منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



منتدى الأعمال المصرى اللبنانى ينعقد فى بيروت نوفمبر المقبل


«فوزى»: 4 مليارات جنيه متوسط الاستثمارات اللبنانية فى مصر موزعة على 1400 مشروع

«الحوت»: مصر قطعت شوطاً كبيراً فى تهيئة مناخ الاستثمار.. والمحليات ما زالت التحدى الأكبر

«عادل»: التكامل بين مصر ولبنان ضرورة حتمية لمواجهة مخاطر الأزمة الاقتصادية العالمية

«عبدالرازق»: نسعى للتوسع فى طرح أراضى المطور الصناعى

دعت الجمعية المصرية اللبنانية الشركات المصرية للمشاركة فى فعاليات منتدى الأعمال المصرى اللبنانى فى بيروت نوفمبر المقبل.

قال المهندس فتح الله فوزى، رئيس الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، إنَّ الجمعية تعمل على مدى أكثر من 26 عاماً على عمل تكامل اقتصادى مصرى لبنانى من أجل استهداف دول أفريقيا.

أضاف، فى بيان، أن الجمعية حققت نجاحات كبيرة فى الملف المصرى اللبنانى، وأصبحنا نرى استثمارات لبنانية علامة بارزة فى مصر، وفى مجالات متنوعة بلغت 1400 مشروع، وتحتل الاستثمارت اللبنانية المركز 13 من بين 152 دولة والمركز الرابع بين الدول العربية بإجمالى استثمارات تقترب من 4 مليارات دولار. وقال إن الجمعية تؤمن بالشراكة والعمل الجماعى مع جميع أجهزة الدولة؛ سعياً لتحقيق أهدافنا فى العمل على زيادة الاستثمار والتبادل التجارى والعمل على التكامل بين الميزة النسبية لكل جانب لزيادة الصادرات إلى أفريقيا.

وعقدت الجمعية ندوة تحت عنوان «الشراكة بين القطاع الخاص.. الطريق للتنمية» بحضور السفير على الحلبى، سفير دولة لبنان بمصر، وأعضاء السفارة اللبنانية.

وأكد أن القطاع الخاص هو الشريك الرئيسى للحكومة فى تحقيق رؤية 2030 للتنمية الشاملة والمستدامة والتى تتحقق عن طريق زيادة الاستثمارات وتدفق رؤوس الأموال التى توفر فرص عمل كريمة للشباب.

وأضاف «فوزى»، أنه وفى ظل الظروف الإقليمية والدولية وما يحدث من تنافس عالمى لجذب المستثمرين يبقى الرهان على قدرة الحكومة وخاصة وزارة الاستثمار ووزارة الصناعة وجميع أجهزتها على إقناع المستثمرين على وجود فرص حقيقية وتسهيلات وحوافز تجعل من مصر جاذبة للاستثمارات وأرض الفرص الواعدة.

وطالب محمد أمين الحوت، رئيس لجنة الصناعة بالجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، بضرورة استكمال الدولة خطتها للنمو الصناعى، وتهيئة مناخ الاستثمار من خلال تيسير إصدار التراخيص الصناعية، والقضاء على البيروقراطية المتمثلة فى تضارب جهات الولاية على الأراضى وتراخيص المحليات، والقضاء على سماسرة الأراضى الصناعية.

وقال محسن عادل، الرئيس التنفيذى للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، إنَّ التكامل الصناعى وتبادل فرص الاستثمار بين مصر ولبنان أصبح ضرورة حتمية لمواجهة مخاطر الأزمة الاقتصادية العالمية التى أصبحت أمراً واقعاً، حالياً، وتهدد بناء وقوام الاقتصاد العالمى.

وأضاف «عادل»، أن مصر ولبنان لديهما فرص كبيرة للتواجد والتوغل فى الأسواق الأفريقية، وذلك بفضل العلاقات التجارية لرجال الأعمال اللبنانيين وتواجده فى أسواق غرب وشرق أفريقيا.

وأشار إلى أن مصر عضو فى اتحاد الكوميسا وفى التحالف الأفريقى العملاق الذى يتم الإعداد له، حالياً، وهو يضم اتحاد الكوميسا، والساداك، والإيكواس يبلغ عدد سكانه 1.2 مليار نسمة ومعفاة تماماً من الضرائب.

وأكد محسن عادل، أن أى منتجات مصدرة من مصر، وتبلغ نسبة المكون المحلى 35% منتجاً مصرياً يتم تصديره لكل مجموعة الكوميسا دون ضرائب، لافتاً إلى أن حجم واردات الكوميسا فقط يبلغ تريليون دولار سنوياً.

من جانبه، قال المهندس أحمد عبدالرازق، رئيس هيئة التنمية الصناعية، إنَّ الهيئة طرحت 28 مليون متر مربع أراضى الأنشطة الصناعية، ونستهدف الوصول بإجمالى الأراضى إلى 60 مليون متر مربع فى 2020.

وأضاف «عبدالرازق»، أنَّ الدولة تسعى إلى التوسع فى طرح الأراضى الصناعية بنظام المطور الصناعى بالشراكة مع الدولة، بالإضافة إلى ميكنة جميع الإجراءات والخدمات للصناع؛ حيث تم إطلاق الخدمة الأسبوع الماضى، مؤكداً أنه بنهاية العام الجارى سيتم تقديم جميع الخدمات المميكنة للصناع والمستثمرين فى 22 فرعاً للهيئة فى جميع أنحاء للجمهورية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/10/10/1140425