منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




حوار.. “نعيم” تعتزم إطلاق صندوق عقاري برأسمال ملياري جنية على شريحتين


بدء جمع تعاقدات شريحة الطرح الخاص بحصة 80%.. وجولات ترويجية فى الخليج

%26 عائداً سنوياً متوقعاً على استثمارات الصندوق يتضمن 10% توزيعات نقدية

وهدان: استراتيجية الصندوق تستهدف اقتناص مشروعات قائمة بأسعار مناسبة تجنباً لمخاطر التطوير

 

تبدأ شركة «نعيم المالية القابضة» للاستثمار التسويق لشريحة الطرح الخاص لصندوق «نعيم العقارى» فى الخليج، وذلك عقب الحصول على موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية لتأسيس أول صندوق عقارى مصرى.

كشف شريف وهدان العضو المنتدب لشركة نعيم لإدارة الصناديق التى تتولى إدارة الصندوق لـ«البورصة»، إن رأس المال المستهدف للصندوق يبلغ مليارى جنيه، مقسم على شريحتين متساويتين.

وتوقع الانتهاء من استثمار أموال الشريحة الأولى بواقع مليار جنيه قبل نهاية العام الحالى، على أن يستثمر الصندوق المليار الأخرى خلال عام 2018، مع إمكانية زيادة رأسمال الصندوق.

وقال وهدان، إن الصندوق يتمتع حالياً بطلب مرتفع جداً على الاكتتاب فى وثائقه، حيث تقوم الشركة حالياً بحملات ترويج لشريحة الطرح الخاص للصندوق والبالغ نسبتها 20% من رأس المال المستهدف للصندوق، وذلك للمؤسسات سواء محلية وفى دول الخليج، وتمكنت من توقيع حجم جيد من التعاقدات يتزايد باستمرار.

أضاف أنه حال ارتفاع الطلب بشكل كبير على شريحة الطرح الخاص ستتم زيادتها على حساب شريحة الطرح العام، والمخطط لها حصة 80%.

وتوقع، أن تلقى شريحة الطرح العام رواجاً هى الأخرى، بدعم من الإقبال المتوقع للمستثمرين الأفراد خاصة أن الصندوق يتيح الاستثمار بحد أدنى 50 ألف جنيه، وهو مبلغ بسيط بالنسبة للاستثمارات العقارية والتى تتطلب مبالغ كبيرة، خاصة إذا رغب المستثمر الفرد فى اقتناص حصة فى مشروعات ضخمة غير سكنية مثل مولات أو مجمعات تجارية.

أضاف: «يوفر الصندوق فرصاً للمستثمرين الأفراد والمؤسسات للاستثمار فى أصول ذات قيم مرتفعة قد لا تكون فى متناول رأس المال الشخصى للمستثمر، بالإضافة إلى توافر سيولة أكثر ارتفاعا من خلال الاكتتاب العام والطرح فى البورصة المصرية مقارنة بسيولة البيع المباشر للعقار، حيث سيتم قيد الصندوق فى البورصة، ما سيسهل أيضاً الدخول والتخارج منه، وهى ميزة يسعى لها دوماً المستثمرون الأفراد.

ووفقاً لوهدان، ستسهم أيضا فى استقطاب مستثمرين أجانب وعرب، حيث إن صناديق الاستثمار التقليدية ينعدم فيها استثمار الأجانب والعرب لصعوبة تواجد هذه الفئات من المستثمرين فى البنوك لإجراء عمليات الاكتتابات والاستردادات، لذا فإن ميزة القيد والتداول فى البورصة ستكون حلاً جيداً لاستقطاب هذه الاستثمارات».

ويتيح الصندوق العقارى للنعيم، التنوع الاستثمارى من خلال الاستثمار فى سلة من الأصول العقارية بدلاً من أصل أو عقار واحد.

وكشف العضو المنتدب لشركة «نعيم لإدارة الصناديق» لـ«البورصة»، استراتيجية عمل الصندوق والتى تستهدف شراء مشروعات قائمة بالفعل مع محاولة اقتناصها بأسعار جيدة، على أن يتم تجهيزها وتأجيرها، لضمان تحقيق عائد مستقر وجيد لحملة وثائق الصندوق.

وأوضح وهدان، أن اعتماد الصندوق على مشروعات قائمة بالفعل وليس مشروعات تطوير، نجحت فى تحقيق عائد للصندوق وسيولة جيدة من أول يوم عمل له، كما تجنبه مخاطر عمليات التطوير، والممثلة فى تقلبات أسعار مدخلات الإنتاج كالأسمنت والحديد والتى تؤثر سلباً على تكاليف المشروع، إضافة إلى مخاطر تأخير عمليات التنفيذ ومشاكل المقاولين، الأمور التى ستؤثر سلباً على العائد وتؤخر تحقيقه.

يرى وهدان، أن خيار تأجير الأصول فى مشروعات القائمة بالفعل هو الأفضل بالنسبة للصناديق العقارية، حيث يحقق عائد جيد ومضمون مع خفض معدلات المخاطرة، خاصة مع استهداف تلك الصناديق لشريحة المستثمرين الأفراد، والمعروف عنهم تفضيل العائد السريع منخفض المخاطر.

وتوقع أن يحقق الصندوق عائداً على الاستثمار يزيد على 26% سنوياً، على أن يتم توزيع 10% من العائد فى شكل كوبونات نقدية، فيما ستكون النسبة المتبقية فى صورة أرباح رأسمالية على قيمة وثائق الصندوق.

قال وهدان، إن أفضل طريقة لتحقيق ربح مرتفع على استثمارات الصناديق العقارية، هى عند الشراء بأسعار جيدة وليس البيع بسعر جيد، معتبراً عملية الشراء هى المحورية فى التميز وضمان تحقيق مكاسب مرتفعة.

ولفت إلى أن الاستثمار فى القطاع العقارى يتضمن فرص نمو مرتفعة، وسيسهم وجود صناديق عقارية، فى رفع كفاءة القطاع العقارى واستغلال المخزون العقارى الكبير فى مصر.

أضاف أن الصندوق يستهدف الاستثمار فى محفظة متنوعة من الأصول العقارية المتميزة والمدرة للدخل أو الإيجار، والتى تملك إمكانات لزيادة معدلات الإشغال أو الإيجارات أو القيمة السوقية إلى جانب إنماء رأس المال.

اشار وهدان إلى أن النشاط العقارى كثيف الاحتياج إلى التمويل سواء للمطور أو للمشترى لأغراض السكن أو إقامة مشروع أو للاستخدام التجارى، وتعد الأدوات المالية غير المصرفية من تمويل عقارى وتأجير تمويلى وتوريق وإطلاق صناديق الاستثمار العقارى كلها تصب فى تنمية القطاع العقارى والإسراع فى معدلات نموه فى مصر.

وقال العضو المنتدب لشركة «نعيم لإدارة الصناديق»، إن شركته مضت حوالى عام ونصف عام فى مساع وإجرءات إطلاق هذا الصندوق، والذى اعتبره نتاجاً لخطة عمل دؤوبة وجدية لتحقيق عائد متميز ومردود إيجابى على هذه النوعية من الصناديق.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية


2129.23 -0.08%   -1.68
14329.11 %   91.67
10643.63 0.52%   55.54
3050.81 0.01%   0.22

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2017/03/19/995801