منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




زيادات الأسعار تواصل ضرب خدمات الاتصالات


«المحمول» الأعلى فى الارتفاعات الأخيرة والتبرير «تكاليف التشغيل»

«الثابت» آخر المحترمين ينحنى أمام قسوة التسعير

%25 ارتفاعاً فى اشتراكات التليفون الأرضى

%14 زيادة فى الإنترنت فائق السرعة «Adsl»

%40 ارتفاعاً فى كروت الشحن

%22.5 زيادة فى عملاء الفاتورة
طالت زيادة الأسعار بسبب الإجراءات الاقتصادية الحكومية خدمات التليفون الأرضى لتشمل بذلك جميع خدمات الاتصالات المقدمة فى السوق المحلى التى بدأت بأسعار المحمول مروراً بخدمات الإنترنت الثابت Adsl وانتهت بزيادة أسعار اشتراك التليفون الثابت.
وكانت الحكومة قد قررت تحرير سعر صرف الجنيه أمام الدولار فى نوفمبر الماضى ليرتفع سعر الدولار من 8.8 جنيه إلى 17.6 جنيه حاليا، بالإضافة إلى زيادة أسعار المواد البترولية والكهرباء وفرض ضريبة القيمة الماضة ما ساهم فى ارتفاع تكاليف التشغيل للشركات.
ازدادت أسعار كروت الشحن مرتين بنسبة %40 هذا العام بسبب ضريبة القيمة المضافة وارتفاع تكاليف التشغيل، وتصل الزيادات لعملاء الفاتورة لنحو %22.5.
وقال مسئول من الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، إن زيادات الأسعار لم تقترب من خدمات الاتصالات إلا بعد تأثيرها على أداء الشركات واستثماراتها فى السوق المحلى لتحديث شبكات الاتصالات وتحسين جودة الخدمة.
وأضاف أن الزيادات حتى الآن لم تواكب معدلات ارتفاع الأسعار فى السلع والخدمات اﻷخرى والتى وصل بعضها إلى أكثر من %100 مقارنة بسعرها قبل تحرير سعر الصرف.
وبررت شركات الاتصالات زيادات الأسعار بارتفاع تكاليف التشغيل بسبب الإجراءات الاقتصادية، وضمان تقديم الخدمات بجودة عالية.
كانت المرة الأولى لزيادة كروت الشحن بعد تطبيق القيمة المضافة بزيادة سعر كارت الشحن بنسبة %10 حيث تم بيع كارت شحن 10 جنيهات بـ 11 جنيهاً ويضيف 40 قرشاً رصيد إضافية، وكارت الشحن من 50 بـ55 جنيهاً وكارت شحن 25 جنيهاً بـ 27.5 جنيه، وكارت شحن 100 جنيه بـ 110 جنيهات ويستمع العميل بـ4 جنيهات رصيداً إضافياً.
بينما جاءت الزيادة الثانية بعد قرار الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات بتخفيض رصيد كارت شحن 10 جنيهات ليعطى رصيد بقيمة 7 جنيهات، وكارت شحن 50 جنيهاً يعطى رصيد بقيمة 35 جنيهاً، وكارت شحن 25 جنيهاً يعطى رصيد بقيمة 17.5 جنيه، وكارت شحن 100 جنيه يعطى رصيدا بقيمة 70 جنيهاً، الأمر الذى يدفع العميل إلى سداد %30 إضافية لحصول على قيمة الشحن، بجانب %10 الزيادة الأولى والتى ذكرت سبقا.
ويباع حاليا كارت شحن 10 جنيهات بـ14 جنيها، وكارت شحن 100 جنيه بـ140 جنيها، ليصل إجمالى الزيادة %40، ويتجاوز إجمالى عدد عملاء المحمول فى مصر 100 مليون مشترك.
وبدأت الشركة المصرية للاتصالات تقديم خدمات المحمول كمشغل رابع منذ الشهر الماضى وطرحت عرضاً يشمل رصيداً لكارت الشحن يوازى قيمة الكارت، ويتوقع أن يشهد سوق المحمول، الفترة المقبلة، صراعاً حامياً بين المشغلين الأربع.
وقال المهندس محمد فتحى الرئيس التنفيذى بشركة المعادى ستيل لتصنيع أبراج المحمول، إن زيادة أسعار خدمات المحمول أمر طبيعى نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الجنيه خاصة أن جميع المستلزمات يتم استيرادها من السوق الخارجى.
وأضاف أن الأمر الثانى فى الزيادة هو رفع أسعار المواد البترولية والكهرباء حيث إن أغلبية محطات شركات المحمول تعمل بالطاقة الكهربائية أو بالسولار، وبدأت الشركات فى إنشاء محطات محمول تعمل بالطاقة الشمسية لتقليل النفقات.
ولفت أيضا إلى زيادة رواتب الموظفين خاصة مع الارتفاعات التى شهدتها أغلبية السلع والمنتجات فى السوق، موضحاً أن أقل زيادة يستحق الموظف لا يقل عن %20.
ولم تبتعد خدمات التليفون الثابت عن زيادات الأسعار حيث تم إضافة %14 على قيمة الفاتورة بسبب القيمة المضافة خلال الشهور القليلة الماضية، كما قررت المصرية للاتصالات زيادة قيمة الاشتراك للهاتف الثابت بنسبة %25، ليقوم العميل بسداد 45 جنيها بدلاً من 36 جنيها كل ثلاثة أشهر.
فعلى سبيل المثال أنه حال وصول قيمة استهلاك العميل من مكالمات الهاتف الثابت إلى 100 جنيه، يتم احتساب قيمة مضافة بنسبة %14، بجانب قيمة الاشتراك الشهرى بعد الزيادة 45 جنيها، حيث يصل إجمالى الفاتورة 159 جنيها، فى حين كان يدفع قبل الزيادات الأخيرة 136 جنيها.
ويصل عدد مشتركى التليفون الثابت إلى 6.1 مليون مشترك.
كما تأثر قطاع الإنترنت الثابت بتطبيق ضريبة القيمة المضافة للمرة الأولى بعد إلغاء اعفائه من الضرائب وإضافة %14 على قيمة الفاتورة، لتصل سعر باقة الإنترنت 1 ميجابايت تحميل 10 ميجابايت إلى 57 جنيهاً بدلا من 50 جنيهاً شهريا، وباقة 1 ميجابايت تحميل 100 جيجا بايت إلى 108 جنيهات بدلا من 95 جنيهاً شهرياً، وباقة 1 ميجابايت تحميل 100 جيجا إلى 114 جنيهاً بدلاً من 100 جنيه شهرياً وسرعة التحميل بعد الانتهاء من الباقة هى 512 كيلو بايت.
وباقة 2 ميجابايت تحميل 150 جيجا بايت 159 جنيهاً بدلا من 140 جنيهاً شهريا، وباقة 4 ميجابايت تحميل 200 جيجا بايت بـ 250 جنيها بدلا من 220 جنيها، وباقة 8 ميجابايت تحميل 300 جيجا بايت بـ 399 جنيهاً بدلا من 350 جنيهاً.
ووصلت أسعار ميجا بلس لباقة تحميل 100 جيجا بايت إلى 182 جنيهاً بدلا من 160 جنيهاً شهريا، وباقة تحميل 200 جيجا بايت إلى 296 جنيها بدلا من 260 جنيها شهريا، وباقة تحميل 300 جيجا بايت إلى 410 جنيهات بدلا من 360 جنيها شهريا، وباقة تحميل 500 جيجا بايت إلى 570 جنيها بدلا من 500 جنيه شهريا.
وتعتزم شركات المحمول الثلاث تقديم خدمات التليفون الثابت الافتراضى عبر شبكة المصرية للاتصالات، بعد الحصول على الترخيص اللازم مقابل 11.27 مليون دولار لكل شركة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2017/10/18/1058715