منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



السيسى يستعرض المشروعات المنفذة مع الصين قبل مشاركته بقمة «البريكس»


استعرض الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس، الموقف التنفيذى لمختلف مشروعات التعاون الجارى تنفيذها مع الصين، وذلك فى إطار التحضير للزيارة القادمة للرئيس إلى الصين الأسبوع المقبل.

وعقد الرئيس اجتماعاً أمس مع المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، ووزراء الكهرباء والطاقة المتجددة، والدولة للإنتاج الحربى، والاستثمار والتعاون الدولى، والتجارة والصناعة، والنقل، بالإضافة إلى رئيسى المخابرات العامة وهيئة قناة السويس.

وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بأن تلك المشروعات تأتى فى إطار التعاون المتنوع ومشاركة العديد من الشركات الصينية فى مشروعات البنية التحتية التى تُنفذها مصر، بما يعكس تطور العلاقات المصرية الصينية وما تشهده من زخم خلال السنوات الماضية تكلل بالتوقيع على اتفاقية «الشراكة الاستراتيجية الشاملة» فى ديسمبر 2014، والبرنامج التنفيذى لتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة خلال الفترة من 2016 إلى 2021.

وأضاف المتحدث الرسمى أن الوزراء استعرضوا خلال الاجتماع الموقف الراهن لمختلف المشروعات القائمة مع الجانب الصيني، وما تم توقيعه من اتفاقيات بشأنها، فضلاً عن مقترحات وإمكانات التعاون المتاحة فى القطاعات المختلفة، وذلك فى إطار تعزيز الشراكة مع الصين فى مختلف المجالات، ومواصلة الارتقاء بالتعاون القائم معها خلال الفترة المقبلة.

وأكد الرئيس خلال الاجتماع، أهمية استمرار جميع الوزارات والجهات المعنية فى متابعة تنفيذ أطر التعاون القائمة مع الصين، وتفعيلها وتطويرها، بالإضافة إلى الانتهاء من بلورة تصورات ومقترحات لتعزيز التعاون المستقبلى مع الجانب الصيني.

وأفاد السفير علاء يوسف بأن زيارة الرئيس القادمة للصين تلبية لدعوة نظيره الصينى لمشاركة مصر فى الاجتماعات التى تستضيفها بلاده لقمة دول تجمع «بريكس» الذى يضم فى عضويته الصين، وروسيا، والهند، والبرازيل، وجنوب إفريقيا، حيث تسهم تلك الدول مجتمعة بحوالى 22% من إجمالى الناتج العالمى، واحتياطى نقدى يفوق 4 تريليونات دولار.

ويهدف التجمع إلى تعزيز التعاون والتنسيق بين الدول الأعضاء، ولاسيما على المستوى الاقتصادى فى إطار المحافل متعددة الأطراف.

وأضاف المتحدث الرسمى، أن الرئيس سيتوجه عقب مشاركته فى اجتماعات «بريكس» إلى العاصمة الفيتنامية هانوى للقيام بزيارة رسمية، تعد الأولى من نوعها لرئيس مصرى فى تاريخ العلاقات بين البلدين بهدف بحث سبل تطوير وتعزيز العلاقات التاريخية التى تربط البلدين فى مختلف المجالات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2017/08/28/1048211