منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




المؤسسات تغيب عن التعاملات.. وتداولات البورصة عند أدنى مستوياتها خلال عام


246 مليون جنيه تداولات السوق باستثناء «القلعة»
«يوسف»: إجازة الصيف عمقت التراجعات و الارتدادة قد تنطلق من 15000 نقطة
يقترب مؤشر البورصة الرئيسى من القاع الذى حدده معظم خبراء السوق بالقرب من مستوى 15000 نقطة، ليكون آخر مراحل التصحيح الحالى بنحو 3400 نقطة كأكبر حركة تصحيح فى تاريخ البورصة المصرية منذ 10 أعوام، لتكون السيولة فى أدنى مستوى لها خلال عام، ويصبح أمر توزيعها بعدالة لتشمل معظم الأسهم، أمر مستحيل.
واستمر مسلسل الضعف ويهوى بالمؤشر الرئيسى EGX30 حتى مستوى 15304 نقاط، نهاية تعاملات أول أمس بتراجع 0.73%، مستهدفاً قاع جديد كما توقع المحللون لبناء مراكز شرائية على أساس قوى.
قال محمود يوسف مدير إدارة التداول لدى «بلتون» لتداول الأوراق المالية، إن فترة إجازات الصيف عادةً ماتشهد تراجع التداولات، وغياب المستثمرين عن المشهد، لافتاً إلى الضربة القوية التى تلقاها السوق قبل الوضح الحالى هبوطاً من منطقة 18400نقطة، ما عزز فى سيطرة المشترى على المشهد.
وأنهت مؤشرات البورصة تعاملات الأحد الماضى على الضوء الأحمر يتصدرها المؤشر الرئيسى للبورصة EGX30 بانخفاض بنسبة 0.73% فى ختام تداولات جلسة اليوم الأحد، ليستقر عند مستوى 15303.8 نقطة، وانخفض مؤشر EGX50 متساوى الأوزان بنسبة 0.84% ليغلق عند مستوى 2614 نقطة.
ويرى يوسف أن القاع المنتظر للسوق، الذى عنده يغير اتجاهه قد اقترب، لاسيما أن قيم التداولات الحالية لا تعطى للمؤشر حرية التحرك هبوطاً أو صعوداً، متوقعاً أن تعاود تدفقات السيولة الجديدة على التعاملات خلال سبتمبر المقبل مع انتهاء فترة الإجازة، مشيراً إلى أن التراجعات لاترجع لسيطرة حقيقية للمشترى بل لغياب البائع، وترك
الدفة تحركها أقل حركة بيع.
وسجل السوق قيم تداولات 383.5 مليون جنيه، من خلال تداول 104.9 مليون سهم، بتنفيذ 12.9 ألف عملية بيع وشراء، بعد أن تم التداول على أسهم 159 شركة مقيدة، ارتفع منها 34 سهم، وتراجعت أسعار 83 سهمًا، فى حين لم
تتغير أسعار 42 سهمًا أخرى، ليستقر رأس المال السوقى للأسهم المقيدة عند مستوى 863.77 مليار جنيه، فاقدًا نحو 3.2 مليار جنيه خلال الجلسة.
ورجح يوسف أن تشكل مستويات 15000 و15300 نقطة، المحطة الأخيرة لموجة التصحيح، لافتاً إلى التداولات المتدنية للسوق والتى اقترب من 246 مليون جنيه حال استبعاد تداولات سهم القلعة، الذى شهد بيع قوى منذ إعادة التداول عليه أمس.
وتراجع مؤشر EGX70 للأسهم المتوسطة بنسبة 0.33% ليغلق عند مستوى 750 نقطة، وانخفض مؤشر EGX20 بنسبة 1.1% ليغلق عند مستوى 15301.5 نقطة، كما تراجع مؤشر EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة 0.5% ليستقر عند مستوى 1917.7 نقطة.
وقال هيثم عبدالسميع رئيس قسم التحليل الفنى بشركة عكاظ لتداول الأوراق المالية إن السوق يسعى إلى استكمال موجة التصحيح التى بدأها منذ نهاية أبريل الماضي، حتى أقرب مستويات الدعم 15300 و15000 نقطة، ليتبعها ارتداد صعودى مؤقت، ولم ينكر دور فترة الإجازات فى تعزيز التراجعات وتدنى التداولات.
وعلى صعيد سهم «القلعة» يرى عبد السميع أن دلالات التحليل الفنى تبدى إشارات سلبية لاستكمال تحرك السهم عرضياً نحو الهبوط بين مستويات 3.33 و 3.85 جنيه، بعد إعادة التداول على السهم أمس.
وقالت الهيئة العامة للرقابة المالية إنه ستتخذ ما يلزم من إجراءات حيال إغفال القلعة للاستشارات المالية،عن تضمن بيان القيمة العادلة لطريقة القيمة الدفترية، واتجه صافى تعاملات العرب وحده نحو البيع، مسجلًا 15.5 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 6.2% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافى تعاملات المصريين والأجانب نحو الشراء، مسجلاً 4.1 مليون جنيه، و11.4 مليون جنيه على التوالي، بنسبة استحواذ 89.7%، 4.1% من التداولات.
وقام الأفراد بتنفيذ 77.3% من التعاملات، متجهين نحو الشراء، باستثناء الأفراد العرب الذين فضلوا البيع بصافى 2.25 مليون جنيه، واقتنصت المؤسسات 22.7% من التداولات متجهة نحو البيع، باستثناء المؤسسات الأجنبية التى سجلت صافى شرائى بقيمة 6.2 مليون جنيه، وسجلت المؤسسات المصرية والعربية صافى بيعى بقيمة 29.5 مليون جنيه، و13.2 مليون جنيه على الترتيب.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/07/24/1118158