منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




قضية علاء وجمال مبارك تهبط بالبورصة 3.6 % 


 

“خليفة”: يجب أن تراعى الطروحات المقبلة مضاعفات السوق لتشجيع المستثمرين

 

هبطت البورصة المصرية أمس 3.6 % فى أكبر تراجع يومى منذ 5 سنوات فقد خلالها المؤشر الرئيسى 553 نقطة.
وارجع متعاملون الهبوط الكبير للبورصة أمس إلى قرار محكمة جنايات القاهرة بالتحفظ على المتهمين فى قضية التلاعب بالبورصة والمتهم فيها أبناء الرئيس الأسبق حسنى مبارك وحسن هيكل، عضو مجلس الإدارة السابق عن “المجموعة المالية هيرميس”.

ودفع البورصة المصرية لمزيد من نزيف الخسائر قيام المركزي التركي برفع الفائدة من 15 % إلى 24 % دفعة واحدة ما أثر على جميع الأسواق الناشئة.

وأنهت معظم الأسواق العربية تعاملات جلسة أمس على تراجعات تاريخية كبيرة، لينهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية، على تراجع 1.6% فاقدًا 120.84 نقطة من رصيده، ليهبط إلى 7469.81 نقطة، وهو أدنى مستوى منذ 6 أشهر.
كذلك انخفض مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 1.27% ليكون عند 2774.09 نقطة، وهو أدنى مستوى للمؤشر منذ يناير 2016، وتراجع المؤشر العام لبورصة قطر بنسبة 0.80% إلى النقطة 9942.03، فاقدًا 79.93 نقطة من قيمته.

وانتابت حالة هلع للمتعاملين الأفراد نحو البيع بقيادة المصريين بصافي بيعي 6.2 مليون جنيه والأجانب بقيمة 13.4 مليون جنيه.
وكسر المؤشر الرئيسى آخر خطوط الدعم على المدى القصير عند 15000 نقطة ما يؤهل السوق لاستكمال الحركة التصحيحية حتى مستويات 14000 نقطة.

أغلق المؤشر الرئيسي للبورصة EGX30 بنهاية تعاملات أمس الأحد، ليستقر عند مستوى 14755.6 نقطة.
وهبط سهم “المجموعة المالية هيرميس” بسبب قضية التلاعب بنسبة 9.97% وهو أكبر هبوط منذ ثورة يناير 2011 ليصل إلى 15.35 جنيه.
وقالت الشركة فى بيان لها، إن ياسر الملوانى أحد المتهمين بقضية تلاعب البورصة يشغل منصب نائب رئيس مجلس الإدارة غير التنفيذى منذ ديسمبر 2014، وأنها ليست طرفاً في قضية التلاعب بالبورصة، مؤكدة أن أنشطة الشركة وعملياتها مستمرة كالمعتاد في ظل الإدارة الحالية.

وقال عصام خليفة خبير أسواق المال وعضو اللجنة الاستشارية بالهيئة العامة للرقابة المالية، إن التراجعات العنيفة للبورصة ومخاوف الاستردادات على وثائق صناديق الاستثمار قد تدفع باستمرار هبوط السوق.
تابع، أن الطروحات المقبلة يجب أن تراعي مضاعفات السوق الحالية لتشجيع المستثمرين على الدخول فيها وقد تمثل فرصة جيدة لصعود السوق حال دخول تدفقات نقدية عبرها تنتشل البورصة من كبوتها الحالية.

وتستعد البورصة المصرية لاستقبال عدة طروحات حكومية وخاصة يعتبر أقربها طرح شركتى ثروة كابيتال والقاهرة للاستثمار.
ويرى أحمد أبوالسعد رئيس مجلس إدارة شركة “رسملة مصر”، أن قرار الاستثمار في الطروحات مستقل عن تذبذبات السوق على المدى القصير، متوقعاً عدم تأثر الطروحات الحكومية والخاصة.
وقال إيهاب سعيد العضو المنتدب لشركة «أصول» لتداول الأوراق المالية، إن كسر السوق مستوى دعم رئيسى عند 15000 نقطة، يدعم اتجاه السوق الهابط نحو 14000 نقطة، تأثرًا بالاحداث المحلية والعالمية.

ونضح المستثمرون بالحفاظ على المراكز المالية وتفعيل إيقاف الخسارة للمستثمر الذي يكسر سهمه الدعم الرئيسى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/09/17/1132640