منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




الحكومة تبدأ حواراً مجتمعياً للتعريف بالمشروع النووى السلمى بالضبعة


وزير الكهرباء: المحطة تتكون من أربع وحدات نووية بقدرة إجمالية 4800 ميجاوات بأعلى درجة أمان

عقدت اليوم، السبت، هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء، بالتعاون مع محافظة مطروح، اجتماعا موسعا للحوار المجتمعي (المشاورة الجماهيرية)، لعرض نتائج المحطة النووية.
ويهدف الحوار إلى تأكيد المشاركة الجماهيرية والمجتمعية مع المتخصصين، لإقامة المشروع النووى السلمى المصرى لتوليد الطاقة، وعرض نتائج دراسة تقييم الأثر البيئى والاجتماعي للمشروع القومى.

قال اللواء علاء أبوزيد محافظ مطروح إن حالة الرضا الشعبى لأبناء مطروح والضبعة، اليوم نجاح للقيادة السياسية والقوات المسلحة التى استطاعت بعد 40 عاماً تحقيق مصلحة الوطن والمواطن.
وأشار أبوزيد الى أن الحوار المجتمعى يأتى لفَتح جميع قنوات الاتصالِ الشعبيةِ والرسميةِ للمناقشةِ والحوارِ البناءَ، بشأن إِقامة حُلم المشروعَ النووي السلمىِ المصرىِ على أرضِ الضبعةِ خاصةً مع الإيمان بأن التطورَات الاقتصادية والتكنولوجية لا تَقِل أهميةً عن التطورَات العسكريةِ والسياسيةِ.

اضافت أن قرار الرئيس السيسى بإعادة إحياء المشروع النووى السلمى المصرى لتوليد الطاقة على أرض الضبعة – كأفضل مواقع المحطات النووية اختيارا فى العالم، بعد توقف أكثر من خَمسِ وثلاثينَ عاماَ- يعد نقطة انطلاق جديدةَ للإعجاز المصري يفوق ما تقدم من إعجازات تتحقق مع اقامة مشروعات قومية متتالية فى جميع ربوع محافظات مصر.
وأكد ترحيب أهالى الضبعة الذين لم ينخدعوا بالشائعات حول الآثار السلبية للمشروع، ولم يتأثروا بتلك الأفكارِ التى كانت تريد إبعاد المشروع عن منطقتهم، بل قاموا عن وعى ووطنيةِ بتسليم أرض المحطة النووية دون قيد أو شرط للدولة.

وأشار أبو زيد إلي أن هذا المَشرُوع القَومى الذى يُعد الأكثر أماناً على مستوى العالم بأحدث التقنيات العالمية فى ذلك المجال سيعمل على دخول مصر ضمن قائمة الدول المصدرة للطاقة، ويوفر آلاف فرص العمل للشباب، مع التأهيل العلمى للإنسان المِصرى وتدريبه على أحدث تقنيات العمل فى ذلك المجال، بالإضافة الى انه سيجعل المنطقة متفردة بأول محطة نوويةِ فى شمال أفريقيا.

وأوضح الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة أن هذا الاجتماع يأتى فى إطار حرص الدولة على تنويع مصادر الطاقة وتعزيز الاستخدامات السلمية للطاقة النووية سعياً لتحقيق الحلم المصرى، والبدء فى بناء وتشغيل المحطة النووية بالضبعة مع الالتزام بمتطلبات قانون حماية البيئة المصرى وقواعد واشتراطات هيئة الرقابة النووية والإشعاعية وهيئة التشريع والرقابة النووية الدولية.

وأضاف شاكر أن المحطة النووية المصرية الأولى بالضبعة تتكون من أربع وحدات نووية بقدرة إجمالية 4800 ميجاوات يتم تنفيذها بالتعاون مع الجانب الروسى، حيث بلغ المشروع المراحل النهائية للتوقيع على عقود الإنشاء والتشغيل، موضحًا أن هذه المحطات تتميز بأنها لا يصدر عنها أي انبعاثات للغازات الملوثة أو غازات الاحتباس الحرارى فضلاً عن أنها تتمتع بأعلى معدلات الأمان العالمية المستخدمة في المحطات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2017/02/25/982289