منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




البيئة تستعرض اسباب تغير المناخ والجهود الوطنية للتكيف مع الأثار السلبية


أكد المهندس طارق شلبى مدير عام المخاطر والتكيف بالادارة المركزية للتغيرات المناخية ان ظاهرة التغيرات المناخية ظاهرة عالمية وتكمن خطورتها فى اختلال النظام الحيوى للكرة الارضية وزيادة متوسط درجة حرارة الغلاف الجوى وذوبان القطبين “ارتفاع مستوى اسطح البحار والمحيطات” وغرق الدول الجزرية والدلتا واختلال انماط الامطار “نوبات من الفيضان والجفاف” بجانب التأثير السلبى على انتاجية الاراضى الزراعية وزيادة احتياجاتها المائية والتأثير السلبى على الثروة السمكية والشعاب المرجانية والسياحة والاثار.
جاء ذلك خلال ورشة العمل التى تنظمها وزارة البيئة بالتعاون مع مؤسسة فريدريش ايبرت وتستمر لمدة 3 ايام حول “دور الإعلام فى زيادة الوعى بالقضايا البيئية المعاصرة ” بأبوسلطان بالاسماعيلية بحضور عدد من الصحفيين والاعلاميين.
وتم خلال الورشة استعراض اسباب تغير المناخ والتعامل مع تغير المناخ على المستوى الوطنى وتأثيرات تغير المناخ على التنوع البيولوجى والاجراءات المقترحة لمواجهة تأثيرات التغيرات المناخية على التنوع البيولوجى والجهود الوطنية للتكيف مع الاثار السلبية ٠
وحول الاجراءات المقترحة لمواجهة تأثيرات التغيرات المناخية على التنوع البيولوجى ، قال شلبى إن تلك الاجراءات تشمل تطوير سلالات جديدة متحملة للحرارة والملوحة وضغوط المياه وتقنيات الحد من التبخر والبخر وتنمية الموارد المائية غير التقليدية واجراء بحوث متقدمة فى مجال تحسين كفاءة المياه وادارة الطلب على المياه وتقييم الضعف فى المنطقة الساحلية واستكشاف خيارات التكيف فى ضوء السيناريوهات المعتمدة لارتفاع مستوى سطح البحر ورصد وتقييم اثار تسرب المياه المالحة على الاراضى الرطبة الساحلية وايضا رصد وتقييم التأثيرات المحتملة للتغيرات المناخية على اشجار المانجروف والشعاب المرجانية واثارها على السياحة والاعتبارات الاجتماعية والاقتصادية للهجرة من المجتمعات الضعيفة واعتبارات التوظيف فى المناطق الامنة.
وقال شلبى اننا فى انتظار منحة تقدر ب٣ملايين دولار لتنفيذ الخطة الوطنية للتكيف والحد من اثار التغيرات المناخية ..معلنا اننا سنحصل على تمويل لاعداد تقرير الابلاغ الوطنى الرابع قبل نهاية العام الحالى.
واوضح شلبى انه تم تنفيذ ٤٠ مشروعا لخفض الانبعاثات اسفر عن خفض ٤ر٥ مليون طن ثانى اكسيد الكربون المكافىء باستثمارات بلغت ٧٥٥ مليون دولار .
واكد مروان حسين مدير برامج البيئة بمؤسسة فريدريش ايبرت أن وزارة البيئة شريك أساسي و تاريخي للمؤسسة الموجودة في مصر منذ ١٩٧٦ اى اكثر من ٤٠ سنة.. مشيرا الى اننا ننفذ مع الوزارة هذه الورشة كأول ورشة عمل من ضمن سلسلة ورش تناقش دور الاعلام في زيادة الوعى بالقضايا البيئية المعاصرة.
وقال مروان “اننا اصبحنا الان و بعد توقيع اتفاقية باريس للمناخ في مرحلة مهمة جدا في ظل وجود أهداف واضحة و ملزمة للدول العالمية بخفض معدل ارتفاع درجة حرارة الأرض لأقل من ٢ درجة مئوية و إتاحة التمويل للدول النامية لتسهيل الوصول لأهداف التنمية المستدامة عن طريق دعم مشاريع الاقتصاد الأخضر و الطاقة المتجددة و التدوير و المزيد.

المصدر : أ.ش.أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: البيئة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/09/12/1131559