منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الأورمان” تنشئ 5 مدارس جديدة بـ150 مليون جنيه الفترة المقبلة


رئيس مجلس إدارة المجموعة لـ«البورصة»:
«قبانى»: 70 مليون جنيه متوسط تكلفة تنفيذ المدرسة بالمناطق كثيفة السكان و50 مليوناً بالمدن الجديدة
تخفيف اشتراطات «الأبنية التعليمية» ضرورى لتشجيع الاستثمار فى التعليم
مصروفات المدارس الخاصة العربى يجب ألا تقل عن 5 آلاف جنيه لتقديم خدمات مرضية
تعتزم مجموعة مدارس الأورمان، إنشاء 5 مدارس جديدة باستثمارات 150 مليون جنيه خلال الفترة المقبلة.
وقال حسام قباني، رئيس مجلس إدارة المجموعة، إن «الأورمان» تستهدف إنشاء المدارس الجديدة فى محافظات الفيوم وبنى سويف وطنطا.
وأضاف قبانى لـ«البورصة»، أن المجموعة بدأت إنشاءات مدرستى طنطا والفيوم، وأنها تتفاوض حالياً مع محافظة بنى سويف لتخصيص 10 آلاف متر أراضٍ بالمدن الجديدة لإنشاء مدرستين جديدتين.
وتعمل مدارس الأورمان فى السوق المصرى منذ 60 عاماً، وتمتلك حالياً 110 مدارس موزعة على عدد من المحافظات والمدن المصرية.
وطالب قبانى بتخفيف اشتراطات هيئة الأبنية التعليمية لبناء المدارس الجديدة، لتشجيع الاستثمار فى مجال التعليم خلال المرحلة المقبلة.
وقال: «الشروط الحالية تحجّم تنفيذ مشروعات المدارس الخاصة، وتضيع على عدد كبير من الطلاب فرصة التعلم فى المدارس الخاصة وتجعله يضطر للبحث عن مقعد فى المدارس الحكومية والتجريبية».
وأضاف أن زيادة عدد المدارس الخاصة يساهم فى الارتقاء بالخدمات التعليمية والتربوية للطلاب، وتخفيض المصاريف الدراسية على أولياء الأمور.
وأوضح: «شروط هيئة الأبنية التعليمية لبناء المدارس الخاصة فى المناطق ذات الكثافة العالية تتضمن تخصيص 6 أمتار للطالب بسعر 10 آلاف جنيه للمتر، ما يعنى أن بناء مدرسة تستوعب 1000 طالب فى هذه المناطق يتكلف 25 مليون جنيه للبناء و45 مليون جنيه للتجهيزات أى 75 مليون جنيه، مقابل تخصيص 10 أمتار للطالب فى المدن الجديدة».
وقدر قبانى متوسط تكلفة بناء المدرسة فى المدن الجديدة (تستوعب ألف طالب) بنحو 50 مليون جنيه، وهى قيمة أقل من المدرسة الخاصة المقامة فى المدن ذات الكثافة السكانية العالية.
وقال إن شروط الهيئة أدت إلى إحجام المستثمرين عن الاستثمار فى مجال المدارس الخاصة فى الوقت الحالي، وطالب بتخفيف الشروط المتبعة وتقليل المساحات المطلوبة للطالب الواحد الى نصف الحالية.
وذكر أن أزمة التعليم فى مصر يمكن حلها من خلال تيسير الاستثمار فى التعليم الخاص، لتشجعيه على زيادة المدارس التابعة له، مع تشديد الرقابة عليه من جانب وزارة التربية والتعليم.
وأشار الى أن أهم التحديات التى تواجه المدارس الخاصة فى مصر خضوع المصروفات الدراسية لسيطرة وزارة التربية والتعليم، اذ تقوم الوزارة بتحديد نسبة الزيادة السنوية فى المصروفات.
وكان الدكتور الهلالى الشربينى وزير التربية و التعليم السابق، أصدر قراراً بزيادة أسعار مصروفات المدارس الخاصة العام الدراسى الحالى ولمدة 5 سنوات، بواقع 11% للمدارس التى تقل مصروفاتها عن 2000 جنيه، و8% للتى تقل مصروفاتها عن 3 آلاف جنيه، و6% للمصروفات الأقل من 4 آلاف جنيه، و4% للمصروفات الأقل من 7 آلاف جنيه.
وقال إن المصروفات تحدد الخدمات التعليمية المقدمة للطالب، كما أنها تؤثر على صيانة المدارس ورواتب المعلمين، ما يعنى أن المدارس التى تتراوح مصروفاتها بين 3 و 4 آلاف جنيه، لا تقدم الخدمات المرضية للطلاب.
وقال إن القيمة الاسترشادية للمصروفات فى المدارس الخاصة العربى يجب ألا تقل عن 5 آلاف جنيه، مقابل 9 آلاف جنيه للمدارس اللغات.
وطالب قبانى البنوك المحلية بتسهيل عمليات التقسيط للمصروفات للطلبة على 12 شهرا بنسبة فائدة مدعومة، خاصة أن عددا كبيرا من أولياء الأمور لا يمكنهم الوفاء بالمصروفات بشكل كامل مع بداية العام الدراسي.
وذكر أن وزارة التضامن الاجتماعى تعاقدت مع بنك ناصر لتقسيط المصروفات الدراسية لأولياء الأمور على 12 شهرا، بعد ارتفاع الأسعار.
وقال إن مدارس الأورمان تقدم خدمات التقسيط لأولياء الأمور على 3 برامج بدون فوائد، الأول على 3 شهور والثانى على 8 شهور والأخير على 12 شهراً.
وأشار الى أن مدارس الأورمان تمتلك 9 مكاتب توظيف للطلبة الخريجين منها، بمدن الغردقة وشرم الشيخ وشمال سيناء والساحل الشمالي، وأن المدرسة تعاقدت مؤخراً مع جميع المطاعم الصينية وسلاسل الحلويات لتدريب الطلبة على القوائم الخاصة بهم.
أضاف أن مدارس الأورمان تعاقدت أيضا مع جميع فنادق الهرم وشرم الشيخ لتدريب طلابها طوال فترة الدراسة، وقال إن 90% من الطلبة التابعين لها يتم توظيفهم بعد التخرج مباشرة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2017/02/20/978519