منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“LG مصر” تقرر تشغيل خط إنتاج للتكييفات بمصنعها فى “العاشر” مارس المقبل


مصدر: الاعتماد على استيراد المكونات والمواد الخام من فرع الشركة بالسعودية
قررت شركة «LG مصر» تشغيل خط إنتاج التكييفات بمصنعها بالعاشر من رمضان خلال شهر مارس المقبل، وستعتمد على استيراد المكونات من مصنع الشركة بالسعودية، بدلاً من كوريا الجنوبية، لتقليل تكاليف الشحن وإتاحة كميات كبيرة من المكونات، وتخطط الشركة لتغطية احتياجات السوقين المحلى والخارجى من التكييفات خلال الفترة المقبلة.
قال مصدر مسئول بـ«LG مصر»، إن الشركة سوف تبدأ تشغيل خط تصنيع التكييفات محلياً، مطلع مارس المقبل، من خلال مصنعها بالعاشر من رمضان.
وأضاف أن الشركة ستقوم بتغيير خطة استيراد مكونات تشغيل الخط الجديد للتكييفات، من مصنع الشركة العالمية بالسعودية بدلاً من الشركة الأم بكوريا الجنوبية.
وأرجع السبب الرئيسى فى ذلك إلى توفير كميات كبيرة من المكونات، وتقليل تكلفة الشحن، منوها بأن مصنع السعودية ينتج كميات ضخمة من التكييفات تغطى احتياجات أسواق الخليج وأفريقيا.
وأكد أن خط إنتاج التكييفات بمصنع العاشر لديه القدرة على إنتاج 100 ألف جهاز شهرياً، وتغطية السوق المحلى والتصدير للأسواق الأفريقية، ويحتاج إلى اعتمادات مستندية لا تقل عن 6 ملايين دولار شهرياً من البنوك.
وأوضح أن الشركة قامت بالتشغيل التجريبى لخط الإنتاج الجديد وتصنيع كميات محدودة من التكييفات، مشيراً إلى أنها تلقت طلبات عديدة من الموزعين المحليين لتوفير كميات من التكييفات المصنعة محليا بدلاً من استيرادها من دبى، وتحمل تكلفة الشحن والجمارك.
وكانت الشركة قد أوقفت البيع لصالح الموزعين بالسوق المحلى بعد قرار تحرير الجنيه من البنك المركزى، نظراً إلى عدم معرفة كيفية تحديد سعر الجهاز فى الوقت الحالى.
وأضاف أن الشركة مستمرة فى التصدير بشكل طبيعى حتى الآن، للإمارات وإيران والعراق وتونس.
وعزا السبب الرئيسى فى إيقاف البيع إلى عدم تلاعب الموزع المحلى فى الأسعار، حيث تلقت طلبات بكميات كبيرة من الموزعين فى الوقت الحالى.
وأكد المسئول، أن الشركة سوف تحدد الأسعار بعد معرفة القرارات الجديدة من المصلحة العامة للجمارك حول الضريبة المدفوعة على مكونات الأجهزة التى تستوردها من الشركة الأم بكوريا الجنوبية.
ألمح إلى أن الشركة تسدد 5% لصالح الجمارك من حجم المكونات التى تستوردها بالجنيه المصرى، وفقاً لسعر صرف الدولار بـ8.80 جنيه فى السابق، إلا أنها سوف تزيد الفترة المقبلة نتيجة وصول الدولار إلى 18 جنيهاً بالسوق الرسمى.
وتوقع تأثير تحرير سعر صرف الجنيه بالسلب على الشركة فى حالة عدم ثبات سعر الدولار بالسوق الرسمى خلال الفترة المقبلة.
وأنفقت الشركة حتى الآن ما يقرب من 250 مليون دولار موزعة بين استثمارات بمصنعها الجديد بالعاشر من رمضان الذى يقع على مساحة 207 آلاف متر مربع وشراء خطوط تصنيع التليفزيونات والغسالات والتكييفات، ويعمل بالمصنع حالياً أكثر من 1300 موظف.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2016/11/16/929236