منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




البورصة تقترب من كسر قمتها التاريخية وتترقب زيادة المشتريات الأجنبية


“بلتون”: “EGX30” فى طريقه لـ14 ألف نقطة.. “الأعصر”: الأسعار الحالية “أوكازيون” رغم الصعود

تستعيد البورصة المصرية خلال الفترة الحالية أمجادها خلال سنوات ما قبل الاضطرابات السياسية، والأزمة المالية العالمية، وتتجه وفقاً لتوقعات محللين لتعويض فارق انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار عبر ارتفاع مؤشر البورصة الرئيسى بنسبة تراجع قيمة الجنيه.

رشح محللون، الاستثمار متوسط الأجل فى السوق الفترة المقبلة، بسبب الاتجاه الصاعد للأسهم، بدلاً من المتاجرات السريعة عالية المخاطر، وقدّرت التوقعات المستهدف المبدئى لمؤشر السوق الرئيسى عند مستويات 12 ألف نقطة.

ارتفع مؤشر البورصة الرئيسى «EGX30» بنسبة 5% خلال تعاملات الاسبوع الماضى ليغلق عند مستوى 11222 نقطة، وارتفع مؤشر الاسهم المتوسطة، «EGX70» بنحو 6.14% مغلقاً عند مستوى 428 نقطة، أما مؤشر «EGX100» الأوسع نطاقاً فسجل ارتفاعاً بنحو 3.8%، مغلقاً عند مستوى 1018 نقطة.

قال بنك الاستثمار بلتون المالية القابضة، عبر ورقة بحثية إن مؤشر السوق الرئيسى مرشح لاستهداف مستويات 14 ألف نقطة، على أن يكون الربع الثانى من العام المقبل الشاهد على النمو المتسارع فى أداء السوق.

ولفت محمد الأعصر، مدير التحليل الفنى بشركة الوطنى كابيتال لتداول الأوراق المالية، إلى أن البورصة المصرية تتحرك فى اتجاه صاعد على الاجلين القصير والمتوسط، ومن ثم تكون الأسعار الحالية للأسهم فرصة للشراء وتكوين المراكز المالية بخلاف عمليات المتاجرات السريعة.

وبينّ أن الحديث عن عمليات تصحيح موسعة فى الأسهم لن يأتى قبل ارتفاع مؤشر البورصة الرئيسى إلى مستويات تعادل نسبة انخفاض الجنيه بعد التعويم، ما يشكل أساس رغبة المتعاملين الأجانب فى تكوين مراكز شرائية فى الأسهم المصرية بكثافة خلال الفترة الأخيرة.

وتوقع أن تكون تعاملات مستهل الأسبوع محورية فى تحديد اتجاه السوق خلال الاسبوع الحالي، بين التحرك صاعداً صوب 11500 نقطة، أو التراجع باتجاه 10800 نقطة، على أن يستمر نشاط الاسهم القيادية ولاسيما التجارى الدولي، وهيرميس، والمصرية للمنتجعات، وحديد عز، وجلوبال تيلكوم، ومدينة نصر، وسوديك، والعربية لحليج الاقطان.

وقال إيهاب سعيد، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة أصول للسمسرة فى الأوراق المالية، إن مؤشر EGX30 واصل خلال تعاملات الأسبوع الماضى صعوده على خلفية تحرير سعر الصرف ليقترب من أعلى مستوى سعرى له منذ مايو 2008 عند 11336 نقطة.

وأكد «سعيد»، أن مستهدف السوق يتمثل فى التحرك صوب 12000 نقطة على الأجل المتوسط قائمة حتى وإن تخللها بعض عمليات جنى الأرباح قصيرة الأجل.

وقالت مذكرة التحليل الفنى الاسبوعية لبنك الاستثمار برايم القابضة، إنه لم يؤكد اختراق حاجز 11100 نقطة لأن العديد من اسهم المؤشر اغلقت على تراجع، ولم تخترق مستويات مقاومتها السابقة، وتكون أفضل استراتيجية فى الوقت الراهن هى معاملة كل سهم منفصلاً وانتظار موجة تصحيح لشراء الانخفاضات.

أما بالنسبة إلى MSCI، فقد أشارت فى تقرير لها قبل تعويم الجنيه وصعود السوق الصاروخى إلى أن البورصة المصرية كانت الأفضل أداءً بين جميع الأسواق العالمية خلال عام 2016 وحتى نهاية شهر أكتوبر بعائد 19.2% وعائد 25% خلال آخر 12 شهراً مقابل عائد 9% للشركات المدرجة بمؤشر الأسواق الناشئة، وهو ما يعطى السوق المصري مزيداً من الجاذبية للمستثمرين الأجانب خاصةً بعد التعويم.

بلغ إجمالى قيمة التداول خلال الأسبوع الماضى نحو 11.1 مليار جنيه، فى حين بلغت كمية التداول نحو 822.3 مليون ورقة منفذة على 256 ألف عملية وذلك مقارنة بإجمالى قيمة تداول قدرها 13.7 مليار جنيه وكمية تداول بلغت 3291 مليون ورقة منفذة على 225 ألف عملية خلال الأسبوع الماضي.

وسجلت تعاملات المصريين نسبة 77.29% من إجمالى تعاملات السوق، واتجه الاجانب للشراء بصافى 621.99 مليون جنيه، بينما سجل العرب صافى بيع 176.55 مليون جنيه.

والجدير بالذكر أن صافى تعاملات الأجانب غير العرب قد سجلت صافى شراء قدره 3297 مليون جنيه منذ بداية العام، بينما سجل العرب صافى شراء قدره 1629 مليون جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2016/11/19/931657