منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“أورنج مصر” تبرم اتفاقية مع المجموعة الأم لإعادة هيكلة الديون يناير المقبل


 الرئيس التنفيذى للشركة:
طرح تطبيق جديد يخفض تكاليف استخدام إنترنت المحمول للمستخدمين
تقديم خدمات التليفون الثابت فى 2017.. واستعادة شعار «الجيل الرابع فى يد الجميع»
نستهدف امتصاص ارتفاع التكاليف وتحرير سعر الجنيه دون تغيير فى أسعار الخدمات

اتفقت شركة «أورنج مصر» مع المجموعة الام «اورنج» الفرنسية مبدئيا على إعادة هيكلة ديونها التى تجاوزت 16 مليار جنيه بعد القرض الاخير الذى حصلت عليه من المساهم الرئيسى بواقع 500 مليون يورو.
قال جان مارك هاريون، الرئيس التنفيذى لشركة «أورنج مصر»، ان الشركة الام «اورنج الفرنسية» اتفقت مع وحدتها للمحمول فى مصر على إعادة هيكلة الديون والتى يمثل جزء كبير منها «ديونا داخلية» لصالح المساهمين الرئيسيين بالشركة.
واوضح ان الشركة ستعلن تفاصيل الاتفاق فى يناير المقبل، مبينا ان حجم الديون غير مقلق فى ضوء استمرار الشركة الام بضخ استثمارات فى مصر.
وقامت اورنج مصر باقتراض 500 مليون يورو من المساهم الرئيسى بالشركة بفائدة 7%، يستحق فى ديسمبر 2020، وهو ما ادى الى زيادة حجم الديون لتبلغ نحو 16 مليار جنيه.
وتعد فوائد الديون على الشركة ابرز المعوقات المالية التى تواجهها الشركة فى تحقيق الارباح.
وذكر هاريون ان القرض الذى حصلت عليه الشركة من المساهم الرئيسى سيستثمر فى شبكة الجيل الرابع والتى اشترت الشركة تردداتها بقيمة 484 مليون دولار، ولكنها لم تتسلم الترددات حتى الان.
وأشار الى ان الشركة لم تتمكن من زيادة رأسمالها الفترة الحالية بسبب الاوضاع الراهنة، مبينا ان ارتفاعات البورصة المصرية مؤخرا مشجعة على طرح حصة من اورنج ولكن لم يتم اتخاذ قرار بشأن ذلك.
يبلغ رأس المال المصدر والمدفوع للشركة مليار جنيه موزع على 100 مليون سهم بقيمة اسمية 10 جنيهات للسهم.
اضاف: «ننتظر موافقة الجهاز القومى للحصول على الترددات وتقديم خدمات الجيل الرابع وسنستعيد شعار «4G فى يد الجميع» ضمن خطة الشركة لخدمات الجيل الرابع».
ويتوقع ان تصل سرعات الجيل الرابع بعد الحصول على الترددات 10 أمثال سرعات الجيل الثالث المستخدم حاليا.
وقال ان اورنج مصر تدرس خدمات جديدة للجيل الرابع منها تطبيق اورنج عبر الهواتف الذكية والذى يسمح بالتوصل الى اقرب شبكة واى فاى تابعة لاورنج دون استخدام باقات الشريحة مما يخفض تكلفة العميل فى استخدامات انترنت الموبايل.
وتتوقع أورنج مصر تقديم خدمات الجيل الرابع خلال 3 أشهر، وترى ان طرح خدمات الجيل الرابع فى مصر ستسهم فى تخفيف الضغط على ترددات الجيل الثالث والثانى مما يحسن جودة الخدمات المقدمة للعملاء.
اضاف ان الشركة ستتوسع فى تكنولوجيا انترنت الاشياء وmachine to machine فى ضوء السرعات العالية التى سيوفرها الجيل الرابع، كما ستقدم الشركة خدمات للشركات تستهدف الحماية من الهجمات الالكترونية خلال انتقال المعلومات عبر انترنت المحمول لحماية عملائها.
اوضح هاريون ان «أورنج مصر» ستقدم خدمات التليفون الثابت الافتراضى عبر كابلات «الفايبر» العام المقبل، بخلاف الانترنت الثابت الذى تقدمه شركة «اورنج ADSL» حاليا مما يتيح تقديم الخدمات المتكاملة عبر شركة واحدة.
وحصلت الشركة على رخصة تقديم خدمات الثابت الافتراضى مقابل 11.2 مليون دولار على ان تقدم الخدمات عبر شبكة المصرية للاتصالات.
وذكر انه لم يتم توقيع اى اتفاقيات مع المصرية للاتصالات بشأن تقديمها خدمات المحمول او تقديم اورنج خدمة الثابت الافتراضى حتى الان، موضحا ان المصرية للاتصالات لها الحق منفردة فى تقديم خدمات النية الاساسية، وهو ما يتطلب جهاز تنظيم قوى لحماية ورقابة المنافسة فى السوق وإلزام الشركات بالقواعد.
قال: «تسعى اورنج لتغطية 100% من السوق المحلية بالجيل الرابع خلال فترة قياسية، خاصة ان اكثر من 50% من استخدام الانترنت يتم عبر الموبايل».
ووفقا للرئيس التنفيذى تقدم مجموعة أورنج العالمية خدمات الجيل الرابع فى 19 دولة وتعد السوق المحلية الأعلى بين الأسواق، التى تعمل بها أورنج من حيث عدد العملاء والبالغة 33 مليون مشترك.
ووفقا للرئيس التنفيذى فإن إطلاق خدمات الجيل الرابع للمحمول تتطلب توفير خدمة جيدة وتغطية شاملة لمعظم المناطق، لضمان توصيل الشبكة لكل المشتركين فى كل الأماكن حتى التى تتطلب تغطية خاصة، مثل محطات مترو الأنفاق، والأماكن الضيقة والمنخفضة عن سطح الأرض.
ذكر ان الاوضاع الاقتصادية التى تواجه السوق المحلية من ارتفاع تكاليف التشغيل بسبب زيادة اسعار المعدات المستوردة والكهرباء وتحرير سعر صرف الجنيه غير مقلقة للمساهمين، وان مصر من الاسواق الواعدة التى تتمتع بفرص نمو عالية، ونسعى للتكيف بشأن التضخم وارتفاع الاسعار دون تحميل العميل اى زيادة فى اسعار الخدمات.
وتكبدت أورنج مصر، خسائر بنحو 132.9 مليون جنيه فى التسعة أشهر الأولى من العام الجارى مقابل نحو 20.6 مليون جنيه قبل عام، وبلغت ايراداتها نحو 8.8 مليار جنيه خلال الاشهر التسعة مقابل نحو 8.5 مليار بزيادة 3.5% عن العام الماضى.
ولفت إلى أن مصر من أرخص دول العالم فى أسعار مكالمات الموبايل وتكاليف الاتصالات، مبينا ان الشركة تسعى للتحول الى الربحية قريبا.
وقال هاريون إن الشركة لن ترفع اسعار خدمات الجيل الرابع عن الأسعار، التى يسددها العملاء حاليا فى خدمات الجيل الثالث.
وأشار إلى أن «أورنج مصر» تواجه تحديات خلال الفترة الأخيرة ومنها ارتفاع المصروفات وقيود تحويل الاموال عبر المحمول، وتحاول تخطيها مع الحكومة.
وتوقع ان يسمح البنك المركزى بتحويل الاموال عبر المحمول من الخارج ما يسهم فى تقديم خدمات مالية جديدة، مشيرا الى ان تطبيق «اورنج مونى» فى اوروبا يقدم خدمات دقع مرتبات الموظفين حاليا.
لفت إلى أنه ليس هناك توقع محدد لمستخدمى الجيل الرابع العام المقبل، موضحا أن عدد أجهزة المحمول التى تعمل وفق تقنية الجيل الرابع تزداد بشكل كبير.
وتوقع تحويل عدد من مستخدمى الجيل الثانى إلى الجيل الرابع، مشددا على أهمية توفر ترددات إضافية مستقبلا، ولكن لم يتم الاتفاق مع الحكومة على جدول زمنى للحصول على ترددات جديدة.
عن امكانية الافصاح عن بيانات العملاء للجهات الحكومية ذكر هاريون ان اتفاقية الترخيص تلزم مشغلى المحمول فى مصر والعالم بالافصاح عن البيانات المطلوبة لعدد محدود من العملاء لجهات امنية.
قال هاريون ان اورنج مصر اعدت برنامجا جديدا للموظفين بحيث يتم اعادة تنظيم المهمات دون الاخلال بالاعداد، وان البرنامج سيستغرق 3 سنوات وسيسمح بتدريب الموظفين على اداء مهام جديدة، بحيث ترتفع القدرة التشغيلية للموظفين بنهاية مدة البرنامج.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: المحمول

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2016/11/27/934728