منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



رئيس الهيئة لـ”لوجستيك” : نقل الركاب بالإسكندرية تتسلم أولى وحدات الترام المفصلي ديسمبر المقبل


عليوة:220 ألف دولار سعر الأتوبيس الكهربي الجديد والتعاقد يشمل 15 وحدة

بدء أعمال تطوير ترام الرمل نهاية العام الجاري

28 مليون جنيه لإنشاء 4 محطات شمسية أعلى أسطح الجراجات

 

تتسلم الهيئة العامة لنقل الركاب بمحافظة الإسكندرية أولى وحدات الترام المفصلي شهر ديسمبر المقبل،

قال اللواء خالد عليوة، رئيس الهيئة العامة لنقل الركاب بمحافظة الإسكندرية، إن وحدات الترام المفصلى الجديدة تندرج ضمن التعاقد مع الجانب الأوكراني لتوريد 15 ترام مفصلي مكيف بقيمة 305 ملايين جنيه،

لفت الى شراء 2 أتوبيس “دبل ديك” السياحي بقيمة 620 ألف دولار وتعمل الهيئة على شراء 2 آخرين خلال الموازنة الجديدة، إضافة إلى طرح مناقصة لتجميع 30 وحدة ترام المدينة بورش الهيئة منتصف 2019 بقيمة لا تقل عن 55 مليون دولار.

وأضاف في حواره لـ”اوجستيك”، أن الهيئة انشأت غرفة تتبع عبر نظم المعلومات الجغرافية GPS، وتم ربط وحدات ترام الرمل بالكامل بها لمتابعتها خلال فترات العمل، كما تعمل على تفعيل نظام التذكرة الآلية خلال الفترة المقبلة بتكلفة تقارب 40 مليون جنيه، والتي تتيح ركوب جميع مركبات الهيئة بتلك التذكرة والمحاسبة بالكيلومتر، بما يساهم في منع ظاهرة التسرب.

وحققت الهيئة لأول مرة في تاريخها مستهدف الإيرادات بزيادة 13 مليون جنيه والمقدر بـ124مليون جنيه خلال العام المالي 2015/2016، بينما تجاوزت الهيئة المستهدف بزيادة 26 مليون جنيه للعام المالي 2016/2017، وسجلت إيرادات الهيئة 211 مليون جنيه للعام المالي 2017/2018 بزيادة تتجاوز 68 مليون جنيه عن المستهدف والمقدر بـ143 مليون جنيه.

وتعمل الهيئة على رفع كفاءة وتحسين مظهر الأسطول الحالي لترام المدينة على مدار 42 شهرا بفترة تنفيذ 42 شهرا بدأت منذ عام 2015، حيث تم رفع كفاءة 67 تراما بنسبة 57%من أصل 119 تراما بينها 89 تراما دنماركي إنتاج عام 1959، و30 تراما يتجاوز عمرها 25 سنة، إضافة إلى رفع كفاءة 5 محطات للتغذية الكهربية.

وتابع، شملت الأعمال رفع كفاءة وتحسين مظهر 42 وحدة بترام الرمل بنسبة 100%، إضافة إلى إعادة تأهيل محطة كهرباء مصطفى كامل ومزلقان سان ستيفانو والقائد إبراهيم بحيث يسمح بمرور الترام المفصلي لتعويض تقاطر ترام الرمل حال تأخير الوحدات أو حدوث مشكلة.

أوضح عليوة : تعمل الهيئة على بدء أعمال تطوير ترام الرمل بتكلفة تقدر بـ360 مليون يورو نهاية العام الجاري، والتي تمول من الوكالة الفرنسية، والبنك الأوروبي، إضافة إلى الحكومة المصرية،

وتمتلك الهيئة أسطول أتوبيسات يقدر بـ468 أتوبيس تم تحسين مظهر 437 منها بنسبة 95%، كما تم شراء 300 أتوبيس جديد بقيمة 600 مليون جنيه بينها 102 أتوبيس مكيف ليصل إجمالي عدد الوحدات إلى 737 أتوبيسا، إضافة إلى التعاقد على توريد 15 أتوبيسا يعمل بالكهرباء مع شركة الأمل وكيل BYD الصينية، وتقدر قيمة الوحدة منه بـ220 ألف دولار (قرابة 4 ملايين جنيه)، تم استلام أول أتوبيس ويخضع للتشغيل لمدة 3 أشهر مع المتابعة من قبل لجنة مشتركة مع الكلية الفنية العسكرية للتأكد من ملائمته وقدرته على العمل بكفاءة داخل الهيئة، ثم يتم توريد باقى التعاقد بالتتابع على مدار شهرين.

1543316200 537 26186 44852269 313892699207070 2161886314020995072 n

وأشار عليوة إلى تصدر الهيئة لفكرة ضم الأتوبيسات الكهرباء ضمن أسطولها منذ عام 2015، حيث تمت أول مواصفة فنية للهيئة ومناقصة عالمية شاركت فيها 17 شركة، وتم الاتفاق مع الشركة الحالية التي سلمت الهيئة الأتوبيس الأول قبل شهر كما بدأ تشغيله قبل 10 أيام، لافتًا إلى تحديد أجرة الأتوبيس حسب المسار الذي سيعمل عليه، ومن المقرر أن يخضع الأتوبيس خلال فترة الـ3 أشهر التجريبية للعمل مثل الأتوبيس السياحي الذي يمتد مساره من رأس التين وحتى المعمورة وتقدر قيمة تذكرته بـ10 جنيهات.

وأكد رئيس هيئة نقل الركاب على أن قلة محطات الشحن لا تمثل عائق في تشغيل الأتوبيس الكهربي، حيث يتضمن الاتفاق توريد الأتوبيس بالشاحن الخاص به، ويتم شحن الأتوبيس بجراجات الهيئة بعد نهاية فترة تشغيله، وتتيح طاقة الشحن الخاصة بالأتوبيس سيره 250 كم بدون المكيف أو 210 كم مع تشغيل المكيف وهو ما يكفى للعمل يوم كامل.

ولفت عليوة إلى دراسة الهيئة لعرض مقدم من إحدى الشركات الصينية لإعادة تأهيل أسطول الأتوبيسات الحالي وتحويله للعمل بالكهرباء على مراحل بتكلفة 110 ألف دولار للعربة الواحدة، تنخفض بالتدريج كلما زاد عدد الأتوبيسات المؤهلة، ولن يتخذ قرار فيه حتى تقييم تجربة الأتوبيس الكهربي الجديد والتأكد من كفاءته، وسيتم طرحه بنظام المزايدة.

وتتضمن خطة الهيئة المستقبلية التي يتوقع ألا تقل فترة ظهور نتائجها عن 5 سنوات من الآن، إنشاء ما لا يقل عن 4 محطات للطاقة الشمسية بالأماكن غير المستغلة وأسطح جراجات الهيئة لتوليد الطاقة للهيئة والمدينة بتكلفة تتراوح من 5 إلى 7 مليون جنيه للمحطة الواحدة، وربط ترام الرمل بعد انتهائه بمرفق ترام المدينة عن طريق المنشية وسانت كاترين ليمتد مسيره من فيكتوريا وحتى المكس، ويتم دراسة مد تشغيل ترام الرمل الأزرق بعد إدخال الوحدات الجديدة للمنظومة ليمتد من المكس وحتى منطقة الكيلو 21، والعمل على تغطية احتياجات المواطنين بكافة المستويات الاجتماعية، ويجرى العمل على إعداد كراسة الشروط والمواصفات بعدما أبدى عدد من المستثمرين رغبتهم بتشغيل خطوط الترام بنظام BOT.

ونوه عليوة على أن الهيئة كجهة خدمية تضع البعد التنظيمي والاجتماعي في الاعتبار عند التفكير في زيادة سعر التذكرة، ولذلك لم تقم الهيئة بتحريك سعر التذكرة بعد الزيادة الأخيرة للمواد البترولية حتى لا يقع المواطن فريسة لجشع بعض سائقي الميكروباص والمركبات الخاصة، لافتًا أن زيادة تعريفة الميكروباص ساهمت في لجوء وجذب مزيد من الركاب لاستقلال مركبات الهيئة مما حقق زيادة في الإيرادات وقلل الخسائر الناتجة عن زيادة أسعار المواد البترولية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/11/27/1154832