منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«المجمعات الصناعية الجاهزة» فرس الرهان لمواجهة البطالة


مصدر: «التنمية الصناعية» تبدأ تنفيذ 13 مجمعاً صناعياً جاهزاً العام الجارى
«اليافى»: المجمعات تخفض فاتورة الاستيراد وتصنع مستلزمات الإنتاج
«السقطى»: تأسيس شركة لإدارة «بشرة خير» خلال أسابيع.. وطرح مناقصة ترفيق الأراضى خلال 3 أشهر

قبل 3 أعوام كلف الرئيس عبدالفتاح السيسى، وزارة التجارة والصناعة بإقامة وحدات جاهزة (بالمرافق والتراخيص) فى مختلف المحافظات؛ للتيسير على أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
وأسندت الوزارة إقامة تلك المجمعات لهيئة التنمية الصناعية، واعتبرته أحد مشروعاتها القومية التى يجب التوسع فيها.
بدأت الوزارة تنفيذ 4 مجمعات أساسية فى بدر والسادات وجنوب الرسوة ببورسعيد، إلى جانب مجمع مرغم للبلاستيك، وشاركت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة هيئة التنمية الصناعية فى إقامة تلك المجمعات، وانتهت من إعداد المخططات، وبدأت إقامة مجمع السادات بإجمالى مساحة 300 ألف متر مربع، ويضم 296 مصنعاً فى مجالات الصناعات الدوائية والغذائية والهندسية بإجمالى تكلفة استثمارية 413 مليون جنيه، وآخر فى مدينة بدر بإجمالى مساحة 88 ألف متر مربع، ويضم 87 مصنعاً فى مجالات الصناعات الغذائية والهندسية، وتصل تكلفته الاستثمارية 168 مليون جنيه، ومجمع بورسعيد ومساحته 181 ألف متر مربع، ويضم 118 مصنعاً فى جميع الأنشطة.
وتسعى الوزارة للانتهاء من تسليم وحدات المجمعات السابقة، خلال العام الجارى، بينما المجمع الرابع للصناعات البلاستيكية بمنطقة مرغم بالإسكندرية انتهى تشييده، وتسلم المستثمرون وحداته، ويقع على مساحة 29.6 ألف متر مربع، ويضم 238 مصنعاً، وبدأت الوزارة إسناد أعمال البناء لشركات المقاولات للمرحلة الثانية من مرغم.
من جانبهم، قال عدد من المستثمرين، إن المجمعات الجاهزة ستنعش قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتسهم فى مواجهة البطالة عبر توفير فرص عمل مباشرة وغير مباشرة للشباب.
وقال حمدى أبوالعينين، عضو غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، إن المجمعات الجاهزة «طوق نجاة» للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، خاصة أنها توفر العناء والتكاليف على المستثمر فى بناء وحدات جديدة وما وصفه بـ«دوامة البيروقراطية» للانتهاء من تراخيص الوحدة، والوزارة تسير بخطى ثابتة نحو التوسع فى إقامة المجمعات الصناعية الجاهزة.
أعلنت وزارة التجارة والصناعة عن تحديد مواقع 13 مجمعاً صناعياً، سيتم إنشاؤها بإجمالى 4.436 وحدة بإجمالى تكلفة استثمارية متوقعة 5.4 مليار جنيه، وتستهدف توفير 43 ألف فرصة عمل مباشرة.
وقال مصدر بهيئة التنمية الصناعية، إن الوزارة حددت المجمعات الجديدة فى محافظات أسوان والأقصر وقنا وسوهاج والمنيا وأسيوط وبنى سويف والفيوم والغربية والإسكندرية، وتتراوح المساحة المخصصة لكل مجمع بين 200 و300 ألف متر مربع.
وأضاف المصدر، أن الوزارة انتهت من تسليم أراضى تلك المجمعات للهيئة الهندسية للقوات المسلحة، تمهيداً لبدء أعمال التنفيذ والتشغيل لتلك المجمعات والانتهاء من جميع الأعمال الإنشائية مطلع 2019.
وألزمت هيئة التنمية الصناعية، شركات المطور الصناعى، عند طرحها 8 ملايين متر مربع بالعاشر من رمضان والسادات، بنهاية العام الماضى، بضرورة إقامة وحدات جاهزة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة على مساحة 20% من الأراضى التى حصلت عليها الشركات.
وأقامت شركات المطور الصناعى وحدات جاهزة شاملة المرافق والتراخيص للصناعات الصغيرة والمتوسطة لدعم ذلك القطاع.
ووضع المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، حجر أساس مجمع «بوصلة» للصناعات الصغيرة والمتوسطة التابع لشركة بولاريس للمطور الصناعى، بمنطقة المطورين الصناعيين بالسادس من أكتوبر على مساحة 55 ألف متر مربع، ويضم 56 وحدة.
وقال د. محمد اليافى، مدير عام شركة مجموعة مواد الإعمار القابضة، إن الشركة انتهت من بيع 100% من وحدات مجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة بالمنطقة بإجمالى 56 وحدة، وتسعى لإقامة 40 وحدة جديدة خلال العام الجارى.
وأشار «اليافى» إلى أن الوحدات الجاهزة فرس الرهان، خلال الفترة المقبلة، خاصة أنها تسهم فى خفض الاستيراد من الخارج من خلال تصنيع الخامات، ومستلزمات الإنتاج.
من جانبه، قال علاء السقطى، رئيس اتحاد جمعيات المشروعات الصغيرة والمتوسطة، إن النمو الذى تشهده المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى مصر نتيجة التوسع فى إقامة المجمعات الصناعية الجاهزة، وزيادة الإقبال عليها دفعا بعض البنوك إلى إنشاء وحدة خاصة بها، فضلاً عن تزايد الاهتمام الذى تلقاه من منظمات الأعمال المختلفة.
وأضاف أن مصر ستجنى ثمار المشروعات الصغيرة والمتوسطة، خلال العام الجارى، إذ إن الشباب الذين يبدأون تلك المشروعات هم رجال أعمال ومستثمرو المستقبل.
وأوضح أن أولى النتائج كانت تخصيص الهيئة الاقتصادية لقناة السويس، مليون متر مربع للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، كأول مجمع صناعى متكامل لمشروعات الـ«SMES»، ويشمل مجالات صناعات الأقمشة والملابس الجاهزة، ومواد التعبئة والتغليف، والأدوات الكهربائية، والصناعات الهندسية والمستلزمات الطبية.
وستتم إقامة المشروع الذى أطلق عليه «بشرة خير» على 3 مراحل خلال 6 سنوات باستثمارات تبلغ 1.2 مليار جنيه، تتضمن المرحلة الأولى 300 ألف متر مربع للانتهاء من البنية التحتية للمشروع، وإنشاء المجمعات لتنتهى خلال عام 2020، والمرحلة الثانية بمساحة 300 ألف متر مربع تنتهى فى 2022، والثالثة بمساحة 400 ألف متر مربع تنتهى فى 2024.
وذكر «السقطى»، أن الاتحاد سيبدأ فى إنشاء شركة لإدارة المشروع، على أن ينتهى منها خلال شهر، ويتكون مجلس إدارتها من بعض أعضاء الاتحاد، وممثلين عن الهيئة الاقتصادية لقناة السويس، وذوى الخبرة فى قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
وأشار إلى أن الشركة المزمع إنشاؤها ستطرح الأراضى على شركات المقاولات خلال 3 أشهر لبدء عملية الترفيق، ومن ثم التخصيص لصغار المستثمرين.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/03/11/1092455