منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




البورصة تشهد أسبوع مكثف من البيع وتوقعات بالارتداد


عجينة: 15000 نقطة ستشكل نقطة الارتكاز لاستهداف 15500
لطفى: جنى الأرباح طبيعى وزخم الصعود سيسيطر فى النهاية

ضغطت مبيعات المصريين على البورصة الأسبوع الماضي، ما أدى لتراجع جماعى فى القطاعات الرئيسية، ليغلق المؤشر الرئيسى بانخفاض 1.56% حتى مستوى 15171 نقطة، رغم تقرير صندوق النقد الدولى عن الاقتصاد المصري، الذى اعتبرته بحوث «فاروس» إيجابياً.

كما لم يساهم استرداد سهم «التجارى الدولى» صاحب الوزن النسبى الأكبر جزءاً من نشاطه نهاية الأسبوع والذى ارتفع 2.24% مقترباً من منطقة 80 جنيهاً فى دعم السوق.

إلا أن محللين توقعوا أن يؤدى التماسك أعلى 15000 نقطة للارتداد مرة أخرى نحو مناطق جديدة.

وقال مهاب عجينة رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «بلتون لتداول الأوراق المالية»، إن عمليات البيع ستستمر فى الضغط على المؤشر، ليهبط حتى 15000 نقطة، والتى ستمثل نقطة ارتكاز قوية تدفع السوق للارتداد مرة أخرى ليختبر مستوى 15500 نقطة.

وتوقع أن يكون قطاع الأسمدة ضمن أبرز المحفزات لدخول السوق مستويات جديدة، لتماسكه أمام عمليات البيع التى تسيطر على السوق، رغم جنى الأرباح الذى شهده القطاع الأسبوع الماضي.

وتسببت عمليات البيع المكثف فى تهاوى قطاع البتروكيماويات ليصبح الأكثر انخفاضاً خلال الأسبوع الماضي، متراجعاً بنسبة 2.3%، ويأتى قطاع السياحة والترفية على رأس الأعلى نمواً بارتفاع ضعيف 1.02%، يليه قطاع السلع الصناعية والخدمات والسيارات بنمو لا يتجاوز الـ 1%.

وتوقعت بحوث «فاروس» أن يدعم تقرير صندوق النقد الدولي، تحسين أداء السوق خلال تعاملات اليوم الاحد، وترى أن السوق يتحرك بحكمة فى مواجهة جنى الأرباح، وسط احتفاظ الأسهم ذات الأداء المالى الجيد، بمستوياتها بعيداً عن الضغط، أبرزها «ابن سينا» و«إم إم جروب» و«الشرقية للدخان» و«طلعت مصطفي».

وحدد جمال الدين رئيس التحليل الفنى بشركة «كايرو كابيتال» لتداول الأوراق المالية سعراً مستهدفاً لـ«سيدى كرير» حتى 28-29 جنيهاً.

وتوقع أن يصل سهم «السويدي» قريباً نحو مستوى 165 جنيهاً، موصياً المستثمر قصير الأجل بالشراء، بينما شدد على احتفاظ المستثمر متوسط الاجل بالسهم لحين استهداف 200 جنيه.

واستطاع صاحب الوزن النسبى الأكبر كبح جماح وتيرة جنى الأرباح نهاية الأسبوع الماضي، نتيجة الضغط على سهمى «جلوبال تليكوم» و«هيرميس»، ليقترب هبوط المؤشر الرئيسى من 0.17%، بدعم تعافى «التجارى الدولي» بنسبة 2.24%، حتى مستوى 79.5 جنيه.

وأغلقت مؤشرات البورصة جميعها على تراجع الأسبوع الماضي، وسجل المؤشر الرئيسى للبورصة EGX30 انخفاضاً بنسبة 1.56% عند مستوى 151717 نقطة، كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطEXG70 بنسبة 0.95% ليغلق عند مستوى 847 نقطة، وكذلك سجل المؤشر الأوسع نطاقاً تراجعاً بنسبة 12.34% عند مستوى 2016.75 نقطة، وخسر مؤشرEGX20 نحو 1.61% مغلقاً عند مستوى 14857 نقطة.

وقال محمد لطفى العضو المنتدب لشركة أسطول لتداول الأوراق المالية، إنه لابد أن يتغلب زخم الصعود الذى لازم السوق منذ بداية العام، والذى تجلى الأسبوع قبل الماضى وصولاً حتى مستويات، 15400 نقطة، على الاتجاه البيعي، ليشهد بعده عمليات تصحيح متمثلة فى جنى أرباح طبيعي.

وتوقع لطفى، استمرار الاتجاه العام الصاعد للمؤشر فى المدى المتوسط، حتى مستوى خلال العام عند 24000 نقطة، بدعم قطاع العقارات والبتروكيماويات، وحدد مستهدفاً لـ«السويدي» حتى 175 و200 جنيه.

وبلغ إجمالى قيمة التداول 6.4 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي، بكمية تداولات بلغت 1.1 مليار ورقة منفذة على 111 ألف عملية بيع وشراء، مقارنة بإجمالى قيمة تدولات 8.3 مليار جنيه وكمية تداول بلغت 1.7 مليار ورقة خلال الأسبوع الأسبق.

وشكلت تعاملات المصريين نسبة 73% من إجمالى تعاملات السوق، بينما استحوذ الأجانب غير العرب على نسبة 17.21%، بصافى شراء بلغ 240 مليون جنيه، واستحوذ العرب على 10%، وذلك بعد استبعاد الصفقات، مسجلين صافى بيع بقيمة 32.4 مليون جنيه.

والجدير بالذكر أن صافى تعاملات الأجانب غير العرب سجل صافى شراء قدرة 2.6 مليار جنيه منذ بداية العام، فيما سجل العرب صافى بيع قدره 7 ملايين جنيه خلال نفس الفترة وذلك بعد استبعات الصفقات.

فيما استحوذت المؤسسات على 56.7% من المعاملات فى البورصة بصافى بيع 72.4 مليون جنيه، وكانت باقى المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 43.32%.

وتراجع رأس المالى السوق ارتفاع بنسبة 1.3%، مسجلا 851 مليار جنيه بنهاية الأسبوع الماضي، ليرتفع رأس المال السوقى للأسهم الصغيرة والمتوسطة وحده بنسبة 2.1% خلال الأسبوع حتى مستوى 243 مليار جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/01/27/1080899