منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“بيم التركية”: تقرير الزراعة الأمريكية عن التجارة الداخلية فى مصر غير دقيق


الإقليمى للسلسلة:
نستهدف الوصول لـ300 فرع بنهاية العام الحالى
«امره»: 77مليون دولار إجمالى استثماراتنا فى مصر
تجارة التجزئة فى السوق المحلى تنمو سريعا
طرحنا 250 ألف كرتونة رمضانية بإجمالى مبيعات 15 مليون جنيه

تستهدف سلسلة «بيم» التجارية، الوصول لـ30 فرع بنهاية العام الحالى، من 256 فرعا حاليا، ومقارنة بـ35 فرعا فى 2013.
قال المدير الإقليمى لسلسلة بيم التجارية فى مصر، والى امره، إن إجمالى الاستثمارات التى تم ضخها منذ دخول السلسلة السوق المصرى ب77 مليون دولار.
أوضح أمره، أن متوسط مساحة الفرع الواحد تترواح بين 220 و250 مترا مربعا. والهدف من المساحات الصغيرة هو إتاحة الانتشار فى شوارع جانبية، والاقتراب من المستهلكين وجذب شريحة كبيرة منهم.
وأشار إلى أن السلسلة تستهدف الوصول لـ30 فرعا بنهاية العام الحالى، من 256 فرعا حاليا، ومقارنة بـ35 فرعا فى 2013.
وأضاف أن تجارة التجزئة فى السوق المحلى تنمو بشكل سريع. وفكرة الـ«hard discount هى فكرة جديدة على السوق المصرى طبقتها “بيم”. وبدأ المستهلكون التعود عليها.
وطرحت «بيم»، خلال شهر رمضان 250 ألف كرتونة رمضانية، تحتوى على 10 منتجات سلع هى 2 كيلو أرز، و2 كيس مكرونة فرن 400 جرام، و2 كيس مكرونة مرمرية زنة 400 جرام، وعبوة مسلى 700 جرام، وعبوة صلصة 300 جرام، وزجاجة زيت 800 جرام وكيلو سكر.
وبلغ سعر الكرتونة، 59.95 جنيه، بإجمالى قيمة مبيعات 15 مليون جنيه.
أشار امره إلى أن «بيم» تعاونت مع وزارة التموين والتجارة الداخلية فى مبادرتها لتخفيض الأسعار، إذ قامت بعمل تخفيض على 23 منتجا استراتيجيا بأسعار منافسة، بالإضافة إلى التخفيضات، التى يتم طرحها أيام الجمعة والاثنين والخميس من كل أسبوع، مؤكدا أنها تقدم منتجات جديدة مخفضة بسعر مناسب.
ونفى تسبب معارض السلع الغذائية التى نظمتها وزارة التموين والغرف التجارية خلال رمضان، فى التأثير على السلاسل التجارية، بل تسببت فى منافسة لصالح المستهلك،مضيفا أن «بيم» تقدم تخفيضات مستمرة.
وأشار إلى جاذبية السوق المصرى، بعدد سكانه الضخم الذى يقترب من 93 مليون نسمة، خصوصا فى قطاع تجار التجزئة. والسوق لا يزال فى حاجة الى مزيد من السلاسل التجارية خصوصا فى منطقة الدلتا والمدن خارج القاهرة الكبرى التى تفتقر إلى سلاسل تجارية كبرى وإلى التجارة المنظمة.
وأوضح ان الدولة تدعم التوسع فى السلاسل التجارية من خلال طرحها للاراضى للمستثمرين وتذليل العقبات امامهم خاصة بمحافظات الصعيد، مضيفا: «واجهتنا بعض الصعوبات، ولكن الحكومة مدتنا بجميع المساعدات القانونية فى كل مشكلة».
وعن أبرز التحديات التى تواجه العاملين فى قطاع التجزئة فى مصر، أشار أمره إلى أنها تتمثل فى ارتفاع درجة حرص المشترى عند اتخاذ قرار الشراء، وكثرة المنافسين فى المناطق ذات معدلات البيع العالي، وعدم سهولة إيجاد منافذ بيع ملائمة فى أماكن ذات معدلات بيع عالية.
أضاف ان «بيم»، تعد حاليا تطبيق الكترونى «ابلكيشن» واوشكت على الانتهاء منه بهدف توسيع قاعدة العملاء. ويحتوى التطبيق على جميع مواقع الفروع فى جميع المحافظات لكى يسهل على العملاء الوصول الى الفروع. كما يحتوى ايضا على عروض خاصة لكى يستطيع العملاء التعرف عليها من خلال الهاتف.
وحول تقرير وزارة الزراعة الأمريكية الخاص بتصدر «بيم» مبيعات السلاسل التجارية بقيمة 11.5 مليار جنيه، قال إنه غير صحيح. والأرقام الواردة، مبالغ فيها.
قال امر، إن عدد العاملين لدى «بيم» يبلغ 1600 عامل.. والعدد قابل للزيادة خلال الفترة المقبلة فى ظل الاستثمارات الجديده التى سيتم ضخها.
أضاف ان «بيم» حاولت قدر الامكان، تجنب رفع الاسعار، وتقديم أفضل سعر للسلعه، رغم ارتفاع الدولار عقب قرار تحرير سعر الصرف. وتعمل السلسلة، على تقليص هامش ربحها قدر المستطاع، حتى تستطيع تخفيض الاسعار.
كما لجأت لخفض الميزانيات المخصصة للإعلانات والدعاية، وتستثمرها فى تقديم افضل العروض، بجانب التواصل مع المنتجين والوكلاء من خلال إنشاء شبكة لوجستية ومعلوماتية والتفاوض معهم للحصول على افضل الاسعار.
ولفت امره إلى حرص الشركة على الابتعاد عن كل النفقات التى تؤثر على ارتفاع السعر وتقليص التكاليف.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2017/07/03/1034979