منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



أزمة “السكر” تهدد مناحل العسل بالإغلاق


سعر الكيلو وصل 40 جنيهاً جملة.. و57 للتجزئة
300% زيادة فى تكاليف الإنتاج.. وسعر «الطرد» وصل إلى 400 جنيه
تعانى مناحل العسل الأبيض، تدهور أوضاع السوق، وارتفاع تكاليف مدخلات الإنتاج؛ بسبب الدولار، وفى مقدمة أزماتها اختفاء السكر من السوق لفترات طويلة، وارتفاع أسعاره، ما تسبب فى تخارج المصنعين.
وأدى ذلك إلى انخفاض المعروض من العسل الأبيض لتقفز أسعاره بما يتراوح بين 10 و12 جنيهاً للكيلو، ليسجل 40 و42 جنيهاً مقابل 30 جنيهاً.
قال إسماعيل عثمان، رئيس مجلس إدارة شركة ملكة مصر، إن المناحل شهدت انتكاسة خلال الشهور الأربعة الماضية، على خلفية أزمة السكر وعدم وجود كميات تكفى الاحتياجات المحلية.
وأوضح أن الأزمة تسبب فى إغلاق ما يتجاوز نسبته 50% من المناحل الصغيرة والمتوسطة، لعدم قدرتها على تحمل أعباء تكاليف الإنتاج الجديدة، بعد زيادة أسعار السكر.
ورفعت الشركة القابضة للصناعات الغذائية، أسعارها للقطاعين التجارى والصناعى على 3 مرحل، خلال النصف الأخير من العام الحالى، ليصل طن السكر إلى 7 آلاف قبل 3 أشهر مقابل 4.5 ألف جنيه بداية العام، وعادت لترفعه مرة أخرى منتصف شهر نوفمبر الماضى إلى 10.5 ألف جنيه للقطاع التجارى، و11 ألفاً للصناعى بداية ديسمبر الماضى.
لفت إلى أن كل ارتفاع لأسعار السكر كانت تخرج نسبة من المناحل الصغيرة، حتى تجاوزت مؤخراً الـ50%، كانت تستحوذ على نسبة كبيرة من الإنتاج المحلى، متوقعاً زيادات جديدة خلال الفترة المقبلة.
وقال المهندس عمر الزناتى، صاحب منحل تخارج من السوق، إن اضطرابات السوق وزيادة جميع أسعار السلع الفترة الماضية على المستهلكين دفعت المبيعات إلى التراجع لأكثر من 50% الفترة الماضية، فالمناحل لا تستطيع تحمل تراجع القوى الشرائية وارتفاع تكاليف الإنتاج.
أوضح «الزناتى»: «أغلقت منحلى بعد زيادة أسعار السكر فى المرة الثانية إلى 11 ألف جنيه للطن قبل تراجع الحكومة عن السعر، فالوضع الحالى للسوق لا يبشر بالخير، والحفاظ على الأموال ولو كانت صغيرة أفضل من المخاطرة فى استثمارات غير مضمونة».
وذكر: إن أزمة السكر لا تتمثل فى زيادة الأسعار فقط إلى 15 و16 جنيهاً للكيلو، ما يعنى أنها تضاعفت مرتين فوق الأسعار الطبيعية، ولكن فى حالة عدم توفره بالسوق التجارى، وبالتالى تعرضت 30% من خلايا النحل للموت، ما دفع العديد من المناحل للتوقف عن العمل.
وتسببت أزمة السكر فى زيادة تكاليف إنتاج النحل لتتراوح تكلفة «طرد النحل» بين 300 و400 جنيه، مقابل 100 و150 جنيهاً قبل ذلك، وبالتالى من المنتظر أن ترتفع الأسعار إلى مستويات غير مسبوقة.
وأضاف محيى الدين الشرقاوى، صاحب منحل بمحافظة الغربية، أن الخلية الواحدة تحتاج لكميات سكر تتراوح بين 60 و75 كيلو سنوياً لإنتاج دورة العسل و4 دورات نحل.
وذكر أن أسعار العسل حالياً 57 جنيهاً للكيلو، ومن المنتظر ارتفاعها إلى 60 جنيهاً فى المنحل لتصل إلى المستهلكين بما يزيد على 70 جنيهاً، خاصة فى ظل اعتماد الإنتاج على السكر بصفة أساسية بعد انتهاء مواسم التلقيح الطبيعى المتمثلة فى زهور القطن، والبرسيم، والموالح.
ولفت إلى أن الأسعار الجديدة للعسل مع بداية موسم الإنتاج المقبل مطلع شهر أبريل المُقبل، فى حين أن زيادة أسعار طرود النحل منتصف الشهر المقبل.
وأشار إلى أن إنتاج مصر من العسل الأبيض غير معروف، وهو صناعة مهملة رغم جودة الإنتاج المحلى عالمياً، والتى تصل أسعاره إلى 24 ألف دولار، وحال تطوير الصناعة يستطيع السوق تصدير كميات كبيرة، تدر عملات صعبة بأرقام عالية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الدولار السكر

منطقة إعلانية

نرشح لك

07bzuWnk 1482160263 395 29766
عماد السيد يكتب: وهم الدعم

https://alborsaanews.com/2017/01/02/952440