منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الموردين” تخطر شركات “المحمول” بزيادة تكاليف استيراد معدات الشبكات 50%


1.5 مليار جنيه ارتفاعاً فى تكلفة التشغيل عام 2017.. و15% زيادة فى أسعار الصيانة

أخطرت الشركات الموردة لشبكات المحمول المشغلين الثلاث بزيادة عمولات وتكلفة استيراد معدات الشبكات خلال عمليات الاستيراد الجديدة؛ بسبب تحرير سعر صرف الجنيه مقابل الدولار.

وقال موردون لشركات المحمول الثلاث إن تكلفة استيراد معدات الشبكات من الخارج سترتفع 50% بعد تحرير سعر صرف الجنيه وزيادة الرسوم الجمركية على المعدات، ويسعى الموردون لتقديم حلول تسهم فى خفض النفقات لشركات المحمول والتى منها التوسع فى منح إدارة محطات المحمول للشركات العاملة فى هذا المجال.

وكانت شركات المحمول قد اتفقت مع الشركات الموردة لمعدات الشبكات على التعامل بالجنيه المصرى عقب أزمة نقص توفير الدولار فى السوق المحلية، وتقوم شركات إريكسون وهواوى وليناتل للاتصالات بتوريد المعدات اللازمة لشبكات الاتصالات فى مصر.

وقال مسئولون من شركات المحمول الثلاث إن التكاليف التشغيلية للشبكات سترتفع بنسبة كبيرة بعد تحرير سعر صرف الجنيه وارتفاع أسعار الوقود، خاصة ان الشركات تستورد معظم المعدات والآلات اللازمة لشبكاتها.

وقدر المسئولون زيادة تكاليف الشبكات الثلاث بواقع 1.5 مليار جنيه سنويا بسبب تحرير سعر الصرف وارتفاع أسعار الوقود، متوقعين تراجع هامش الربحية خلال عام 2017 بسبب ارتفاع التكاليف.

واستبعد المسئولون اى زيادة فى أسعار خدمات الاتصالات الفترة المقبلة، وان الشركات ستتحمل زيادة التكاليف بسبب القرارات الحكومية الأخيرة، وستعمل على ترشيد نفقاتها دون تحميل المستخدم أعباء جديدة خاصة بعد ضريبة القيمة المضافة التى يتحملها حاليا.

ووصل سعر الدولار الجمركى الذى يحدد الرسوم الجمركية على الاستيراد إلى 14.6 جنيه للدولار أمس الأول، بينما كان يحدد بواقع 8.87 جنيه للدولار قبل تحرير سعر الصرف.

وقال حمدى الليثى، رئيس مجلس إدارة شركة «ليناتل» المتخصصة فى شبكات الاتصالات، إن أسعار المعدات والأجهزة والمكونات، التى يتم استيرادها من الخارج لشبكات المحمول سترتفع بنسبة 48% بعد تحرير سعر صرف الدولار بالسوق الموازية خلال الفترة المقبلة.

أضاف أن السبب فى ذلك رفع أسعار الدولار فى السوق الرسمى من 8.80 جنيه إلى 15 جنيها، مبينا أن أسعار التركيب والصيانة والمكونات الداخلية سوف تشهد ارتفاعا يصل إلى 15% نتيجة ارتفاع أسعار الوقود واعتماد بعض المعدات على الوقود للتشغيل.

أكد أنه يمكن لشركات المحمول التغلب على هذه الزيادة من خلال ضخ إستثمارات جديدة فى السوق المحلى وجاذب استثمارات من السوق الخارجى؛ الأمر الذى سيعوض ارتفاع التكلفة خلال الفترة المقبلة.

يصل عدد عملاء المحمول إلى 96.25 مليون مشترك بنهاية سبتمبر الماضى ويتوزع ما بين 39.8 مليون مشترك، و33.6 مليون مشترك لأورنج مصر و22.8 مليون مشترك لشركة اتصالات مصر.

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2016/11/06/924279