منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



“ميراكل” تتوقع 30% نمواً متوقعاً فى مبيعاتها


«لويس»: 50 مليون جنيه استثمارات المصنع.. وتوجيه كامل إنتاجه للتصدير
«تعويم الجنيه» يجبر الشركات على زيادة الأسعار 15%
80% ارتفاعاً فى تكاليف الإنتاج الأشهر الماضية
10% نمواً سنوياً بالقطاع.. والحكومة تدعم الشركات الحكومية لتقليل الواردات
الشركة تستحوذ على 65% من سوق الأحزمة الطبية.. وتتطلع لزيادة مبيعات العام الجارى إلى 50 مليوناً
«تصديرى الدوائية» يخاطب «الصناعة» لإقامة 8 مكاتب تجارية بأفريقيا وإنشاء مجمع صناعى للمستلزمات الطبية

تخطط شركة ميراكل للمستلزمات الطبية، لزيادة نموها السنوى بنسبة 30% بداية من العام المقبل، بدعم من التوسعات الجديدة التى تنفذها حالياً بمصنعها بالعبور.
وقال عماد لويس، رئيس مجلس إدارة الشركة، إن «ميراكل» ستقوم بتشغيل مصنع جديد للأحزمة الطبية ومشتقاتها باستثمارات 50 مليون جنيه، مطلع 2018.
ويقع المصنع الجديد على مساحة 7 آلاف متر مربع، بمنطقة العبور، ويضم 10 خطوط إنتاج فى المرحلة الأولى، ويوفر 750 فرصة عمل.
وأضاف «لويس» فى حوار لـ«البورصة»، أن الشركة انتهت من تركيب خطوط إنتاج المصنع الجديد بعد استيرادها من إيطاليا وألمانيا، استعداداً للتشغيل الفعلى.
وذكر أن «ميراكل» تستهدف توجيه كامل إنتاج المصنع الجديد للأسواق الخارجية؛ لزيادة عوائدها الدولارية خلال الفترة المقبلة.
وتصدّر الشركة 70% من إنتاجها الحالي، مقابل 30% فقط للسوق المحلى، إذ تقوم بالتصدير لنحو 26 دولة حول العالم، أبرزها إنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية، وكوريا، والبرتغال، وجنوب أفريقيا، والسودان، وكينيا، إضافة إلى عدد كبير من الدول العربية، وتستهدف الشركة دخول عدد من الأسواق الأفريقية الفترة المقبلة.
ووفقاً لرئيس الشركة، سيخصص المصنع الرئيسى لشركة «ميراكل»، إنتاجه لتلبية احتياجات السوق المحلى فقط، بينما سيجرى الاعتماد على المصنع الجديد فى التصدير.
وتمتلك «ميراكل» مصنعاً للمستلزمات الطبية بمدينة العبور، متخصصاً فى إنتاج نحو 57 منتجاً طبياً، أبرزها الأحزمة الطبية.
وقال «لويس»، إن الشركة تتطلع لتحقيق مبيعات بقيمة 50 مليون جنيه بنهاية العام الجارى، وهى نفس المبيعات المحققة العام الماضى.
وأضاف: «الوضع الحالى لا ينذر بزيادة المبيعات على ما كانت عليه العام الماضى، خاصة أن القرارات الاقتصادية التى اتخذتها الحكومة طيلة الأشهر الماضية أحدثت اضطرابات فى السوق».
وتوقع «لويس» مساهمة المصنع الجديد المزمع تشغيله بداية 2018 فى زيادة المبيعات 30%، لتصل إلى قرابة 65 مليون جنيه، مقارنة بـ50 مليوناً العام الماضى.
وتستحوذ «ميراكل» على 65% من إنتاج الأحزمة الطبية فى السوق المحلي. ويستهدف المصنع الرئيسى تحقيق نمو ملحوظ بالصادرات بنهاية العام الجارى.
وتمتلك «ميراكل» مكتباً خاصاً بها فى الولايات المتحدة الأمريكية، كما أنها حاصلة على شهادة الجودة الأمريكية (fda)، ما يسهل التصدير للولايات المتحدة.
وقال «لويس» الذى يشغل منصب نائب رئيس شعبة صناعة الأجهزة الطبية والمستلزمات بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، إن شركات المستلزمات الطبية تستعد للمشاركة فى مناقصة الشراء الموحد المزمع انعقادها الشهر المقبل فى شرم الشيخ.
وأوضح أن وزيرى الصناعة والصحة اجتمعا مع الشركات المحلية للتعرف على جودة المنتجات والقدرة على تلبية احتياجات السوق المحلى عبر مناقصة الشراء المجمع.
أشار «لويس» إلى أن الحكومة تسعى لتوفير العملة الصعبة التى تستهلك فى استيراد مستلزمات الإنتاج بجانب ضرورة الاهتمام ودعم الصناعة الوطنية.
وتبلغ واردات قطاع المستلزمات الطبية والأجهزة نحو 250 مليون دولار سنوياً، بحسب تصريحات سابقة للدكتور أحمد عماد الدين، وزير الصحة والسكان.
وتراجعت صادرات القطاع الطبى (الأدوية والمستلزمات الطبية ومستحضرات التجميل) 15% خلال الشهور الـ9 الأولى من العام الجارى.
وأظهر تقرير، صادر عن المجلس التصديرى للصناعات الطبية، حصلت «البورصة» على نسخة منه، تحقيق القطاعات الثلاثة صادرات بقيمة 329 مليون دولار بنهاية سبتمبر الماضى، مقابل 389 مليون دولار الفترة نفسها العام الماضى.
وتراجعت صادرات المستلزمات الطبية 4 ملايين دولار، خلال الشهور التسعة من 2017، لتسجل 66.8 مليون دولار، مقابل 71 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضى بتراجع 5.9%.
وشكلت وزارة الصحة لجنة لتقييم عمل شركات المستلزمات الطبية المحلية، المشاركة فى مناقصة الشراء الموحد، ومن المقرر أن تقدم اللجنة تقريراً مجمعاً بتقييم كل الشركات المحلية فنياً وهندسياً وإدارياً إلى مجلس الوزراء الفترة المقبلة.
ويعمل بالسوق المصرى 230 شركة بحجم استثمارات 4 مليارات جنيه، ويصل حجم السوق (صادرات وواردات) إلى 900 مليون دولار يتم استيراد 75% منها وتصنيع 25% بالسوق المحلى.
وأشار «لويس» إلى أن سوق المستلزمات الطبية ينمو بنسبة 10% سنوياً، بدعم من الزيادة الكبيرة فى استهلاك المستشفيات والمراكز الطبية المتخصصة.
وذكر أن القرارات الاقتصادية التى اتخذتها الحكومة والبنك المركزى الأشهر الماضية، ومن بينها قرار تعويم الجنيه، أثرت بشكل إيجابى وسلبى على الصناعة.
وأوضح: «قرار تعويم الجنيه ساعد الشركات على مضاعفة صادراتها خلال الفترة الماضية، لكن فى نفس الوقت تسببت فى زيادة الأسعار وتكاليف الإنتاج».
وأشار إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج على الشركات بنسبة تصل 80%؛ نظراً لاعتمادها على مدخلات تصنيع مستوردة إضافة إلى اعتمادها زيادات جديدة فى أجور العمالة.
واشار الى أن بعض شركات القطاع اضطرت لزيادة اسعار منتجاتها للتغلب على زيادة التكاليف بعد قرار التعويم، وقال إن «ميراكل» رفعت اسعارها بنسبة تتراوح بين 10 و15% منذ تحرير سعر الصرف.
وذكر «لويس» الذى يشغل منصب عضو المجلس التصديرى للصناعات الطبية، أن المجلس يستهدف التوسع بالصادرات فى عدد من الأسواق الافريقية خلال الفترة المقبلة.
وأكد «لويس»، أهمية التوسع فى السوق الأفريقى للاستفادة من الاتفاقية الموقعة مؤخراً بين التكتلات الأفريقية الثلاثة «السادك – الكوميسا- شرق أفريقيا»، والتى تتيح نفاذ المنتجات المصرية فى أى دولة دون رسوم جمركية.
وأضاف أن المجلس بصدد مخاطبة المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، لإنشاء عدة مكاتب تجارية بعدد من الدول الافريقية بهدف تجميع وتسويق منتجات الادوية والمستلزمات الطبية والتجميل المصرية فى تلك الأسواق.
وتابع: «البداية ستكون بإنشاء 8 مكاتب تجارية، وسنبحث زيادتها خلال السنوات المقبلة، وستكون مهمة تلك المكاتب إنهاء إجراءات تسجيل وتداول المنتجات المصرية فى الدول الأفريقية».
وأشار إلى أن المجلس سيخاطب وزارة الصناعة، أيضاً، لتنفيذ مشروع انشاء مجمعات صناعية لقطاع المستلزمات الطبية ومستحضرات التجميل بالمناطق الصناعية المختلفة بالمحافظات؛ لمواجهة توغل المصانع العاملة خارج المنظومة الرسمية والقضاء على مصانع «بير السلم».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2017/11/08/1063641