منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




غداً .. توقيع إنشاء المنطقة الصناعية الروسية بمصر


«قابيل»: اللجنة المصرية الروسية تناقش مشروعات مشتركة بين الدولتين

توقع مصر وروسيا عقود المنطقة الصناعية الروسية خلال اجتماعات الدورة الحادية عشر اللجنة المشتركة بين البلدين للتعاون التجارى والاقتصادى والعلمى والفنى، والتى بدأت فعالياتها أمس وتنتهى غداً الأربعاء.
ورجحت مصادر حكومية لـ «البورصة» توقيع عقود المنطقة الصناعية الروسية غداً الأربعاء قبل إختتام فعاليات اللجنة التحضرية المشتركة بين البلدين والمنعقدة بموسكو.
وقالت المصادر: «أجرت الشركات الروسية بحضور ممثلين حكومين عدد من الزيارات لإقامة المنطقة الصناعية الروسية بمصر، والتى بدأت المفاوضات على إقامتها قبل 3 سنوات».

 

وتقام المنطقة الصناعية الروسية على مساحة 5.25 كيلومتر مربع، منها 2.8 كيلومتر مربع مبانى صناعية ومشروعات مقامة على هذه المساحة.
ومن المقرر استغلال باقى المساحة فى إقامة تجمعات سكنية وتجارية وترفيهية للعاملين بالمنطقة، باستثمارات تبلغ 6.9 مليار دولار فى المنطقة الصناعية بشرق بورسعيد، حيث يتم تقسيم المنطقة على 3 مراحل للعمل بها.

 

وتابعت المصادر أنه كان من المفترض التوقيع أوائل العام الحالى، إلا أنه تم إرجاء التوقيع بسبب رغبة الجانب الروسى فى استكمال بعض الدراسات حول المنطقة.

 

يبدأ العمل بأول مرحلة العام الحالى من خلال تطوير وتنمية 1 كيلو متر مربع من قبل المطور الصناعى الروسى «موسكو تكنوبوليس»، والتى سيتم خلالها توفير 7300 فرصة عمل فى مجالات التشييد والبناء، على أن يعمل المطور الصناعى الروسى بالتوازى فى استقطاب الشركات الروسية والمستثمرين خلال عامين 2018 و2019.
ومع نهاية تنفيذ المرحلة الأولى تبدأ تنمية مساحة 1.60 كيلو متر مربع كمرحلة ثانية من إجمالى مساحة المنطقة وتوفير 10 آلاف فرصة عمل، والتى تنتهى خلال 2022، ثم تطوير مساحة 2.65 كيلو متر مربع وتوفير 17 ألف فرصة عمل فى مشروعات البنية التحتية، لينتهى تنفيذ المنطقة خلال 2031 أى بعد 13 عاماً، كما هو متفق عليه، لتبدأ الشركات الروسية فى العمل وإقامة المشروعات والتجمعات الصناعية التى من شأنها توفير ما يقرب من 35 ألف فرصة عمل مابين مباشرة وغير مباشرة.
تتمثل أهم الصناعات فى المنطقة صناعة المجسات والتكييفات والمواتير، وصناعة معدات البناء والتشييد والزجاج والسيراميك، فضلاً عن صناعات الخشب والورق، والصناعات المغذية للمركبات والإطارات وكذلك صناعات الأجهزة والمستلزمات الطبية والبلاستيك.
وقال المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، إن الدورة الحادية عشر للجنة ستناقش التعاون فى مجالات الإقتصاد والتجارة والصناعة والطاقة والتعليم والزراعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والصحة والنقل والسياحة.
واشار فى بيان إلى أن اللجنة ستناقش إزالة المعوقات غير الجمركية التى تعترض انسياب حركة التبادل التجارى بين البلدين، بالإضافة الى تسهيل إجراءات تسجيل الدواء وشركات تصدير الأسماك المصرية بروسيا.
تابع:«ستستكمل اللجنة المفاوضات الخاصة بعودة السياحة الروسية الى مصر واستئناف خط الطيران المباشر بين القاهرة وموسكو، فضلاً عن دراسة انشاء معمل صناعى تكنولوجى متقدم فى مصر بالتعاون بين معهد التبين للدراسات المعدنية ومعهد موسكو للصلب والسبائك».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/05/22/1106831