منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“كتبنا” يخطط لخوض حملة “تمويل جماعى” عبر “زومال” خلال أسبوعين


جمال: جذبنا 12 ألف عميل.. و200 جنيه اشتراكاً سنوياً
150 ألف جنيه دعماً من «تيك» فى صورة حزمة بيانات

قد يترك أحياناً الانسان عمله لتحقيق حلمه فى مجال آخر يحبه، وهذا ما فعله المهندس محمد جمال الذى ترك عمله فى مجال الكمبيوتر واتجه إلى عالم الكتب والقراءة، مقرراً التفرغ لتطبيقه الذى فضل أن يطلق عليه اسم «كتبنا» ليعبر عن المحتوى الذى يقدمه التطبيق منذ منتصف أبريل من العام الماضى، باستثمارات قدرها 400 ألف جنيه.
ويعتزم «كتبنا» خوض حملة للتمويل الجماعى عبر منصة «زومال» خلال الأسبوعين المقبلين، لجذب استثمارات بقيمة 20 ألف دولار، كما نجح فى جذب 12 ألف عميل، ويخطط القائمون على المشروع للوصول إلى 100 ألف عميل بنهاية العام الحالى.
قال محمد جمال، الرئيس التنفيذى، مؤسس تطبيق «كتبنا»، إن دراسته الأساسية هى هندسة الكمبيوتر، ولكن شغفه بكتابة القصص والروايات والقراءة، دفعه منذ عامين تقريباً لترك عمله، والتفرغ لنشر الروايات.
أضاف انه أثناء هذه الفترة اكتشف أن النشر فى الدور الكبرى أمر صعب، كما يوجد نوعين من دور النشر، الأولى كبرى وهى ترفض النشر للكتاب الجدد، أو غير المشهورين، أما النوع الثانى فهى دور نشر توافق على نشر الكتاب دون تحميلها أى تكاليف، كما أن بعضها يشترط الحصول على نسبة قد تصل إلى 90% من إيرادات الكتاب، مما يهدر حق الكاتب.
وأوضح جمال، أنه درس السوق، فتبين له وجود 20 مليون شخص عربى يقرأون عبر الهواتف الذكية، كما ان القراءة الإلكترونية تضاعف حجمها نحو 6 مرات خصوصاً فى السنوات الخمس الأخيرة، لذلك قرر إتاحة نشر الأعمال الجديدة إلكترونياً بأقل تكلفة ممكنة، ودون الحصول على نسبة عالية من المبيعات.
وأشار إلى انه أطلق تطبيق وموقع «كتبنا» فى 23 أبريل من العام الماضى، ليصبح منصة نشر بديلة، مضيفاً أن الفكرة ليست حديثة، وإنما هى متاحة بالسوق العالمى منذ سنوات وحققت نجاحاً كبيراً.
ولفت إلى ان الكاتب يستطيع أن يدفع اشتراكاً سنوياً قدره 200 جنيه، ليؤسس حساباً خاصاً به عبر التطبيق، ويستطيع نشر عدد مفتوح من الكتب التى يريدها.
وأشار إلى أن فريق العمل يراجع محتوى الكتاب قبل نشره، للتأكد من انه لا يسىء للأديان، أو أنه ينشر أفكاراً تحث على العنف، كما يجب ان تكون النسخة قابلة للاستخدام عبر «اندرويد» والهواتف الذكية.
ويستطيع العميل، شراء الكتاب عبر التطبيق من خلال خدمة «فورى»، او «الكريدت كارد»، بالإضافة إلى توفير كروت شحن مسبقة الدفع خاصة بـ «كتبنا» يتم بيعها فى مواقع معينة، أو توصيلها للعميل من خلال شركة «إنجز» للشحن السريع، ويتوافر الكارت يتوافر بـ 3 فئات مختلفة تبدأ من 20 جنيهاً، و50 جنيهاً، وحتى 100 جنيه.
قال جمال إن الكاتب يحصل على 60% من عائد المبيعات، فى حين يحصل «كتبنا» على نسبة تصل إلى 40%، نافياً عزمه زيادتها خلال الفترة المقبلة.
ويسهل«كتبنا» عملية النشر للكتاب، والتسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعى، بالإضافة إلى التطبيق والموقع الالكترونى، إذ نشر نحو 290 كتاباً تقريباً حتى الآن، مستهدفاً 5 آلاف كتاب الكترونى بنهاية العام الحالى.
وكشف أن عدد العملاء بلغ 12 ألفاً، نفذوا 18 ألف عملية تحميل، مستهدفًا الوصول إلى 100 ألف عميل بنهاية العام الحالى، كما يتطلع لأن يحقق تطبيق «كتبنا» نحو مليون عملية تحميل عبر «أندرويد» و”آى فون”.
قال جمال، إن “كتبنا” تم احتضانه لمدة عام من جانب مركز الإبداع التكنولوجى “تيك”، إذ قدم لهم مكاناً ثابتاً للعمل، بالإضافة إلى دعم مادى قدره 150 ألف جنيه فى صورة حزمة من البيانات، منها الاستشارات القانونية والمالية، وتدريبات، وأجهزة لوحية للعمل من خلالها، بالإضافة إلى توافر خدمات الإنترنت، وإمكانية تأسيس شركة.
ورغم تخارجهم من حاضنة “تيك” منذ يونيو الماضى، إلا انهم مازالوا يباشرون أعمالهم من داخل الحاضنة، مؤكداً على دور مركز الابداع التكنولوجى فى دعم مجال ريادة الاعمال.
أشار جمال، إلى اعتزامه خوض حمله تمويل جماعى خلال الاسبوعين المقبلين، عبر منصة “زوومال” للتمويل الجماعى، إذ يستهدف الحصول على 20 ألف دولار، فى شهر تقريبًا.
واوضح انه سيطلق الحملة، ليوفر خدمة القراءة حسب الطلب، ليستطيع العميل الذى يفضل القراءة الورقية طلب كتاب معين، ويطبعه “كتبنا” ويوصله للعميل، مما يوفر الجهد وتكاليف التخزين.
وعن العائد المادى، قال جمال إن “كتبنا” يحقق عائداً مادياً من خلال 3 محاور، الاول هو الحصول على نسبة 40% من المبيعات، والثانى حصوله على 200 جنيه اشتراكات سنوية من الكتاب، بالإضافة إلى خدمات النشر المميزة، إذ يصمم فريق العمل أغلفة الكتب، ويقوم بالمراجعة اللغوية، وتكثيف الحملة الدعائية حسب طلب الكاتب.
وكشف أنه أيسعى للتعاون مع شركات المحمول لتوفير طرق جديدة للدفع، بجانب توفير الدعم من خلال خدمة الـ “باى بال”.
ونشر “كتبنا”، لبعض الكتاب من السعودية والمغرب ولبنان وتونس. كما استقبل قراء من البلاد ذاتها، مستهدفاً التوسع فى المنطقة العربية.
ويستهدف “كتبنا” شريحة الكتاب الجدد، وصغار الكتاب، وينشر فى كافة المجالات.
وحول عامل المنافسة، قال إن “كتبنا” لا يواجه منافسة مباشرة، إذ يعتبر منافسوه من المكتبات ودور النشر التقليدية، وما يميزه، ان فريق العمل لا يتحكم فى محتوى الكتاب، عكس دور النشر التقليدية، مؤكداً ان القارئ هو من يقيم الكتاب، كما يضع بعض المعايير العامة قبل نشر الكتاب، منها ألا يكون مسروقاً، أو يمس أى معتقدات أو مقدسات بالسوء.
قال جمال، إن “كتبنا” يتيح الكتاب للعميل بأكثر من طريقة، إذ يطرح الكتاب فى بادئ الأمر مجاناً، وبعد تحقيق 25 مرة من القراءة يصبح الكتاب بـ 5 جنيهات، وبعد تحقيق 100 مرة من القراءة يرتفع سعر الكتاب إلى 10 جنيهات.
وفيما يخص التحديات التى تواجه “كتبنا”، قال إن فريق العمل يحاول بذل جهد فى تشفير وحماية الكتاب من القرصنة والسرقة التى قد يتعرض لها عبر الإنترنت، كما ان القارئ العربى لايزال يفتقد ثقافة القراءة “أون لاين”، وضخ فريق العمل نحو 400 ألف جنيه استثمارات بالمشروع حتى الآن، مستهدفاً جذب 150 ألف دولار.
وأضاف: “لأن فريق العمل يواجه صعوبة فى جذب الاستثمارات قرر تجزئتها”.
والمستثمرون لا يفضلون ضخ الاستثمارات فى المحتوى، كما ان المجال لايزال صغيراً فى السوق”.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2016/09/21/899561