منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




5 شباب يؤسسون صندوق استثمار بـ 50 مليون دولار


فؤاد: تخارجنا من استثمارنا الأول لصالح صندوق إيطالى بقيمة 2 مليون يورو

انطلق 5 شباب مصريين إلى لندن قبل نحو 5 أشهر فى محاولة لتحقيق حلمهم الأول بعد التخرج من الجامعة عبر إنشاء منصة للتمويل الجماعى، اصيبوا بالإحباط فى البداية بسبب بطء الإجراءات وعدم تقنين هذا النوع من التمويل فى مصر، ما دفعهم لتأسيس الشركة خارج مصر، ليحصلوا على موافقة هيئة الإدارة المالية البريطانية FCA على تأسيس منصة للتمويل الجماعى Crowfundig.

قال باسم فؤاد احد مؤسس المنصة: تعرضنا لنقص فى السيولة بعد إطلاق المنصة، وفتحنا الباب لدخول مستثمرين ليتم الاتفاق مع صندوق التحوط الإيطالى «Italian hedge fund» فى سبتمبر الماضى على الاستحواذ على 99% من الشركة بقيمة 2 مليون يورو.

أضاف: «نستعد لتأسيس صندوق استثمار مباشر برأسمال مخاطر 50 مليون دولار تحت اسم “كارتيلدج”.

وكشف فؤاد عن حصول الصندوق على تعهدات بالاكتتاب بنحو 7 ملايين دولار من مجموعة مؤسسات مالية أوروبية، متوقعاً إنهاء الإغلاق المالى للصندوق خلال النصف الأول من العام المقبل.

ويهتم الصندوق بالاستثمار فى الشركات الناشئة فى أوروبا والشرق الأوسط، على أن يكون مدة الصندوق 8 سنوات مع وجود سنتين سماح، وسيركز على الشركات التى تعمل فى القطاع الاستهلاكى والتجارة الإلكترونية، بالإضافة إلى شركات التكنولوجية فى قطاعات “النانو تكنولوجى” والأبحاث.

أضاف فؤاد: “خطوتنا الأولى، لم يكتب لها النجاح، إلا أنها لم تنته بالفشل والأحباط وكانت دافعاً لتأسيس شركة أخرى فى قطاع جديد، وحصلنا على موافقة ثانية من FCA، وهناك دعم كبير لرواد الأعمال والشباب فى مراحلهم المبكرة”.

تابع: الفارق كبير فى طريقة التعامل داخل مصر وخارجها، والتجربة ليست جديدة، وهناك مجموعة من الشباب المصرى أسس صناديق استثمار مباشر فى مجال رأس المال المخاطر Venture Capital، أبرزها HOF Capital، والتى أسسها “انسى نجيب، وهشام الحداد وفادى يعقوب” برأسمال 50 مليون دولار للاستثمار فى الشركات التكنولوجية الناشئة، واقتربت من توظيف رؤوس الأموال التى تم جمعها.

وتقوم فكرة “التمويل الجماعى” على مجموعة متنوعة من الأفكار يمكن تصنيفها تحت 4 تصنيفات، الأول، هو جمع التمويل لأفكار مشروعات أو تبرعات ودعم دون حصول الممولين على مقابل لتبرعاتهم، أو من خلال جمع مساهمات من أشخاص مقابل مكافآت عينية من منتجات المشروعات، وهذان النوعان لا يخضعان لرقابة الجهات الرقابية فى إنجلترا.

فضلاً عن نوعان آخران للتمويل الجماعى يخضعان لرقابة FCA وهما Peer – to – Peer Loans والتى يقوم الأشخاص بإقراض المؤسسين للأموال مقابل الحصول على عائد على أموالهم المقترضة، أو من خلال المساهمات بحصص فى المشروعات الممولة عبر Crowdfunding، وهما النوعان التى تعتمدهم الجهات الرقابية وتراقب على أنشطتهم.

ورغم نمو نشاط التمويل الجماعى عالمياً بمعدل يتجاوز 100% مركب خلال السنوات من 2013 وحتى 2016 تجاوز معه حجم القطاع 35 مليار دولار، إلا أن تعديلات قانون سوق المال الأخيرة، والتى لم يتم إقرارها بعد لم تتناوله بعد.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2017/10/31/1061465