منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



“الاتصالات” تبحث مع “التجارة” فرص الشركات الصغيرة بالخارج


معاون الوزير لحلول الشركات المبتكرة للقطاع الحكومى:

طرح مناقصة لميكنة دواوين 10 محافظات والوحدات التابعة خلال شهرين
تطوير دورات الأعمال والخرائط الجغرافية لأملاك الدولة أبرز الخدمات المطلوبة
«الحنطور» الذكى تطبيق جديد بمحافظة الأقصر لرفع كفاءة الخدمة
الميكنة والتحول الرقمى للحد من الفساد وسرعة تقديم الخدمات للمواطنين
1500 شركة مسجلة فى «إيتيدا».. ونستهدف تقديم خدمات 30 شركة للجهات الحكومية

 

تولى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اهتماماً كبيراً بالشركات التكنولوجية الصغيرة والمتوسطة المبتكرة ضمن خططها لتحويل مصر إلى دولة مصدرة للتكنولوجيا، وبدأت مؤخراً دعم الشركات الناشئة على تقديم منتجاتها للجهات الحكومية ممثلة فى المحافظات، تمهيداً للتوسع وتصدير حلولها المبتكرة للخارج.
قال الدكتور محمد سعيد، معاون وزير الإتصالات لحلول الشركات التكنولوجية المبتكرة للقطاع الحكومى، إن الوزارة بصدد طرح مناقصة على الشركات التكنولوجية لميكنة دواوين 10 محافظات والوحدات الإدارية التابعة لها كمرحلة أولى خلال الشهرين المقبلين.
وقال إن الوزارة تستهدف دعم الشركات المحلية المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة العاملة فى قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتوفير حلولها المتطورة للقطاع الحكومى.
أضاف أن القطاع الحكومى أكبر عميل بالسوق المحلى، وتسعى الحكومة لنشر منتجات الشركات التكنولوجية الصغيرة والمتوسطة، إذ يتيح ذلك الأمر حصولها على خبرات تؤهلها فيما بعد للتوسع وتصدير حلولها المبتكرة للخارج.
تابع: «السوق المحلى مستهلكاً لتكنولوجيا المعلومات، لكننا وضعنا ضمن خططنا الاستراتيجية الحالية التحول لدولة مصدرة للتكنولوجيا».
أشار سعيد إلى أن الحكومة تسعى من خلال برامج وزارة الاتصالات والجهات التابعة لها لدعم الشركات التكنولوجية الصغيرة مادياً ومعنوياً لمواجهة الصعوبات والتحديات التى تواجهها، وذكر أن دور الوزارة مع برامج هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «إيتيدا» تكميلية ولا تتشابه أو تتعارض معها.
لخص التحديات التى تواجه مؤسسى الشركات الناشئة فى صعوبة الترويج لمنتجاتها بصورة صحيحة، بالإضافة إلى تدبير التمويل اللازم، مبيناً أن الوزارة تساعد الشركات حالياً على فتح قنوات لبيع منتجاتها عن طريق الجهات الحكومية.
أشار إلى أن الوزارة بدأت تسويق منتجات وحلول الشركات المتمثلة فى الميكنة والتطوير بالقطاعات الحكومية للوصول بعد ذلك لتقديم الخدمات الذكية.
وأوضح أن تقديم هذه الشركات خدماتها للقطاع الحكومى عن طريق الوزارة سيمنحها الثقة وسيزيل مخاوف الجهات الحكومية ممثلة فى المحافظات من التعامل معها.
وقال إن الوزارة استمعت لمشكلات واحتياجات المحافظات لوضع حلول لها عن طريق الشركات التكنولوجية الناشئة، وأن الحلول التى توفرها الشركات ستساهم فى رفع كفاءة الموظف الحكومى.
أوضح أن الشركات الناشئة التى اكتسبت خبرات من التعامل مع الجهات الحكومية سيساعدها ذلك فيما بعد على زيادة حجم أعمالها.
أكد أن الجهات الحكومية لديها الثقة حالياً فى التعامل مع هذه الشركات بعد تجربة حلولها، وتم إبرام تعاقدات وبروتوكولات بين المحافظات وهذه الشركات.
أوضح أن المشروعات التى ستنفذها هذه الشركات ستكون بوابة لها فيما بعد لتصدير منتجاتها للخارج، ويتم التنسيق بين قطاع التعاون الدولى بوزارة الاتصالات ووزارتى الخارجية والتجارة وجميع الجهات المعنية التى لها تواصل مع الأسواق الخارجية لدعم الشراكات بين الشركات التكنولوجية الأجنبية ونظرائها المحلية.
كشف معاون وزيرالإتصالات عن طرح مناقصة خلال شهرين لميكنة دواوين عموم 10 محافظات والوحدات الإدارية التابعة لها كمرحلة أولى، وتشمل محافظات كفرالشيخ والقليوبية والأقصر والدقهلية والفيوم وبورسعيد بالإضافة إلى 4 محافظات أخرى.
وقال إن الحلول المطلوبة تتعلق بأنظمة إدارة الموارد المؤسسية وكذلك إتاحة أنظمة الخرائط الجغرافية لإدارة أملاك الدولة، وإدارة الإعلانات وميكنة دورات الأعمال الداخلية وكذلك ميكنة مكاتب المحافظين والسكرتير العام والنواب والأرشيف الإلكترونى.
تابع: «من الخدمات التى ستتيحها الشركات تطبيق ذكى لمحافظة الأقصر متخصص فى النقل الذكى كأوبر وكريم ولكنه سيكون من خلال “الحنطور”، مبيناً أن المحافظة لديها نحو 350 حنطوراً مرخصين يرغبون فى رفع كفاءة الخدمة»، بين أن هناك تطبيقات إلكترونى سيتاح فى المحافظات لمراقبة فرق العمل الخارجية كهيئات النظافة.
أشار إلى أنه يتم الإعتماد على الشركات التكنولوجية المسجلة فى قاعدة بيانات «إيتيدا»، وأن التحرك على الأرض يختلف عن كونها مجرد بيانات فقط مسجلة للشركات، فالحلول التى تحتاجها الجهات الحكومية توضح مدى قدرة الشركات التكنولوجية على تقديم الخدمات بنجاح ومن هنا يتم تقييم الشركات وفلترتها بشكل عملى.
أضاف أنه يتم تقييم الشركات والوقوف على قدراتها الحقيقية، مشدداً على أن تشغيل الشركات الصغيرة وتوفير فرص لتقديم حلولها للجهات الحكومية لن يكون على حساب جودة الخدمات المقدمة التى لها معايير ومواصفات لا يمكن التغاضى عنها.
أضاف أن الميكنة والتحول الرقمى تهدف للحد من الفساد فى الجهاز الإدارى للدولة وسرعة تقديم الخدمات للمواطنين، وإنها لا تعنى الاستغناء عن الموظفين وإنما تطوير قدراتهم لتحسين أدائهم وإعادة استغلال الموارد المتاحة.
وهناك ما يقرب من 1500 شركة مسجلين فى قاعدة بيانات «إيتيدا»، بينما العدد الفعلى للشركات العاملة أكبر، وتسعى الوزارة للوصول الى 30 شركة تقدم خدماتها ومنتجاتها للجهات الحكومية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2017/12/06/1070167