منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“مجموعة العربى”: إقامة مصانع “للصناعات المغذية” على أرض مصر يقلل الاستيراد ويحد من ارتفاع الدولار


دشنت مجموعة العربى أمس مؤتمرها الثالث لموردى الأجهزة المنزلية والالكترونية بمشاركة 90 شركة عالمية بهدف إنشاء مصانع للخامات والمكونات على أرض مصر، تماشيا مع توجهات الدولة فى تشجيع الاستثمار والنهوض بالاقتصاد المصرى وتوفير العملة الصعبة.
قال مدحت محمود العربى عضو مجلس ادارة مجموعة العربى، إن الشركة تركز على فكرة تحويل مصر لمركز لصناعة الخامات اللازمة والمغذِّية للصناعة؛ وذلك لتمكين الدولة المصرية من تحقيق أعلى عائد من قرار تعويم الجنيه.
وصرح مدحت العربى، على هامش الدورة الثالثة لمؤتمر الموردين اليوم الذى نظّمته المجموعة، اليوم، أن سياسات خفض وتحرير العملة المحلية قامت به العديد من الدول والبرازيل وتايلاند ودول فى أوروبا الشرقية، والبعض من تلك الدول مرَّ بانعكاسات لتلك القرارات أكثر من تلك التى مرت بها السوق المصرية.
ونوه أنه لا بد من جذب شركات فى قطاع الصناعات المغذية؛ لتحقيق النفع من تعويم الجنيه، وتوفير منتج محلى لكبرى الشركات بما يمكِّنها من تقليل استيرادها من الخامات من الخارج والمنافسة فى الأسواق الخارجية بأقل تكلفة.
وأضاف العربى أن الكيانات الاقتصادية العاملة فى الصناعة تحتاج الى استيراد العديد من المكونات اللازمة لصناعتها بنسبة مختلفة بين المنتجات وبعضها، قائلًا: إن أهم حاجة اجتذاب شركات كبيرة لإنشاء صناعات مغذية فى مصر، وخاصة مكونات الحديد والصاج والبلاستيك بمواصفات عالمية تتناسب وما تحتاجه الصناعة المحلية، فالمصانع القائمة حاليًا لا تزال مخرجاتها من المكونات لاتزال أقل جودة لايمكن الاعتماد عليها من مثيلها المستورد، وبمواصفات أقل من استخدامها فى الصناعة.
واستعرض العربى قصص نجاح بعض الدول منها اليابان، وتحديدًا مدينة TOYOTA، المُقام بها مصنعها لإنتاج السيارات، وبجانبه ما يقرب من 4000 مصنع للمكونات فى مدينتها باليابان، مما يجعلها مثالا عالميا نحتذى به فى مصر.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الاقتصاد

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2016/12/04/939428