منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




7 مليارات جنيه استثمارات جديدة لـ«العشرى للصلب» لإنتاج حديد التسليح والصاج


أيمن العشرى رئيس مجلس الإدارة:

إنتاج 300 الف حديد تسليح و360 ألف طن مسطحات 2019
تعتزم شركة حديد العشرى ضخ استثمارات جديدة فى تصنيع الصاج المسطح وحديد التسليح بقيمة 7 مليارات جنيه، ومن المقرر بدء الإنتاج خلال 2019.
قال أيمن العشرى رئيس مجموعة العشرى للصلب، إن الشركة تعتزم إضافة مصنع جديد لانتاج الحديد المسطح البارد والمجلفن بطاقة إنتاجية تصل إلى 350 ألف طن، بتكلفة استثمارية تبلغ 4 مليارات جنيه.
أضاف أن الشركة تسعى للتوسع فى إنتاج حديد التسليح من خلال إنشاء مصنع حديد تسليح بطاقة 300 ألف طن وإضافة خط إنتاج لتصنيع الكمر والزوايا بطاقة إنتاجية 300 ألف طن، بتكلفة 3 مليارات جنيه.
وتدرس الشركة الحصول على قروض بنكية لتمويل نحو %50 من قيمة الاستثمارات الجديدة، وأرجع العشرى دخول الشركة فى إنتاج الصاج المسطح البارد والمجلفن لضعف المنافسة فيه، نظراً لانخفاض عدد الشركات المنتجة فى القطاع إلى 6 شركات فقط، بإنتاج يتجاوز 750 ألف طن إجمالى الإنتاج المحلى.
ويستهدف العشرى الحصول على نسبة سوقية تصل إلى %50 من حجم السوق بعد التشغيل وبدء الإنتاج، المقرر دخوله فى العام المقبل، مشيراً إلى أن الفترة الحالية تشهد تركيب الخطوط والمعدات.
وقال إن الشركة بدأت فى إنتاج حديد التسليح من خلال إعادة تشغيل وتطوير أحد المصانع القائمة فى مدينة 6 أكتوبر، وبلغت تكلفة إعادة تشغيله 500 مليون جنيه، بطاقة قصوى 300 ألف طن.
وتساهم الاستثمارات الجديدة فى تشغيل حوالى 800 عامل إضافة إلى 1800 عامل يعملون فى المصانع القائمة.
وأضاف العشرى، أن الشركة تقدمت بطلب للمجلس الأعلى للطاقة بالموافقة على رفع الطاقة الإنتاجية للمصنع لتصل إلى 500 ألف طن، كما تسعى الشركة للحصول على رخصة ﻹنتاج البيليت المستخدم فى إنتاج حديد التسليح بدلاً من الاعتماد على استيراده من الخارج.
ويرى العشرى، أن السوق المحلى يحتاج لرخص جديدة وزيادة الطاقة من إنتاج البيليت والصلب المسطح، على عكس حديد التسليح الذى توجد طاقات إنتاجية فائضة فيه، وحجم الإنتاج يفوق حجم الاستهلاك بحوالى 4 ملايين طن، إلا أنه مازال جاذباً للاستثمار.
ويستهدف العشرى تخصيص نحو نصف إنتاجه للتصدير إلى عدد من الدول العربية والأوروبية والأمريكية بهدف استغلال فرض عدد كبير من الدول رسوم إغراق على الواردات من الصين وتركيا وأوكرانيا.
وقال إن قرار وزير الصناعة بفرض رسوم إغراق على واردات مصر من حديد التسليح من مناشئ الصين وتركيا وأوكرانيا جاء فى وقت تعرضت فيه المصانع للخسائر وكانت على وشك الإفلاس، مضيفاً: «الوزير يسعى لدعم الصناعة المحلية لزيادة قدرتها على التصدير بعد تعمد الدول الثلاث إغراق السوق، كما يساهم قرار فرض رسوم الاغراق فى تشغيل المصانع المتوقفة».
قال إن السوق المحلى جاذب للاستثمار مع توقعات ارتفاع الطلب المحلى خلال الفترة المقبلة، كما أن المصانع لديها فرصة للتصدير ﻷفريقيا لما تتمتع به مصر باتفاقيات مع الدول الأفريقية تسمح لها بتصدير منتجاتها بجمارك مخفضة، إضافة إلى الدول العربية المحيطة حال استقرار أوضاعها الأمنية.
العشرى للصلب شركة مساهمة تعمل فى السوق المصرى منذ التسعينيات بدأت بالقطاع التجارى وتحولت لتصنيع المواسير وتشكيل المعادن وأعمدة الإنارة، كما دخلت مجال تصنيع حديد التسليح فى الآونة الأخيرة من خلال تشغيل أحد المصانع التى توقفت عن الإنتاج.
وأشار إلى أن نسبة التصنيع من استثمارات الشركة حوالى %80 وتعتمد الشركة على استيراد %20 من تجارتها، إلا أنها ستتوقف عن تجارة حديد التسليح بعد بدء إنتاجها، ويبلغ إنتاج العشرى من مواسير اللحام والسقالات حوالى 250 ألف طن.
وقال أيمن العشرى، إن زيادة أسعار الحديد ساهمت فى تراجع حجم الطلب من الأفراد المستهلكين، مشيراً إلى أن التكاليف الإنتاجية تضاعفت بعد قرار تحرير سعر صرف الجنيه فى نوفمبر 2016، بالإضافة إلى زيادة ضريبة القيمة المضافة لتصل %14.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الحديد

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/02/04/1082495