منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




انخفاض الليرة يثير شهية القطاع الطبي للسوق التركى


“تصديرى الدوائية” يجهز لاستقدام بعثة مشترين من تركيا والمغرب وجنوب إفريقيا أكتوبر المقبل

يخطط المجلس التصديرى للصناعات الطبية، للاستفادة من انخفاض الليرة التركية، وزيادة الصادرات المصرية للأناضول خلال الفترة المقبلة.

وقال عماد لويس، وكيل المجلس التصديرى للصناعات الطبية، إن فرصة الصادرات المصرية جيدة فى السوق التركى خلال الفترة المقبلة، خاصة أن انخفاض الليرة سيسهم فى إعطاء ميزة تنافسية وسعرية للمنتج المصرى.

وهبطت العملة التركية أكثر من 40% مقابل الدولار الفترة الماضية، بعد تفاقم الخلاف السياسى مع الولايات المتحدة.

وذكر أن المجلس يجهز حاليًا لاستقدام بعثة مشترين أجانب فى أكتوبر المقبل من 3 دول هى تركيا، والمغرب وجنوب إفريقيا تضم 35 شركة لبحث فرص الاستيراد من السوق المصري.

وأشار الى أن السوق التركى يستورد كميات كبيرة جدا من الصناعات الطبية ومستحضرات التجميل من الأسواق العالمية، ومع تراجع الليرة سيزداد الطلب على المنتج المصري.

ويركز المجلس التصديري حاليا على دراسة الأسواق الإفريقية، وكيفية دخولها، لزيادة صادرات القطاع، وتنفيذ استراتيجية وزارة التجارة والصناعة لرفع الصادرات.

وتأتى النسبة الأكبر من الصادرات المصرية من الصناعات الطبية معظمها للدول العربية، تليها الدول الإفريقية، ثم دول الاتحاد الأوروبي، والأمريكتان، وتأتي السعودية فى مقدمة الدول المستوردة من مصر تليها اليمن، والسودان والإمارات، والعراق وألمانيا، ورمانيا.
استقدم المجلس التصديرى عدة بعثات مشترين أجانب خلال يوليو من العام الماضى من دول إفريقية تضم زامبيا، وساحل العاج، وغانا، وتونس، والجزائر ونيجيريا،، واستطاع من خلالها إجراء 900 اجتماع ثنائي.

كما استقدم المجلس بعثة مشترين من الصومال فى مارس الماضي، تضم 14 شركة، وأجرت اجتماعات ثنائية مع 33 شركة مصرية، لعقد صفقات مع الشركات المصرية، كما استقدم ايضاً بعثة من دبى ومسقط تضم حوالى 20 شركة، أجرت 500 لقاء ثنائي مع الشركات المصرية، بتنسيق من وزارتى التجارة والصناعة والصحة من البلدين، كخطوة لزيادة حجم التبادل التجارية والتعاون مع هذه الدول.

ووصف لويس السوقين الإفريقى والتركي بالأسواق المستهدفة للمجلس خلال هذه الفترة، لإتاحة بدائل أمام الشركات المصرية فى السوق العالمي، ولدخول عدد أكبر من الشركات المصرية قادرة على المنافسة، وللاستفادة من الاتفاقيات التجارية مع الدول الإفريقية.

وقال شادى العجار، نائب رئيس مجلس إدارة شركة ألتراميد للمستلزمات الطبية، إن فرصة الصادرات المصرية جيدة للسوق التركى حال إعادة تصديرها من تركيا مرة أخرى، خاصة فى ظل وجود ميزة تنافسية للمنتجات التركية فى السوق العالمى بعد انخفاض قيمتها.

أوضح أن المنتجات المعبأة والمصنعة فى تركيا، والتى يعاد تصديرها مرة أخرى تستطيع المنافسة فى السوق العالمى خلال الفترة المقبلة، وهو الأمر الذى يفتح فرصة وسوقا جديدا أمام المنتجات المصرية.

 

كتبت- رشا سرور

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/08/15/1125162