منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



بدء مفاوضات توقيع اتفاقية تجارة حرة مع «الاتحاد الأوراسى» سبتمبر المقبل


«قابيل»: نتطلع لسرعة تسجيل الأدوية وشركات الأسماك المصرية فى روسيا

 

تبدأ وزارة التجارة والصناعة، الجولة الأولى من مفاوضات توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الاقتصادى الأوراسى، خلال سبتمبر المقبل.

وقال طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، إن الحكومة تتطلع إلى توقيع الاتفاقية مع دول الاتحاد الأوراسى الذى يضم «روسيا الاتحادية، وبيلاروسيا، وكازاخستان، وأرمينيا، وقيرغيزستان»، لتعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة.

وعقد الوزير لقاءً مع فيرونيكا نيكشينيا، وزيرة تجارة الاتحاد الاقتصادى الأوراسى، على هامش زيارته إلى روسيا، للمشاركة فى فعاليات الدورة الـ11 للجنة المشتركة المصرية الروسية.

وأضاف فى بيان، أن اللقاء تناول وضع خارطة طريق وخطة عمل للمفاوضات وفقاً لجدول زمنى، حيث تعد مصر مركزاً هاماً للوصول إلى مختلف الأسواق الأفريقية والعربية، ودول الاتحاد الأوروبى والميركسور، إذ ترتبط مصر مع تلك التكتلات باتفاقيات تجارة حرة.

وبلغت قيمة التبادل التجارى بين مصر ودول الاتحاد الأوراسى خلال العام الماضى 6.9 مليار دولار، منها 6.3 مليار دولار واردات مصرية، و573 مليون دولار صادرات.
وتتمثل الصادرات المصرية للاتحاد الأوراسى فى السلع الزراعية والآلات، والمعدات، والمنتجات الدوائية، بينما تتمثل أهم الواردات فى القمح والسيارات والجرارات.

وقال «قابيل»، خلال جلسة المباحثات التى أجراها مع دينيس مانتروف، وزير الصناعة والتجارة الروسى، إن توقيع اتفاقية إنشاء المنطقة الصناعية الروسية فى مصر سيسهم فى إحداث نقلة غير مسبوقة فى مستوى العلاقات بين البلدين.

وقالت مصادر حكومية لـ«البورصة» أمس، إن توقيع عقود المنطقة الصناعية الروسية سيكون قبل اختتام فعاليات اللجنة التحضيرية المشتركة المنعقدة بموسكو.

وأشار «قابيل»، إلى أهمية زيادة التعاون فى إزالة العوائق التى تحول دون نفاذ الصادرات المصرية من المنتجات الزراعية إلى السوق الروسى، خاصة أنها تمثل أكثر من 75% من إجمالى الصادرات.

وأشار إلى تطلع مصر لمزيد من التعاون والتنسيق مع روسيا؛ للإسراع بتسجيل شركات الأسماك المصرية للتصدير إلى السوق الروسى، فضلاً عن تسهيل تسجيل المنتجات الدوائية المصرية فى روسيا.

وأكدت فيرونيكا نيكشينيا، وزيرة تجارة الاتحاد الاقتصادى الأوراسى، حرص الاتحاد على بدء المفاوضات الخاصة باتفاقية التجارة الحرة مع مصر، وقالت إنه سيتم إجراء اتصالات مكثفة بين فريق التفاوض الأوراسى والجانب المصرى من خلال «الفيديو كونفرانس»؛ للإسراع فى إنهاء جولات التفاوض فى أقرب وقت ممكن.

وقال مصطفى النجارى، عضو مجلس إدارة المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، إن المجلس كان قد طالب بتوقيع اتفاقية تجارة حرة مع دول الاتحاد الأوراسى؛ لتوسيع قاعدة الدول المستوردة للمنتجات المصرية.

وأضاف لـ«البورصة»، أن دولاً أخرى ترغب فى الدخول لتلك الاتفاقية، ما سيسمح للمنتجات المصرية بالنفاذ إليها، فضلاً عن إمكانية الاستيراد من تلك الدول بأسعار مخفضة.

وأشار إلى أن الخضراوات والفاكهة سيكون أمامها فرصة كبيرة للتصدير إلى دول الاتحاد الأوراسى، خاصة فى ظل نقصها فى تلك الدول مع تميز مصر فيها، بالإضافة إلى إمكانية استيراد القمح والذرة والحبوب الزيتية منها.

وقال نديم إلياس، رئيس المجلس التصديرى للطباعة والتعبئة والتغليف، إن توقيع اتفاقية تجارة حرة مع دول الاتحاد الأوراسى ستفتح الباب أمام استيراد أوراق بأسعار أرخص من السوق الأوروبى ومن ثم إعادة تصديرها على هيئة كتب ومنتجات نهائية.

وأضاف أن الحكومة يجب أن تتوسع فى عقد اتفاقيات تجارة حرة مع العديد من التكتلات الجغرافية خلال المرحلة المقبلة، بالتزامن مع تحرير سعر الصرف الذى أعطى المنتج المصرى تنافسية كبيرة فى الأسواق الخارجية.

وأوضح أن أمريكا تعد أحد أهم الأسواق التى يجب أن تعمل الحكومة على توقيع اتفاقية تجارة حرة معها، إذ تمثل سوقاً كبيراً جداً للمنتجات المصرية، ولاسيما الطباعة والتعبئة والتغليف.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الصناعة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/05/23/1107169