«الكيماوية» تطالب بحظر تصدير «دشت الورق» أو زيادة رسم الصادر عليه إلى 4 آلاف جنيه للطن


عبدربه: 350% زيادة فى السعر و«لب الورق» أغلى 5 مرات

خاطبت غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات، الخميس الماضى، وزارة الصناعة والتجارة للمطالبة بزيادة رسم الصادر على «دشت الورق» ومنع تصديره نهائياً.

قال ضياء خليفة المدير العام، إن الغرفة حصلت منذ أسبوعين على الموافقة بزيادة رسم الصادر على ورق الدشت إلى 2800 جنيه، وخاطبت وزارة الصناعة الأسبوع الماضى بزيادته إلى 4 آلاف جنيه ومنع تصديره.

أضاف أن صناعة الورق فى مصر تعتمد على لب الورق الذى يستورد من الخارج، وارتفعت أسعاره مؤخراً بعد زيادة سعر الدولار، وتعتمد معظم الشركات على إدخال دشت الورق فى التصنيع كبديل أو مع لب الورق لتخفيض التكاليف.

وأشار إلى أن الكميات المتوافرة فى السوق من ورق الدشت غير كافية لاحتياجات الشركات والمصنعين، بالإضافة إلى أن أسعارها مرتفعة، نتيجة تصديرها.

وقال خليفة، إن مخاطبة الوزارة تشمل التوسع فى استيراد ورق الدشت لأنه أرخص من سعر اللب.

ومن جانبه، قال طه عبدربه رئيس شعبة الورق السابق بغرفة الصناعات الكيماوية، إن أسعار ورق الدشت شهدت زيادة 350% حيث وصل سعر الدشت الأبيض إلى 4500 جنيه والكرافت إلى 2700 جنيه.

وأضاف أن سعر «لب الورق» أغلى 5 مرات من سعر ورق الدشت، ولذلك فإن زيادة الاعتماد عليه فى التصنيع مع بعض الإضافات تساهم فى تخفيض التكلفة.

وأشار إلى أن استيراد ورق الدشت يخضع لمراقبة وإشراف مصلحة الكيمياء ووزارة البيئة وهيئة الطاقة الذرية لفحصه قبل دخوله السوق للتأكد من صلاحيته وجودته، وفى حالة استيراد ورق مخالف للمواصفات أو ملوث يتم استرجاعه مرة أخرى على نفقة المستورد.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2017/02/12/975529