منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




سكان “القاهرة الجديدة” يحتجون على أداء رئيس جهاز المدينة


«هشام»: القمامة تراكمت فى شوارع المدينة والأمن غائب وانتشار العشوائيات والكلاب الضالة
«عبدالعزيز»: السماسرة والمكاتب وراء إثارة الناس بسبب وقف تراخيص البناء
توفير 100 فدان لـ«الداخلية» لإقامة نقاط شرطية والغابة المتحجرة مسئولية «البيئة»
نظم عدد من سكان القاهرة الجديدة وقفة احتجاجية أمام جهاز المدينة، وجهوا خلالها استغاثة للرئيس عبدالفتاح السيسى بالتدخل لحماية المنطقة من حالة التردى التى وصلت لها بسبب إهمال مسئولى الحى عن متابعة مهامهم.
وطالب الأهالى بإقالة رئيس جهاز المدينة، وحل مجلس الأمناء، ورفع منظمو الوقفة لافتات تحمل صوراً لبعض الحدائق التى تدهورت حالتها، وانتشار القمامة فى مناطق أخرى.
وتساءل منظمو الوقفة السلمية عن سبب عدم تعمير أرض مركز خدمات الياسمين فيما عبر آخرون عن رفضهم ترك البالوعات دون غطاء، ما يتسبب فى حوادث متكررة، خصوصاً خلال فترات الليل.
وقالت هنا هشام، أحد منظمى الوقفة أمام جهاز القاهرة الجديدة لـ«البورصة»، إن الدعوة جاءت بعد تراكم المشكلات دون حل فى المدينة، وتفاقم الفساد والإهمال الذى يعانيه سكان المدينة، ومنها قطع المياه لفترات كبيره تصل إلى 14 يوماً متواصلة.
أضافت أن مساكن الشباب فى الحى الثالث بالتجمع الخامس أصبحت عشوائيات بعد تحويل الأدوار الأرضية إلى محال تجارية وتحويل مساكن النقابات بالقطامية إلى منطقة صناعية وورش ومقاهٍ ومحلات غير مقننة.
وأشارت إلى انتشار مخالفات بناء على الأسطح والبدرومات وترك المساكن تحت سيطرة المسجلين خطر، وغياب التواجد الأمنى، حيث يوجد ثلاثة أقسام فقط داخل القاهرة الجديدة لأكثر من مليون ساكن، وتسبب ذلك فى كثير من حوادث السرقة للشقق والسيارات والسرقة بالإكراه والقتل وخطف الأطفال وإهدار المال العام فى رصف الطرق، ويتم تغيير البلدورات الصالحة، ولقد تم تقديم شكوى بهذا الصدد لمجلس الوزراء وكان الرد رفع كفاءة الطريق على الرغم من وجود طرق أخرى لم يتم عمل صيانة لها من أكثر من 10 سنوات، وعدم تواجد المواصلات الداخلية للسكان للتنقل داخل المدينة
أشارت إلى تراكم القمامة فى شوارع المدينة؛ بسبب تقصير الجهاز فى مراقبة شركات النظافة داخل المدينة، وسير سيارات النقل الثقيل داخلها دون رقابة ما أسفر عن حدوث الكثير من الحوادث.
وانتقد المحتجون انتشار التوك توك والكلاب الضالة ومشكلة عدم مد شبكات التليفون الأرضى والغاز الطبيعى وإهمال صيانة الحدائق الداخلية، ما أدى إلى تجريفها وسرقة الرمال من الغابة المتحجرة، وكسر أسوارها دون تحرك من الجهاز، وعدم رصف الطرق فى التجمع الثالث المحلية الأولى والثانية والثالثة وإقامة محطات الصرف الصحى داخل المناطق السكنية، وعدم إدخال المرافق حتى الآن لبيت الوطن وتخصيص محلات دون قرعة إلى جمعية شباب القاهرة الجديدة وتخصيص أراض كانت مجهزة لحدائق وملاعب إلى مشروعات استثمارية.
قال المهندس علاء عبدالعزيز، رئيس جهاز مدينة القاهرة الجديدة لـ«البورصة»، إن مكاتب السمسرة وراء الوقفة الاحتجاجية وإثارة السكان بعد إحكام السيطرة على استخراج التراخيص، ونقل المكاتب إلى خارج الجهاز؛ حتى لا يتم التلاعب بها.
وأصدر الجهاز قراراً بإزالة 3500 وحدة مخالفة خلال 8 أشهر مضت، وسحب ألف وحدة خالفت شروط التخصيص.
وقال «عبدالعزيز»، إن الغابة المتحجرة تتبع وزارة البيئة والجهاز خصص قطعتي أرض لوزارة الداخلية؛ لإقامة نقط شرطية بمساحة 18 ألف متر مربع بالقرب من المنطقة الصناعية والثانية 100 فدان لإقامة منطقة مركزية لخدمة القاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة، ولكن الوزارة لم تحسم بعد موقفها من القطعتين.
أشار «عبدالعزيز» إلى أن مخصصات الجهاز 2.7 مليار جنيه العام المالى الجارى، وتوجه بالكامل إلى مشروعات البنية التحتية وحل مشاكل الصرف الصحى ومياه الشرب بالمدينة والمشروعات الاستثمارية.
وقال إن المشكلات التى يعانى منها السكان تدخل ضمن أولويات الجهاز، ويخطط لحلها تباعاً بجانب توفير الحلول السريعة.

 


لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2016/08/20/884815