منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



استطلاع لـ«هيرميس»: 65% يتوقعون تفوق أداء أسهم «التكنولوجيا» مقابل 35% للشركات السلعية


15% يرون احتمالية تراجع الجنيه المصرى

60% يتوقعون تهديد الـ «block chain» عرش البنوك التقليدية

90% من المؤسسات العالمية ترجح رفع الفيدرالى الأمريكى أسعار الفائدة مرتين فأكثر

بحوث الشركة: ارتفاع الوزن النسبى لأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بـ «MSCI» بنسبة 5%

 

تصدرت البورصة المصرية توقعات مديرى لأصول تتجاوز 8 تريليونات دولار، قائمة أفضل أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال العام الحالى 2018.
وضم التصويت السنوى الذى تجريه «المجموعة المالية هيرميس» خلال مؤتمرها «EFG Hermes One on One» فى دبى 518 مستثمر من 255 مؤسسة مالية تتجاوز أصولها الاستثمارية 8 تريليونات دولار، بالإضافة إلى قيادات مجتمع الأعمال وممثلى الإدارة التنفيذية فى 173 شركة من 26 دولة.
وحصلت «مصر» على 47% من الأصوات مقابل 30% لـ «السعودية»، 9% لـ «الإمارات»، و7% لقطر، و6% لـ «الكويت».
وعن انخفاض العملات المحلية فى الأسواق الناشئة والمبتدئة بأكثر من 10% خلال 2018، يرى 15% من المشاركين فى الاستطلاع احتمالية تراجع الجنيه المصرى، مقابل 40% للروبية الباكستانية.
كما كشف الاستبيان اللحظى الأكبر فى العالم لآراء المستثمرين الدوليين ورؤساء الشركات بالأسواق الناشئة والمبتدئة، عن توقع 25% من المشاركين فى التصويت أن يتصدر السوق الكويتى أفضل أداء الأسواق المبتدئة عالمياً.
كما توقع 90% من المؤسسات العالمية أن يرفع الفيدرالى الأمريكى أسعار الفائدة مرتين فأكثر خلال 2018، حيث توقع 42% من المشاركين رفع الفائدة مرتين فيما توقع 33% رفع الفائدة 3 مرات و15% يرون إمكانية رفعها 4 مرات خلال العام الجارى.
فيما لم يحسم المشاركين توقعاتهم لمؤشر SPX الأمريكى، حيث توقع 54% أن يغلق المؤشر عند مستوى أقل من المستويات الحالية مقابل 46% يرون فرصة لصعود المؤشر الأكبر فى العالم، والذى يضم أكبر 500 شركة صناعية أمريكية، إلا أن 77% أكدوا قدرة الأسواق الناشئة تخطى أداء مؤشر SPX.
وعن توقعاتهم للسنوات الخمس المقبلة، يرى 65% من المشاركين فى الاستطلاع تفوق أداء أسهم التكنولوجيا فى تحقيق عوائد إجمالية أكبر مقابل 35% لأسهم الشركات السلعية.
ورجح 60% من المشاركين فى الاستطلاع أن تهدد تكنولوجيا سلاسل القيمة block chain عرش البنوك التقليدية خلال الفترة المقبلة.
وينعقد مؤتمر العام الحالى تحت عنوان «Shifting Benchmarks»، وذلك على خلفية التحولات الجذرية التى طرأت على أسواق المال العالمية منذ بداية العام الذى يشهد رغبة المستثمرين فى تجاوز الاضطرابات المتقطعة الناتجة عن الترقب لتأثير التوسع فى تطبيقات تكنولوجيا الخدمات المالية (Fintech) وأيضًا التغيرات التشريعية الناجمة عن إقرار التوجيه الأوروبى الثانى للأسواق والأدوات المالية (MiFID II).
قال كريم عوض الرئيس التنفيذى للمجموعة المالية هيرميس، إن مؤتمر العام الجارى ينعقد فى توقيت مثالى بالتزامن مع توسع الشركة فى أسواق جديدة، وتنمية شبكة عملائها من كبرى المؤسسات العالمية الراغبة فى استكشاف فرص النمو الجذابة التى تنفرد بها الأسواق الناشئة والمبتدئة.
وأضاف عوض، أن نسخة العام الجارى تحظى بأهمية بالغة فى ظل التوقعات التى تشير بأن الأسواق الناشئة والمبتدئة ستكون محط أنظار المستثمرين خلال عام 2018 نتيجة للنمو الاقتصادى السريع والتركيبة السكانية الفريدة ونمو الطبقة المتوسطة باعتبارها المحرك الرئيسى للقطاعات الاستهلاكية.
ويشهد المؤتمر مشاركة واسعة من كبرى الشركات المدرجة وأيضاً الشركات المرشحة للإدراج، تمثل 14 قطاعًا بما فى ذلك القطاعات الاستهلاكية والطاقة والبنوك والتمويل والرعاية الصحية والصناعات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمرافق والعقارات وغيرها.
ومن جانبه، قال محمد عبيد الرئيس التنفيذى المشارك لبنك الاستثمار بالمجموعة المالية هيرميس، إن اهتمام مديرى صناديق الاستثمار والمحافظ المالية حول العالم بالمشاركة فى نسخة العام الجارى يعكس الاهتمام الدولى المتزايد باستكشاف الفرص الاستثمارية الواعدة التى تنفرد بها الأسواق الناشئة والمبتدئة.

وأشار إلى أن تلك الأسواق مؤهلة للاستفادة من الانتعاش المرتقب خلال الفترة المقبلة مع قرب رفع تصنيف بورصة الكويت وسوق الأسهم السعودية لمرتبة الأسواق الناشئة على مؤشرى MSCIوFTSE للأسواق الناشئة، فى ظل زيادة الإنفاق الحكومى فى المملكة العربية السعودية، والذى ساهم بدوره فى ارتفاع إنفاق المستهلكين بالمملكة، وكذلك زيادة إقبال الحكومات بالأسواق التى تعمل بها الشركة على استثمارات الطاقة المتجددة والتحول نحو تصدير المنتجات البترولية من النفط والغاز.
ويتوقع قطاع البحوث بالمجموعة المالية هيرميس ارتفاع الوزن النسبى لأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مؤشر MSCI للأسواق الناشئة بنسبة 5% بعد الترقية المرتقبة لسوق الأسهم السعودى وبورصة الكويت، مقابل 0% فى 2013.

كما يتوقع القطاع أن تتجاوز التدفقات النقدية إلى المملكة العربية السعودية 10 مليارات دولار بعد الترقية، وهو ما يمثل قرابة الـ20% من إجمالى التدفقات.
ويعرض المؤتمر أبرز المستجدات الجوهرية المرتقبة فى الأسواق الناشئة والمبتدئة، وذلك من خلال جلستين نقاشيتين بحضور أبرز ممثلى الجهات الحكومية والتنظيمية فى تلك الأسواق، حيث تتطرق الجلسة النقاشية الأولى إلى آليات تعزيز الاستثمارات المباشرة وسبل إدارة المؤسسات المملوكة للدولة بحضور وزير قطاع الأعمال العام بمصر «خالد بدوي».
ومن ناحية أخرى، ستركز الجلسة الثانية على أبرز التطورات الهيكلية الرامية إلى تعزيز أداء أسواق المال فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالإضافة إلى جلسة نقاشية على هامش اليوم الأول «Disruption»، والتى ستسلط الضوء على النماذج الفريدة التى ساهمت فى إعادة صياغة العديد من القطاعات وأحدثت طفرات فى الأسواق مع إحداث تغيير جذرى فى المفاهيم التقليدية لنماذج الأعمال وإزالة الحدود بين مختلف الأسواق.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/03/06/1090872