منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



«اقتصادية قناة السويس» تسعى لتطبيق التنمية المستدامة


الاتفاق على تنفيذ 187 مشروعاً.. وتوقيع عقود باستثمارات 40 مليار دولار

دراسة طلبات جديدة من شركات لتخصيص أراضٍ لمشروعات منسوجات وبتروكيماويات

اتفقت المنطقة الاقتصادية لقناة السويس على تنفيذ 187 مشروعاً بدأ العمل فيها واستكمالها فى غضون 3 سنوات، ووقعت الهيئة عقود فعلية مع شركات كبرى ومستثمرين محليين وأجانب باستثمارات تصل إلى 40 مليار دولار.
وقال اللواء عبدالقادر درويش، نائب رئيس المنطقة الاقتصادية بقناة السويس، إن المنطقة الاقتصادية تسعى لتواكب التطور فى المناطق التنموية والصناعية التى تسعى لتحقيق النمو الاقتصادى وتطبيق مبادئ الاستدامة.
وتابع: أن المنطقة الاقتصادية تسعى إلى تعزيز الاستثمار وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتوليد فرص عمل وتأهيل عمالة منتجة ومدربة كوسيلة لتنمية المنطقة على نحو مستدام، وتتوقع الهيئة أن يخدم مشروع تنمية منطقة قناة السويس، الاقتصاد القومى المصرى ويساهم فى توفير مليون فرصة عمل للشباب.
وتضم المنطقة الاقتصادية 6 موانئ تشمل ميناء غرب بورسعيد، ميناء شرق بورسعيد، ميناء الأدبية، ميناء العريش، ميناء الطور، ميناء العين السخنة، وبهذه الموانئ الجديدة يصبح إقليم قناة السويس بالكامل داخل المنطقة الاقتصادية.
وكذلك المنطقة الصناعية شرق بورسعيد، ومنطقة وادى التكنولوجيا شمال الإسماعيلية، والمنطقة الصناعية شمال غرب خليج السويس، وتقام المنطقة الصناعية على مساحة 460 كيلو متراً مربعاً، حيث سيتم إنشاء مركز عالمى للصناعات وخدمات الإمداد والتموين لجذب الاستثمارات الأجنبية.

وقال محفوظ طه نائب رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، إن التحالف الذى أبدى رغبته فى إنشاء مدينة الصناعات الدوائية يعيد دراسات جدوى المشروع، ومن المتوقع إتمام الاتفاق الشهر المقبل.
وأوضح أن الهيئة تدرس طلبات جديدة للاستثمار لإنشاء مشروعات لصناعة المنسوجات وتجميع السيارات والبتروكيماويات، تمهيداً لتخصيص الأراضى لها.
ووقعت المنطقة الاقتصادية عقودا مع مجموعة موانئ دبى العالمية لتأسيس شركة للتنمية الرئيسية لتطوير 95 كيلومتراً مربعاً بالعين السخنة، مما يساهم فى خلق مجتمع صناعى عمرانى متكامل، لتشمل منطقة صناعية بمساحة تقريبية 75 كيلو متراً مربعاً، ومنطقة سكنية بمساحة 20 كيلو متراً مربعاً تستوعب ما يقرب من 650 ألف نسمة.
وكذلك تطوير ميناء العين السخنة بمساحة تقريبية 22 كيلو متراً مربعاً، وربط هذه المنطقة من خلال السكك الحديدية بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة؛ لتسهيل عملية انتقال الأفراد والبضائع، وإتاحة فرص عمل مباشرة تقدر بنحو 500 ألف فرصة عمل داخل المنطقة الاقتصادية.
ويعد هذا المشروع أكبر المشروعات المقامة بالمنطقة الاقتصادية، والذى يساهم فى تحويل ميناء السخنة إلى ميناء محورى يتكامل مع المناطق الصناعية والعمرانية المؤهلة لجذب استثمارات محلية ودولية تصل إلى 200 مليار دولار وخلق فرص عمل مباشرة وغير مباشرة.
وتم توقيع عقد مع تحالف بولاريس للتطوير الصناعى لمساحة 5.5 مليون متر مربع فى العين السخنة، ويستهدف المشروع جذب استثمارات تبلغ 3.5 مليار دولار وتوفير ما يقرب من 100 ألف فرصة عمل، منها 40 ألف فرصة عمل مباشرة.
وتخطط الهيئة لتشغيل مصنع للحديد بالمنطقة لإنتاج 2.3 مليون طن سنويا على مساحة 430 ألف متر، ويتضمن محطة محولات كهرباء بطاقة 100 ميجاوات، كما يستهدف تشغيل حوالى 6 آلاف عامل.
ووقعت المنطقة الاقتصادية لقناة السويس عقد مع شركة «شاينا كوسكو» للاستثمار فى المستودعات الجمركية العالمية فى منطقة تيدا الصناعية بالعين السخنة على مساحة 130 ألف متر مربع، بإجمالى استثمارات 25 مليون دولار تتيح أكثر من 200 فرصة عمل مباشر.
كما وقعت عقداً لتنمية وتطوير المنطقة الصناعية بشرق بورسعيد، مع شركة بورسعيد للتنمية أحد المطورين الصناعيين المحليين؛ لتتولى الشركة مهمة التنمية والتطوير وأعمال التسويق والإدارة للمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد على مساحة إجمالية قدرها 16 مليون متر مربع وبذلك تكون مركزاً صناعياً كبيراً مما يعد بمثابة إنجاز وفرصة ذهبية لأهالى منطقة القناة بشكل خاص والشباب المصرى عامة فى توفير فرص عمل كبيرة.
وأبرمت الهيئة عقداً باستثمارات 1.6 مليون دولار مع شركة AOS الإماراتية لإنشاء مشروع صناعى لوجيستى للحبوب والغلال والسلع التموينية الاستراتيجية فى شرق بورسعيد.
وتعاقدت الهيئة مع بعض الشركات الألمانية فى مجالات الصناعات الثقيلة والخفيفة والتصنيع المشترك للسفن، بما يسهم فى توفير الخدمات لتلك المنطقة فرص عمل جديدة للشباب.
وتستهدف الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية خلق مجتمعات عمرانية صناعية ذكية، وفرص عمالة متنوعة، بجانب تدريب الشباب، وتحويل المنطقة لمجتمع عمرانى صناعى تجارى يتميز بكل مقومات الاستدامة، وصناعات محلية بهدف التصدير بما يؤثر إيجاباً على الدخل القومى.
وتوصلت إدارة المنطقة الاقتصادية لقناة السويس إلى وضع حلول لبعض المشكلات العالقة مع بعض المستثمرين، وأولها كان توقيع اتفاقية التمويل الخاصة بشركة سونكر بعد حل مشكلاتها، وتم تفعيل اتفاق لتمويل مشروع محطة سونكر للصب السائل بميناء السخنة، باستثمار أجنبى مباشر يبلغ 500 مليون دولار، بما يعادل 10 مليارات جنيه، وبالانتهاء جميع مراحل محطة الصب السائل تتحول المنطقة الاقتصادية لقناة السويس إلى مركز إقليمى لتموين السفن ولتداول المواد البترولية فى منطقة الشرق الأوسط وشرق إفريقيا.
وأجرت الهيئة تسويات العالقة مع مستثمرين حصلوا على أراضٍ فى المناطق التابعة لها، منها التسوية بين المنطقة الاقتصادية وشركة التنمية الرئيسية والشركة المصرية الصينية المشتركة للاستثمار، التى استمرت مشكلتها 5 سنوات ماضية، وأجريت مفاوضات جديدة وتخصيص مساحة تبلغ 1.25 مليون متر مربع للشركة المصرية الصينية بحق الانتفاع، واستكمال استثمارات الشركة وتنفيذ مشروعاتها.
كما تمت تسوية النزاع القائم بين المنطقة وشركة السخنة للتكرير والبتروكيماويات، لصالح الدولة، بعد عرض الأمور العالقة بين الطرفين التى انتهت بالموافقة على تخصيص أرض بمساحة 2.2 مليون متر مربع، بنظام حق الانتفاع واستكمال رئيس المنطقة الاقتصادية لإجراءات العقد بين الطرفين.
وبالنسبة لشركة بورسعيد لتداول الحاويات والبضائع،التى إنتهت لتوفيق أوضاع الشركة وتجديد الترخيص لها لمدة 5 سنوات اعتباراً من أول يوليو الماضي، بعد موافقة الفريق مهاب مميش، على تجديد واعتماد تراخيص أعمال المزاولة من شحن وتفريغ وتجديد الساحات والمبانى للشركة، وذلك لتداول الحاويات والبضائع العامة والصب الجاف بميناء غرب بورسعيد.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/03/11/1092313