منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




20 شركة طاقة شمسية تدرس الانسحاب من مشروعات تعريفة التغذية


ممثلو الشركات لـ«البورصة»: فقدنا الثقة فى الحكومة.. وحال تلقى خطاب بفرض هيكل تمويلى سنقاضيها

تدرس 20 شركة طاقة شمسية الانسحاب من استكمال المرحلة الأولى من مشروعات تعريفة التغذية، بعد لقاء وزير الكهرباء صباح اليوم.

وأعلن ممثلو الـ20 شركة، أنهم فقدوا الثقة فى الحكومة، ولن يستكملوا المشروعات فى ظل الاستهتار، والاستخفاف، وعدم الوضوح وغياب الشفافية فى مشروعات تعريفة التغذية، خاصة أن كل الأمور تشير إلى رغبة الدولة فى وقف تنفيذ المشروعات.

وأكد ممثلو شركات الطاقة الشمسية، أن قرار وزير الكهرباء بإلزام الشركات بتدبير 85% من التمويلات من الجهات البنكية الخارجية، ونحو 15% من البنوك المحلية، أمر غير قانونى، وحال إرسال هذا القرار مكتوباً، ستتم مقاضاة الحكومة؛ لأن العقود والاتفاقيات وقانون التعريفة التى أعلنها مجلس الوزراء فى شهر سبتمبر 2014 لم توضح إلزام الشركات بأى هيكل تمويلى.

أوضح ممثلو شركات الطاقة الشمسية، أن كل شركة ستعقد اجتماعات لمجالس إداراتها للتشاور حول المخاطر والآثار المترتبة على عدم استكمال مشروعات تعريفة التغذية، وذلك بالتشاور مع الاستشاريين القانونيين.

وقال رئيس إحدى شركات الطاقة الشمسية، إنه سيعقد اجتماعاً مع مجلس إدارة شركته، الأسبوع المقبل، للاتفاق على الانسحاب من مشروعات تعريفة التغذية، وبدء إجراءات الحصول على المبالغ التى سددتها الشركة نظير اتفاقية تقاسم التكاليف وخطابات ضمان الأرض.

وأضاف أن شركته اتفقت مع 3 بنوك أجنبية بخلاف الرافضة لبند «التحكيم داخل مصر» على تمويل 50% من المشروع، وذلك بعد صعوبة كبيرة فى المفاوضات، ولكن الوضع حالياً تغير، وأصبح مستحيلاً استكمال المشروع.

وقال محمد أبوجبل، مدير تطوير المشروعات بشركة نايل كابيتال، إن مجلس إدارة الشركة سيحسم فى اجتماعه المقبل أمر الاستمرار أو الانسحاب من مشروعات تعريفة التغذية، وعلى الرغم من صعوبة الموقف، حالياً، فإن القرار لن يصدر منفرداً، ولا بد من حساب كل شيء.

وأضاف أن شركته فقدت الثقة فى التعامل مع وزارة الكهرباء، لاسيما أن الشركة اتفقت مع مؤسسة التمويل الدولية على تمويل المشروع منذ فترة لكنّ بند «التحكيم داخل مصر» تسبب فى رفضها التمويل، وبعد هذا الإجراء اتفقت الشركة مع أحد البنوك المحلية على التمويل، لكنّ قرار وزير الكهرباء بتدبير 85% من إجمالى التكلفة الاستثمارية للمشروع من الجهات البنكية الخارجية، ونحو 15% من البنوك المحلية، يعتبر صدمة.

وقال أحمد عياد، مدير المشروعات بشركة فيلادلفيا للطاقة، إن مجلس إدارة الشركة سيجتمع خلال أيام لاتخاذ القرار المناسب بشأن مشروعات تعريفة التغذية، وقد يكون هناك قرار بالاستكمال أو بالانسحاب.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2016/08/11/881058