منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الكنيست” يوافق لـ”دولفينوس” على عقد مدته 5 سنوات لاستيراد الغاز


مصدر: الشركة وقعت مع مصانع مصرية على توريد احتياجاتها من الوقود

منح رخصة لـ«عرفة» لاستيراد الغاز بشرط تنازل «كهرباء تل أبيب» عن التحكيم الدولى

حصلت شركة دولفينوس القابضة المصرية على موافقة الكنيست الإسرئيلى بتوقيع عقد لمدة 3 سنوات لتوريد كميات من الغاز الطبيعى لمصر، مع السماح بتجديد العقد لعامين إضافيين فور انتهائه.

وقال مصدر حكومى لـ«البورصة»، إن دولفينوس وقعت عقوداً مبدئية مع عدد من المصانع المصرية كثيفة الاستهلاك للطاقة على توريد احتياجاتها من الغاز الطبيعى.

وأضاف المصدر، أنه سيتم منح دولفينوس القابضة رخصة لاستيراد الغاز الطبيعى وتوريده لمصانع القطاع الخاص، فى مقابل تنازل شركة كهرباء تل أبيب عن دعوى التحكيم الدولى التى كانت أقامتها ضد الهيئة العامة للبترول والقابضة للغازات «إيجاس».

ويذكر أن الهيئة العامة للبترول والشركة القابضة للغازات الطبيعية «إيجاس» أعلنت فى ديسمبر الماضى صدور حكم تحكيم غرفة التجارة الدولية «ICC بجنيف» فى النزاع مع شركة شرق البحر المتوسط «EMG» وشركة كهرباء إسرائيل بفرض تعويضات على هيئة البترول وإيجاس بقيمة 288 مليون دولار من أصل 1.5 مليار دولار كانت شركة EMG قد طالبت بها ويمثل 19.2% من إجمالى التعويض المطلوب.

وأوضحت أن غرفة التجارة الدولية «ICC بجنيف» حكمت أيضاً بإلزام مصر بقيمة 1.76 مليار دولار كتعويض لشركة كهرباء إسرائيل من أصل 3.8 مليار دولار كانت شركة كهرباء إسرائيل قد طالبت بها يمثل حوالى 39.5% من التعويض المطلوب، وذلك بعد أن رفضت هيئة التحكيم العديد من التعويضات غير المبررة.

وذكرت مواقع إخبارية عن مصادر بمطار القاهرة أن وفداً إسرائيلياً وصل القاهرة أمس على متن طائرة خاصة، فى زيارة قصيرة تستغرق عدة ساعات لبحث تصدير الغاز إلى مصر، يضم خمسة من كبار المسئولين فى قطاع الغاز الإسرائيلى ويلتقى مسئولين فى مصر لاستكمال المفاوضات التى بدأت من قبل.

ونقلت «البورصة» فى عددها الصادر صباح اليوم أن شركتى طاقة عربية ودولفينوس القابضة المصريتين تقدمتا بطلب رسمى للقابضة للغازات «إيجاس» للحصول على رخصة لاستيراد الغاز الطبيعى لصالح القطاع الخاص بالسوق المصرى.

وقال يوفال شتاينتس، إنه سيكون بمقدور إسرائيل بيع 5 مليارات متر مكعب من الغاز إلى مصر فى الأعوام السبعة المقبلة من حقل تمار قبالة الساحل الإسرائيلى على البحر المتوسط فى تصريحات إعلامية سابقة.

ويذكر أن شركة دولفينوس التى أسسها رجل الأعمال المصرى علاء عرفة مع شركاء فى حقل «ليفياثان» الإسرائيلى اتفقت على شراء 4 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعى سنوياً لمدة من 10 إلى 15 عاماً، كما وقعت اتفاقاً لاستيراد الوقود من حقل «تمار» للغاز البحرى الإسرائيلى فى شهر مارس قبل الماضى.

وكانت مصر تبيع الغاز الطبيعى إلى إسرائيل بموجب اتفاق مدته 20 عاما لكن الاتفاق انهار فى 2012 بعد تعرض خط الأنابيب لهجمات على مدى أشهر من مسلحين فى شبه جزيرة سيناء.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2016/09/21/900907