بين الدول التى تفرض قيوداً على تحويلات الشركات، إذ لديها قيود على مستحقات قدرها 291 مليون دولار تراكمت خلال 4 أشهر.
وتأتى مصر بعد فنزويلا المدينة للشركات بـ3.7 مليار دولار، ونيجيريا 591 مليون دولار، والسودان 360 مليون دولار، وحذرت «الأياتا» من أن القيود قد تدفع شركات الطيران إلى تخفيض رحلاتها إلى البلاد.
طالبت شركات طيران عالمية بتحويل مستحقات لها فى مصر إلى شركاتها الأم، وتصطدم هذه المطالبات بأزمة نقص السيولة الدولارية فى الوقت الراهن.
وكانت شركة «طيران الامارات» قد أعلنت ارتفاع أرباحها للسنة المالية 2015-2016 بنسبة %56 لتصل إلى 1.9 مليار دولار، فى ظل ارتفاع أعداد المسافرين وانخفاض تكلفة الوقود.
ومع الانخفاضات الكبيرة فى أسعار صرف العملات العالمية الرئيسة تجاه الدولار الأمريكى، والتعديلات السعرية بتأثير انخفاض أسعار الوقود، تراجعت عائدات طيران الإمارات بنسبة %4 لتبلغ 23.2 مليار دولار.
وأضافت الشركة، أن عدد المسافرين فى طائراتها خلال السنة المالية الماضية بلغ 51.9 مليون شخص، بارتفاع %8 عن العام الذى سبق.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2016/07/28/874400