منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






وزيرة السياحة لـ”البورصة”: نمو في الحركة السياحية خلال الربع الأول من 2018


إطلاق الحملة الترويجية “People to People” وإعلان تفاصيلها قريباً
31 أكتوبر موعد انتخابات مجالس إدارات الغرف السياحية
تطوير جودة الخدمات المقدمة للسائحين وتعظيم تنافسية القطاع والاستثمار بالعنصر البشرى

 

قالت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة، إن استقرار الأوضاع الأمنية أدى إلى تحسن الإيرادات السياحية والأعداد الوافدة لمصر خلال الربع الأول من العام الجارى، متوقعة استمرار التحسن تماشياً مع زيادة الطلب السياحى على المقصد المصرى.

أضافت المشاط فى حوار لـ”البورصة”، أن السياحة المصرية ستحقق بنهاية عام 2018 أرقاماً جيدة فى إطار الخطة الترويجية الجديدة للوزارة، والتى سيتم الإعلان عنها قريباً.

أوضحت أن الوزارة تنفذ استراتيجية متكاملة تعتمد على أكثر من محور، من أهمها الإصلاحات الهيكلية والتنظيمية للوزارة وللقطاع السياحى ككل، والعمل على تطوير جودة الخدمات المقدمة للسائحين وتعظيم تنافسية قطاع السياحة من خلال الاستثمار فى العنصر البشرى والعمل على رفع كفاءة العاملين بالقطاع.

أشارت إلى أهمية ملف التدريب والتأهيل لخلق كوادر قادرة على رفع مستوى جودة الخدمات المقدمة للسائح.

وقالت المشاط، إن الوزارة تقوم حالياً بتحديث الملف الترويجى وسيتم الاستعانة بشكل أكثر حداثة بمواقع التواصل الاجتماعى والمنصات الرقمية.

أضافت أن الوزارة ستعلن قريبا عن حملتها الترويجية، والتى سيتم إطلاقها تحت شعار “People to People” ليتعرف العالم أكثر على الشعب المصرى وعاداته وتقاليده، وإبداعات شبابه فى مختلف المجالات في الفن والموسيقى والثقافة وغيرها.

كما ستشمل خطة الترويج الجديدة بشكل أساسى الترويج للمتحف المصرى الكبير تحت شعار “المتحف المصرى الكبير 2020″، كما تعمل الوزارة حالياً على خلق أجندة فعاليات ترفيهية لمصر على مدار العام من خلال وجود أحداث ومهرجانات عالمية.

كما ستتضمن الخطة الترويجية للوزارة الدعاية لكل مقصد سياحى على حدة، وذلك من خلال خلق علامات تجارية لكل مقصد.

أوضحت المشاط أن القطاع الخاص يمثل 98% من القطاع السياحى المصرى، ويعد ركيزة أساسية فى صناعة السياحة، بينما يكون دور الوزارة تنظيمياً.

وتابعت “الوزارة تحرص على مصلحة القطاع السياحى بشكل عام، وعلى إجراء الإصلاحات الهيكلية وفى مقدمتها الإصلاح التشريعى للقوانين واللوائح المنظمة للقطاع والتى مضى على صدورها ما يزيد على 40 عاماً، وعلى سبيل المثال أصدرت الوزارة قراراً بتعديل بعض أحكام اللائحة المشتركة للغرف السياحية واتحادها، لتبسيط وتيسير الإجراءات”.

وكشفت الوزيرة عن إجراء انتخابات مجالس إدارات الغرف السياحية ومندوبيها لدى الاتحاد المصرى للغرف السياحية يوم 31 أكتوبر المقبل وذلك بعد استطلاع رأى لجنة تسيير أعمال الاتحاد المصرى للغرف السياحية، ولجان تسيير أعمال الغرف السياحية.

أشارت إلى أنه سيتم فتح باب الترشح للانتخابات يوم 8 سبتمبر الجارى ولمدة 6 أيام عمل تنتهى 15 سبتمبر.

وقالت المشاط، إن الوزارة تحرص بشكل كبير على تطوير جودة الخدمات المقدمة للسائحين بشكل عام وليس الخدمات الفندقية فقط، وذلك لتعظيم تجربة السائح فى مصر.

أضافت أن الوزارة تعمل حالياً على تحديث منظومة معايير تصنيف الفنادق المصرية لتتوافق مع المعايير الدولية، وبالفعل بدأت أول الخطوات التنفيذية في هذا الملف من خلال استضافة خبيرا سياحيا متخصصاً فى تصنيف الفنادق ليقوم بمراجعة وتحديث المنظومة الحالية للتصنيف الفندقى ومن المقرر أن يتم وضع برنامج تدريب للعاملين والمفتشين بقطاع الفنادق بالوزارة على هذا النظام وكيفية متابعة تطبيقه.

أوضحت أن لوزارة وقعت مؤخراً بروتوكول لحل أزمة للضريبة العقارية على المنشآت الفندقية والسياحية مع وزارة المالية ممثلة فى مصلحة الضرائب العقارية، ويراعى البروتوكول مصلحة القطاع السياحى الخاص، دون المساس بحقوق الدولة.

وقالت إنه تم الاتفاق علي الأخذ بالتكلفة الاستثمارية للنجمة الفندقية الواحدة وفقاً لتقييم الهيئة العامة للتنمية السياحية “يشمل تكلفة الأرض والمبانى والتجهيزات وجميع الخدمات” وذلك لمدة الخمس سنوات الأولى من العمل بالقانون والتى تبدأ من يوليو 2013 وحتى نهاية ديسمبر 2018 ثم سيتم الاتفاق فيما بعد على معيار الخمس سنوات التالية لهذا التاريخ، وذلك بعد انتخابات مجالس إدارة الغرف السياحية واتحادها.

أشارت إلى عقد الكثير من الاجتماعات التنسيقية بين ممثلى وزارة المالية والاتحاد المصرى للغرف السياحية وغرفة المنشآت الفندقية وجمعيات المستثمرين السياحيين لدراسة الأسلوب الأمثل لتقييم المنشآت السياحية، حيث أنها منشآت ذات طبيعة خاصة وتتعرض للكثير من الأزمات، ولا تحقق نسب إشغال كاملة على مدار العام، كما يحكمهـا اشتراطات النسب البنائية وفقاً لدرجة النجومية، والتى لا تتجاوز أقصاها نسبة 20% من مساحة الأرض.

وكشفت عن استعداد الوزارة حاليا للمشاركة في معرض سوق السياحة الدولى WTM في الفترة من 5 حتى 7 نوفمبر 2018 والذي يعد ثاني أكبر بورصات السياحة العالمية بعد معرض ITB بألمانيا، لذا تعكف الوزارة حالياً على الانتهاء من استعدادات مشاركة مصر في هذا المعرض لتكون المشاركة هذا العام متميزة من خلال محتوي ومضمون مختلف عن الأعوام السابقة، خاصة من خلال إبراز صورة الجناح المصرى المشارك بشكل أكثر حداثة من خلال التكنولوجيا الحديثة، مما يواكب التطور الذى تشهده اجنحة الدول المنافسة ويليق بمكانة مصر السياحية الكبيرة.

قالت إن “السياحة” اتفقت مع وزارة الآثار على المشاركة فى المعرض للترويج للمشاريع الأثرية الكبرى التى سيتم افتتاحها وعلى رأسها المتحف المصرى الكبير.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsaanews.com/2018/09/04/1129436