منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






مصر وبيلاروسيا يوقعان خارطة طريق لتعزيز التعاون الاقتصادى بين البلدين


نصار: الاتفاق تضمن تعزيز التعاون المشترك بين البلدين فى مجالات التجارة والصناعة والزراعة والتعليم والصحة والبيئة والاستثمار والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

الاتفاق على بدء تصنيع شاحنات MAZ بالتعاون مع شركة حلوان للمعدات والآلات

كولتوفيتش: نترقب الزيارة التاريخية للرئيس السيسى للعاصمة مينسك العام المقبل

اختتمت اليوم بالقاهرة فعاليات الدورة الخامسة للجنة المصرية البيلاروسية المشتركة للتعاون التجارى والاقتصادي والعلمى والفنى، ترأس الجانب المصرى المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، وعن الجانب البيلاروسى فلاديمير كولتوفيتش، وزير التجارة ومكافحة الاحتكار البيلاروسى.

وبحسب البيان الصادر عن الوزارة، اليوم، ناقشت اللجنة تعزيز التعاون المصرى البيلاروسى المشترك فى مجالات التجارة والصناعة والزراعة والتعليم والصحة وعدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك، ووقع نصار وكولتوفيتش البروتوكول الختامى بنتائج أعمال الدورة الخامسة من اللجنة المشتركة.

وقال نصار إن العلاقات المصرية البيلاروسية علاقات استراتيجية، مشيراً إلى أهمية نقل العلاقات الاقتصادية المشتركة لمرحلة التكامل والشراكة الكاملة فى مختلف المستويات على مختلف الأصعدة لتصب فى مصلحة الاقتصادين المصرى والبيلاروسى على حد سواء.

واشار الى أهمية الدور المحورى لحكومتى مصر وبيلاروسيا فى تهيئة المناخ للقطاع الخاص بالبلدين، تمهيداً لبدء مرحلة جديدة من التعاون الثنائى والعمل المستقبلى المشترك غير المسبوق.

من جانبه، قال فلاديمير كولتوفيتش، وزير التجارة البيلاروسى، إن بلاده تترقب الزيارة التاريخية المقبلة للرئيس عبد الفتاح السيسى للعاصمة البيلاروسية مينسك العام المقبل، مشيراً إلى أن هذه الزيارة المهمة تعد أول زيارة لرئيس مصرى لبيلاروسيا منذ بدء العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأضاف أن العلاقات المصرية البيلاروسية علاقات بناءة وقابلة للتطور على المستويين الثنائى والمتعدد الأطراف، مشيراً إلى أن زيارة الرئيس البيلاروسى لمصر العام الماضى فتحت صفحة جديدة فى تاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين.

ولفت كولتوفيتش إلى أهمية ترجمة العلاقات السياسية المتميزة بين البلدين لمشروعات صناعية وتجارية وعلمية ملموسة تخدم الشعبين المصرى والبيلاروسى على حد سواء، مشيراً إلى أن اجتماعات اللجنة المشتركة أتاحت الفرصة لاستعراض المشروعات الحالية والمستقبلية فى مختلف المجالات.

وحول أهم نتائج اجتماعات الدورة الخامسة للجنة المصرية البيلاروسية المشتركة، أوضح نصار أن الجانبين أشادا بالتقدم المحرز فى تنفيذ النقاط والاتفاقات التى تم الاتفاق عليها خلال الدورة الرابعة من اللجنة المصرية البيلاروسية المشتركة، وكذا الزيارات المتبادلة خلال النصف الأول من عام 2018، والتى شملت تنظيم أكثر من 65 زيارة متبادلة على مستوى رفيع وكذا على مستوى الخبراء بين جمهورية بيلاروسيا ومصر وتضمنت زيارات لوفود تجارية فى مجالات الصناعة والبتروكيماويات والخشب والزراعة والقطاع المصرفى والنقل والسكك الحديدية والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبيئة والتعليم، مشيراً إلى أن هناك 19 مشروعاً مشتركاً فى مجالات الصناعة والعلوم والتعليم فى مرحلة الإعداد والتنفيذ حالياً.

وأضاف نصار أن جهود تنفيذ اتفاقات الدورة الرابعة من اللجنة المصرية البيلاروسية المشتركة تضمنت أيضاً توقيع بروتوكول تعاون لبدء الإنتاج المشترك لشاحنات MAZ بالتعاون مع شركة حلوان للمعدات والآلات، وافتتاح كلية الهندسة المشتركة، بالإضافة إلى إطلاق المركز الاستشارى البيلاروسى المصرى فى مجال التعليم والتجارة حيث يجرى حالياً تنفيذ أربعة مشاريع مشتركة فى العلوم والبحوث كما يجرى العمل على تنفيذ مشروعات الإنتاج المشترك فى مصر لمحركات الديزل، المعدات الزراعية، اللوادر ومعدات بناء الطرق، الحافلات الكهربائية، ضواغط الثلاجات بالتعاون مع وزارة الإنتاج الحربى المصرية.

وفيما يتعلق بالتعاون فى مجال التجارة، فقد اتفق الجانبان على بذل مزيد من الجهود لزيادة قيمة التجارة البينية بين البلدين والتى بلغت نحو 97,5 مليون دولار خلال عام 2017 بنسبة زيادة 68.5% بالمقارنة بعام 2016، كما عبر الجانب المصرى عن اهتمامه بتعزيز صادراته لجمهورية بيلاروسيا من الأثاث والمنتجات الصناعية إضافة الى الصادرات المصرية من المنتجات الزراعية والصيدلانية ومنتجات السيراميك، كما رحب الجانبان بعقد اجتماع المائدة المستديرة مع رجال الاعمال المصريين والبيلاروس على هامش فعاليات اللجنة، فضلاً عن ترحيب الجانبين بتشكيل مجلس الاعمال المصرى البيلاروسى وتأكيد حرصهم على تفعيل أنشطة المجلس المستقبلية بهدف تعزيز التجارة والاستثمار بين مصر وبيلاروسيا، بالإضافة إلى الاتفاق على تبادل الخبرات فى مجال التحقق اللاحق من شهادات المنشأ A.

وحول التعاون فى مجال الاستثمار، اتفق الجانبان على دراسة تعزيز التعاون الاستثمارى بين البلدين فى مختلف المجالات بما فيها تبادل المعلومات والبيانات والاطر التشريعية الخاصة بالاستثمار والفرص الاستثمارية المتاحة فى مختلف القطاعات والمناطق، ودراسة امكانية العمل على دخول الجانب البيلاروسى فى العديد من شركات القطاعات ذات الميزة التنافسية والتى تتضمن الصناعات الثقيلة والآلات والمعدات، والجرارات والصناعات، المغذية للسيارات، والتعدين ومحركات الديزل.

وفيما يتعلق بالتعاون فى مجال الصناعة، اتفق الطرفان على تعميق التعاون فى مجال الشراكة الصناعية والاستفادة من قانون الاستثمار الجديد والذى يقدم عدد من الحوافز الاستثمارية فى كافة القطاعات الصناعية وكذا قانون تيسير إجراءات منح تراخيص المنشآت الصناعية، والعمل على ترويج خريطة الاستثمار الصناعى والتى تشمل 5000 فرصة استثمارية فى 8 قطاعات صناعية مختلفة لدى الشركات البيلاروسية المهتمة بالتعامل مع السوق المصرية، كما اتفقا على التعاون مع الهيئة العربية للتصنيع فى مجالات تصنيع اللوادر ومعدات التداول الثقيلة وتصنيع تجهيزات عربات النقل الثقيل وتصنيع المعدات الزراعية للزراعة والرى.

كما اتفق الطرفان أيضاً على التعاون مع وزارة الإنتاج الحربى وذلك من خلال التعاون بين شركة مينسك للمحركات وشركة حلوان لمحركات الديزل (مصنع 909 الحربي) فى مجال تجميع محركات العربات طراز (ماز) لتعميق التصنيع المحلى للعربات الماز بشركات الإنتاج الحربى، ودراسة اقامة مركز خدمة وصيانة للعربات طراز (ماز) بالشركة وكذا يقترح التعاون فى مجال الإنتاج المشترك لآلات الورش التى تعمل بالتحكم الرقمى وتطوير الآلات الورش التقليدية بالتعاون مع الشركات البيلاروسية واستمرار التعاون بين الشركة( مصنع 999 الحربى) وشركة (ماز) فى مجال التصنيع المشترك لشاحنات الماز ومع شركة ببروسك اجروماش فى مجال المعدات الزراعية، كما رحب الجانبان بدور الشركة المصرية للتنمية الزراعية والريفية فى توفير معدات بيلاروسية عالية الجودة للمستهلكين المصريين، بما فى ذلك الجرارات، والرافعات، والحاصدات، والمعدات المرفقة بأسعار مناسبة.

هذا وقد رحب الجانب البيلاروسى بظهور العديد من السلع الصناعية فى هيكل الصادرات المصرية إلى بيلاروسيا مثل السخانات الكهربائية المنزلية، والمواقد الكهربائية، ومعدات الإضاءة، والمنتجات البلاستيكية، والدهانات والورنيش، والأثاث، كما أكد الجانبان على اهتمامهما المشترك بتنمية التعاون فى مجال الشراكات الصناعية وإقامة إنتاج مشترك فى مصر للتوطين التدريجى لهذه الصناعات، ورحب الجانبان بعقد الاجتماع الثانى المشترك لمجموعة العمل الصناعية على هامش فعاليات اللجنة المشتركة، وأعرب الجانب البيلاروسى عن رغبته فى تطوير التعاون مع كل من هيئة التنمية الصناعية ومركز تحديث الصناعة التابعين لوزارة التجارة والصناعة، وكذلك مع اتحاد الصناعات المصرية من خلال تنظيم زيارات متبادلة لممثلى دوائر الأعمال وعقد عروض تقديمية مشتركة وحلقات دراسية واجتماعات عمل واقتراح وتوقيع خطط التعاون ومذكرات التفاهم مع المنظمات البيلاروسية المعنية.

وحول التعاون فى مجال تجمعات الاعمال، اتفق الطرفان على تنظيم زيارة مصرية الى بيلاروسيا لبحث التحضيرات الخاصة بعقد الجلسة الأولى من مجلس الاعمال المشترك، ورحب الطرفان بعقد منتدى اعمال بين كل من اتحاد الغرف التجارية وغرفة الصناعة والتجارة ببيلاروسيا فى إطار اجتماع اللجنة المصرية البيلاروسية المشتركة، كما اتفق الطرفان على استكمال التعاون بين كل من اتحاد الغرف التجارية المصرية وغرفة التجارة والصناعة ببيلاروسيا من خلال تنظيم زيارات عمل وتبادل للمعلومات والخطط السنوية للمعارض المقامة فى كلا البلدين كجزء من مذكرة التفاهم الموقعة، واقترح الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية مواصلة عقد منتديات أعمال مصرية بيلاروسية، فضلا عن عقد اجتماعات B2Bفى كلا البلدين لتنظيم الإنتاج المشترك بهدف دخول أسواق دول ثالثة، وخاصة مناطق التجارة الحرة.

وفيما يخص التعاون فى مجال الزراعة، اتفق الطرفان على تعزيز التعاون فى القطاع الزراعى فى مجالات تبادل الخبرات والتكنولوجيا فى الزراعة والصناعات الغذائية والتعاون فى الأنشطة العلمية والتعليمية فى مجال الزراعة، بما فى ذلك تدريب الكوادر الزراعية المصرية فى مؤسسات التعليم العالى التابعة لوزارة الزراعة بجمهورية بيلاروسيا والتوريد المتبادل للمنتجات الزراعية للأسواق المصر والبيلاروسية، كما عبر الجانب البيلاروسى عن رغبته فى المشاركة فى المعرض الزراعى الدولى Food Africa 2018 خلال الفترة 8-10 ديسمبر 2018 بالقاهرة من خلال تنظيم جناح لشركات الصناعات الغذائية البيلاروسية، كما رحب الجانبان بالتعاون فى مجال تكنولوجيا وتصنيع الأغذية وتبادل الخبرات فى هذا المجال والتعرف على نقاط القوة فى هذا المجال لدى البلدين.

وحول التعاون فى مجال التخلص من النفايات الصلبة ومراقبة تلوث الهواء وحماية البيئة، اتفق الجانبان على دراسة انشاء مجموعات عمل ثنائية للتعاون فى مجال التخلص من النفايات الصلبة وكذا مجال مراقبة تلوث الهواء وحماية البيئة وعقد الاجتماعات الاولى لمجموعات العمل فى المستقبل القريب، بالإضافة إلى دراسة مسودة البروتوكول الثلاثى للتعاون بين وزارة الإسكان والمرافق ببيلاروسيا والشركات التابعة لها والهيئة القومية للإنتاج الحربى بمصر وجهاز تنظيم إدارة المخلفات فى مجال تقديم الدعم الاستشارى والفنى بالإضافة الى المعدات اللازمة لتطوير نظام إدارة المخلفات المصرى.

وفيما يتعلق بالتعاون فى مجال الموارد المائية والاسكان والمرافق العامة، فقد أكد الجانب المصرى رغبته فى التعاون مع الجانب البيلاروسى فى مجال التكنولوجيا الحديثة فى أنظمة الإنذار المبكر والاستشعار عن بعد والحماية من الفيضانات، والنمذجة الهيدروليكية للتغيرات المناخية للتمكن من إعداد السيناريوهات المستقبلية لإدارة الموارد المائية والنمذجة الهيدروليكية لحركة المياه الجوفية والدراسات الجيولوجية الحديثة فى تحديد إمكانات الخزان الجوفى.

وحول التعاون فى مجال الاخشاب وإنتاج الأثاث، رحب الجانبان بقيام وفد من غرفة صناعة الأخشاب والأثاث فى مصر ومسؤولين بمشروع مدينة دمياط للأثاث بزيارة جمهورية بيلاروسيا وكذا بزيارة وفد شركة «Bellesbumprom» إلى مصر للتعرف على إمكانات البلدين فى مجال صناعة الأخشاب والأثاث، كما ناقش الجانبان إمكانية مشاركة الجانب البيلاروسى فى مشروع «مدينة دمياط للأثاث»، فضلاً عن بحث إمكانية إجراء دورات فى مجال تصميم الأثاث بين الجامعة التكنولوجية البيلاروسية الوطنية وغرفة صناعة الأخشاب والأثاث فى مصر بالتعاون مع إحدى الجامعات فى القاهرة، بالإضافة إلى حث الجانب البيلاروسى الجانب المصرى على المشاركة فى المعارض المتخصصة للأثاث بجمهورية بيلاروسيا.

وفيما يتعلق بالتعاون فى المجال المالى والمصرفى، فقد رحب البنك المركزى المصرى بالتعاون مع البنك الوطنى لجمهورية بيلاروسيا فى المجال المصرفى عن طريق تبادل الزيارات والخبرات المتعلقة بالرقابة والاشراف على البنوك والتدريب والمساعدات الفنية، كما أعرب الجانب المصرى عن رغبته فى التوقيع على مشروع مذكرة تفاهم مع البنك الوطنى لجمهورية بيلاروسيا، بالإضافة إلى دراسة «بنك التنمية لجمهورية بيلاروسيا» التوقيع على اتفاقية بنكية مع «بنك مصر» لتمويل المشروعات المشتركة بالإضافة الى شراء المعدات البيلاروسية من قبل المستهلكين المصريين.

وحول التعاون فى مجال الكهرباء والطاقة، فقد أبدت وزارة الطاقة فى جمهورية بيلاروسيا ووزارة الكهرباء والطاقة المتجددة فى مصر الرغبة فى التعاون فى عدد من المجالات التى تضمنت تحديث البنية التحتية المتعلقة بالطاقة، ونقل التكنولوجيا المتعلقة بمشروعات نقل الكهرباء من خلال عقد الندوات والمؤتمرات، وتبادل الزيارات وتنظيم المؤتمرات وورش العمل بين الجانبين فى مجالات الطاقة التقليدية والمتجددة وكفاءة الطاقة، بالإضافة إلى تطوير برامج ترشيد الطاقة، والتعاون فى مجال مراكز التحكم لشركات التوزيع والعدادات الذكية، وتشجيع القطاع الخاص فى البلدين فى تكوين وانشاء شركات مشتركة، إلى جانب بناء القدرات فى مجال دراسات الجدوى والدراسات الاقتصادية وتنفيذ وتشغيل وصيانة مزارع الرياح والمحطات الشمسية بالإضافة الى أنظمة الخلايا الفوتوفلطية، ونقل الخبرة فى مجال طرح العطاءات والمزايدات الخاصة بالقطاع الخاص فى مجال الطاقة المتجددة.

وفيما يخص التعاون فى مجال النقل، اتفق الجانبان على أنه فى سبيل تحديث نظام النقل العام المصرى ستقوم شركة Belkommunmash” بدراسة توفير وسيلة مواصلات صديقة للبيئة لنقل الركاب بمحافظة القاهرة، على ان يقوم الجانب البيلاروسى متمثلا فى شركة “Belkommunmash” بدراسة تدعيم هيئة النقل العام عن طريق تجربة اتوبيس يعمل بالكهرباء، كما اتفق الجانبان على دراسة محافظة الجيزة امكانية الحصول على حافلات OJSC “MAZ” وحافلات تعمل بالكهرباء تم تصنيعها بواسطة OJSC “Belkommunmash” لاستخدامهما على طرق الركاب بالمحافظة.

وحول التعاون فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، اتفق الطرفان على تفعيل مذكرة التفاهم التى تم توقيعها بين وزارة الاتصالات والمعلومات البيلاروسيا إبان زيارة الوزير البيلاروسى لمصر فى ابريل 2018، مع التركيز على التعاون فى مجالات بناء القدرات، والمناطق التكنولوجية، وصناعة الإلكترونيات، والألعاب الإلكترونية والأمن السيبرانى، بالإضافة إلى اتخاذ خطوات جادة لتفعيل اتفاقية التعاون العلمى والتعليمى التى تم توقيعها بين المعهد القومى للاتصالات والأكاديمية البيلاروسية للاتصالات فى مصر أبريل 2018، فضلاً عن اتخاذ كافة السبل لتعزيز التعاون بين مصر وبيلاروسيا فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث وافق الجانبان على إمكانية تنظيم زيارة لوزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على رأس وفد من كبار المسئولين بمجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الى مينسك وكذا التحضير لإبرام عدد من المشروعات المشتركة فى مجالات الحكومة الالكترونية، والاقتصاد الرقمى، والامن السيبرانى وإنتاج الالكترونيات الدقيقة.

هذا وقد اتفق الجانبان على تفعيل بنود البروتوكول الموقع مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال تقديم الخدمات غير المالية التى تتضمن تبادل المعلومات، وتسويق، ومعارض، وتقديم الاستشارات الفنية، ومعارض الإلكترونية، والتدريب الفنى، والحاضنات.

وفيما يخص التعاون فى مجال الرعاية الصحية والصناعات الطبية والصيدلانية، اتفق الجانبان على تفعيل التعاون فى مجال الإنتاج المشترك للدواء ورقابة الجودة عل الأدوية والاستفادة من الخبرة المصرية فى تصنيع الدواء وكذلك علاج مرضى فيروس سى وبحث سبل تصدير الدواء المصرى لجمهورية بيلاروسيا، وتبادل الزيارات بين الخبراء والمسئولين فى القطاع الصحى فى مجالات التمريض ونظم إدارة المستشفيات، والرعاية الصحية الأساسية والوقائية، بالإضافة إلى تعزيز التعاون المباشر بين المراكز الطبية المتخصصة ومعاهد الأبحاث والتدريب التابعة لوزاراتى الصحة فى كلا البلدين، كما بحث الطرفان سبل التعاون المشترك فى مجال الأمصال والمستحضرات الحيوية بين البلدين وكذا إنشاء مكاتب علمية لشركات الادوية والمستحضرات الطبية لكلا البلدين.

وحول التعاون فى مجال التعليم، اتفق الجانبان على جذب عدد كاف من الطلاب لبدء العمل بكلية هندسة مشتركة بين جامعة بيلاروسيا الفنية الوطنية ومعهد التبين للدراسات المعدنية فى العام الدراسى 2019/2020، كما أبدى الجانب البيلاروسى اهتماماً بالتعاون فى تدريب المدرسين والطلبة المصريين فى مجال المعلومات والالكترونيات بجامعة دولة بيلاروسيا للمعلومات والإلكترونيات (BSUIR) وكلية مينسك لهندسة الراديو كوحدة هيكلية من (BSUIR)، كما أبدت قيادة جامعة دولة بيلاروسيا للمعلومات والإلكترونيات الراديوية (BSUIR) اهتمامها بدراسة إنشاء كلية مشتركة لتدريب المتخصصين بمجال الامن السيبرانى مع المعهد القومى للاتصالات، حيث سيتم دراسة امكانية تنظيم زيارة لرئيس جامعة بيلاروسية الفنية الوطنية إلى مصر للتفاوض مع القادة بمعهد التبين للدراسات المعدنية والأكاديمية المصرية للهندسة والتكنولوجيا المتقدمة والمؤسسات التعليمية الأخرى المهتمة.

وفيما يخص التعاون فى مجال العلوم والتكنولوجيا، اتفق الجانبان على تنشيط العمل فى إطار مذكرة النوايا الموقعة بين أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا المصرية والأكاديمية الوطنية البيلاروسية للعلوم فى 17 يناير 2016، حيث رحب الجانبان باهتمام الخبراء العلميين والفنيين فى البلدين بالتعاون فى مجالات تنقية المياه باستخدام السيراميك والمواد غير العضوية، والنانوبلانت (الأسمدة الذكية)، والحساسات والرقائق الحيوية وتكنولوجيا الـ LED، والتربية الجزيئية، والميكنة والمعدات الزراعية.

وحول التعاون فى مجال الشباب والرياضة والسياحة، أكد الطرفان على اهمية المشاركة المتبادلة فى المعارض السياحية المقامة على ارض اى من البلدين وتبادل النشرات الدعائية عن اهم المقاصد السياحية وتعزيز التعاون المشترك بين منظمى الرحلات السياحية فى كلا البلدين بالإضافة الى تبادل الزيارات لأغراض الدعاية السياحية وعمل جولات سياحية ترويجية، بالإضافة إلى اعداد زيارة لوزيرة السياحة بدولة بيلاروسيا خلال عام 2019 بهدف تبادل الخبرات وبحث سبل التعاون المشترك فى المجال السياحى وتعزيز سبل زيادة اعداد السائحين الوافدين من بيلاروسيا الى مصر والعكس.

وفيما يخص التعاون فى المجال الثقافى، اتفق الجانبان على تبادل زيارات الفنانين والفرق الفنية ووفود المؤسسات الفنية وتبادل المعلومات والمواد المتعلقة بالثقافة والتراث، والمشاركة المتبادلة للخبراء والفنانين فى الندوات والمعارض والمسابقات والدورات المتخصصة والمهرجانات والمؤتمرات والندوات العلمية التى ينظمها الطرفان، بالإضافة إلى التعاون بين الأرشيفات والمتاحف والمكتبات التى تديرها الدولة، والتعاون المباشر بين المؤسسات المناظرة للبلدين فى المجال السينمائى، إلى جانب التعاون بين الجمعيات الإبداعية والمنظمات الحكومية الأخرى فى البلدين، ورفع الكفاءة المهنية للمتخصصين فى قطاع الثقافة وموظفى البحوث والخبراء المتخصصين، وتشجيع زيارة المتخصصين فى مجال الثقافة وتسهيل مهامهم.

هذا وقد اتفق الطرفان على عقد الدورة السادسة للجنة التجارة المشتركة بين مصر وبيلاروسيا عام 2019 بمدينة مينسك.

كما وقعت مصر وبيلاروسيا «بالأحرف الأولى» على خارطة الطريق المستقبلية للتعاون المشترك بين البلدين خلال العامين المقبلين 2019 -2020 فى مختلف المجالات والأصعدة، وقد وقع على الخارطة كل من المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة وفلاديمير كولتوفيتش وزير التجارة ومكافحة الاحتكار البيلاروسى.

وقال الوزير ان هذا التوقيع بالأحرف الأولى حيث من المقرر التوقيع النهائى على خارطة الطريق خلال الزيارة المقررة للرئيس عبد الفتاح السيسى للعاصمة مينسك خلال العام المقبل، مشيراً الى ان الخارطة تحدد الأطر الرئيسية للتعاون بين مصر وبيلاروسيا فى 7 محاور أساسية، وهى:

· التعاون السياسي:

ويتضمن تبادل للزيارات الرسمية بين كبار المسئولين بالبلدين ومنها زيارة لوفد مجلس النواب البيلاروسى للقاهرة.

· التعاون فى المجال القانوني:

ويشمل إبرام عدد من مذكرات التفاهم بين الجانبين للتعاون فى مجالات المواصفات ودعم المعلومات، ودعم الشباب، بالإضافة إلى التعاون فى مجال حماية وتصنيف المعلومات.

· التعاون الصناعي:

ويتضمن تعزيز نطاق التعاون الصناعى المصرى البيلاروسى فى مجالات التصنيع المشترك وتوريد الآلات والمعدات ووسائل النقل، ومحركات السيارات، والأتوبيسات الكهربائية، والتعاون فى مجال الثروة المعدنية وإنشاء عدة مراكز للخدمات، وكذا الارتقاء بنسب المكون المحلى، ونشاطات التجميع فى إطار الإنتاج المشترك بين البلدين وذلك بالتعاون بين وزارة الصناعة البيلاروسية وعدد من كبريات الشركات البيلاروسية ووزارات الإنتاج الحربى، والبترول، والتجارة والصناعة المصرية، إلى جانب محافظتى القاهرة والجيزة، وهيئة النقل العام بالقاهرة.

كما إتفق الجانبان على تسجيل الشركات والموردين البيلاروس لمنتجاتهم فى مصر الأمر الذى يسمح بزيادة نفاذها للسوق المصرى، إلى جانب بحث إمكانية إقامة منطقة صناعية بيلاروسية فى مصر على أن يتم دراسة عدة مواقع مقترحة واختيار الأكثر ملائمة منها لطبيعة الأنشطة الصناعية المزمع إقامتها بالمنطقة.

· التعاون فى مجال التجارة والاستثمار والتعاون الاقتصادي:

ويشمل التعاون فى هذا المحور تفعيل وتيرة المفاوضات المتعلقة بالانتهاء من اتفاق التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الأوراسى، وعقد اجتماعات دورية للجنة التجارية المصرية البيلاروسية المشتركة، وتفعيل مجموعة العمل المصرية البيلاروسية للتعاون الصناعى، وعقد منتدى للأعمال المصرى البيلاروسى، إلى جانب إنشاء مجلس أعمال مصرى بيلاروسى، وتبادل الزيارات بغرض التبادل المعرفى بين البلدين فى مجال البنوك، وتفعيل مشاركة الشركات البيلاروسية فى المعارض المقامة على أرض مصر خلال المرحلة المقبلة فى مجالات الصناعات الغذائية، والآلات الزراعية، والأسمدة والكيماويات المخصصة للزراعة، والتشييد والبناء.

كما إتفق الجانبان على تشكيل مجموعة عمل مشتركة للتعاون فى مجال حماية البيئة وخاصة تحسين جودة الهواء وتقليل التلوث والإنبعاثات الناتجة عن الأنشطة الصناعية والمركبات من خلال تبنى وتطبيق أحدث التكنولوجيات المستخدمة فى شبكات المراقبة البيئية، فضلا عن تشكيل مجموعة عمل مشتركة للتعاون فى مجال إعادة تدوير المخلفات، وإمكانية توقيع بروتوكول تعاون بين البلدين فى هذا الإطار لوضع نظام لتدوير النفايات والمخلفات.

وكذلك تعزيز التعاون بين البلدين فى مجالات الطاقة من خلال إنشاء وتحديث البنية التحتية المتعلقة بالطاقة، فضلا عن التعاون فى مجالات نقل الكهرباء، والطاقة المتجددة وزيادة كفاءة الطاقة، وترشيد إستهلاكها، إلى جانب تبادل الخبرات وزيارات الخبراء الخاصة بمراكز التحكم والتوزيع والعدادات الذكية مع التأكيد على تشجيع القطاع الخاص بالبلدين لإنشاء مشروعات مشتركة فى هذه المجالات، وكذا بحث العرض البيلاروسى للتعاون فى مجال تصميم المرافق الخاصة بالتخلص من النفايات الصلبة وتوفير المعدات ذات الصلة.

كما تم الاتفاق على تبادل الخبرات فى مجالات تنمية الاقتصاد الرقمى، والإتصالات، والدفع البنكى، والأمن الإلكترونى، وتشجيع ترتيب بعثات ترويجية وإقامة مشروعات مشتركة من خلال تنظيم لقاءات ثنائية بين رجال الأعمال المصريين ونظرائهم من بيلاروسيا يتم خلالها إستعراض الحوافز الاستثمارية والامتيازات، بالإضافة إلى تشجيع التعاون فى مختلف القطاعات، وتبادل الخبرات فى مجال تطوير المناطق الحرة والمناطق التكنولوجية.

· التعاون فى مجالات التعليم والعلوم والرياضة والسياحة:

تم الاتفاق على إنشاء عدد من الجامعات والأكاديميات وتبادل البعثات العلمية ومشروعات للبحث العلمى وإقامة عدد من الفعاليات المشتركة فى المجال الرياضى بين البلدين.

· التعاون فى المجال الثقافي:

تم الإتفاق على المشاركة فى مختلف المهرجانات والفعاليات الثقافية المُقامة بالبلدين، وكذا بحث إمكانية التعاون فى مختلف المجالات الفنية، وبرامج تعليم الفنون، وتدشين يوم ثقافى لمصر ببيلاروسيا ويوم ثقافى لبيلاروسيا بالقاهرة.

· التعاون المحلي:

تفعيل التعاون بين عدد من المقاطعات البيلاروسية وعدد من المحافظات المصرية وخاصة محافظة جنوب سيناء فى مجالات التجارة، والاقتصاد، والرياضة، والسياحة، والتنقيب عن المعادن، وتبادل الزيارات بين كبار المسئولين ورجال الأعمال من البلدين فى هذا الإطار.

كما تم الاتفاق على تعزيز التعاون بين الوكالات السياحية وتنظيم برامج سياحية بالبلدين، فضلاً عن دراسة فكرة إطلاق اسم مدينة (شرم الشيخ) على شارع أو ميدان بالعاصمة البيلاروسية مينسك، وكذا إطلاق اسم إحدى المناطق المهمة ببيلاروسيا بشارع أو ميدان بشرم الشيخ.

وقال الوزير ان العلاقات المصرية البيلاروسية تشهد تطوراً ملحوظاً خاصة فى ظل حرص القيادة السياسية وحكومتى البلدين لتنمية العلاقات المشتركة فى مختلف المجالات وعلى كافة الأصعدة، لافتاً إلى أن الدولتين تمتلكان العديد من الفرص الهائلة التى تسهم فى إقامة شراكات استثمارية تنعكس اثارها ايجاباً على زيادة معدلات التجارة البينية وكذا فتح السوقين الافريقى والاوراسى امام المنتجات المصرية والبيلاروسية.

وأشار نصار إلى أن المباحثات قد تناولت أهمية تعزيز التعاون الحالى بين البلدين لتحقيق انطلاقة فى مستوى العلاقات الاقتصادية وبصفة خاصة فى المجالات الصناعية والزراعية والتجارية والطبية، لافتاً الى ان الفترة الماضية قد شهدت زيارات متبادلة بين كبار المسئولين فى البلدين وعلى رأسها زيارة الرئيس البيلاروسى الكسندر لوكاشينكو لمصر خلال العام الماضى وكذا زيارة رئيس مجلس النواب المصرى الدكتور على عبدالعال الى بيلاروسيا خلال شهر نوفمبر الجارى.

ولفت الوزير إلى أنه تم بحث زيادة تواجد الشركات الصناعية البيلاروسية فى مصر لاقامة شراكات مع نظرائهم المصريين وخاصة فى مجالات صناعة الجرارات والآلآت الزراعية والصناعات التعدينية والاثاث والغزل والنسيج ومواد البناء، فضلاً عن أهمية الاستفادة من الخبرة البيلاروسية فى مجال انشاء وتطوير المناطق التكنولوجية وانشاء الصوب الزراعية ومجالات تحلية المياه.

وأوضح نصار ان المباحثات سلطت الضوء ايضا على فرص التعاون المشترك فى عدة مجالات اهمها فرص تصدير الدواء والمستلزمات الطبية الى بيلاروسيا، مع التأكيد على أهمية البدء فى تسجيل الأدوية المصرية الخاصة بعلاج التهاب الكبد الوبائى فى بيلاروسيا، فضلا عن إمكانية التعاون مع بيلاروسيا فى مجال الأسمدة خاصة أن شركة Belaruskali البيلاروسية تعد من كبرى الشركات المصنعة لأسمدة البوتاس فى العالم والتى تسيطر على 16% من حجم السوق العالمى.

وحول اتفاق التجارة الحرة بين مصر والاتحاد الأوراسى أشار الوزير الى أهمية تسريع وتيرة المفاوضات حيث من المقرر ان تستضيف القاهرة الجولة الأولى للمفاوضات منتصف شهر يناير المقبل، مؤكداً على أهمية دور دولة بيلاروسيا فى هذا الاتفاق باعتبارها احد الدول الأعضاء بالاتحاد الاوراسى والذى يضم إلى جانب بيلاروسيا كلاً من روسيا الاتحادية وكازاخستان وأرمينيا وقيرغيزستان.

من جانبه، أكد فلاديمير كولتوفيتش، وزير التجارة ومكافحة الاحتكار البيلاروسى، أن مصر تمثل شريكاً مهماً لبيلاروسيا سواء على المستويين السياسى أو الاقتصادي، مؤكداً حرص بلاده على توسيع حجم التبادل التجارى مع مصر، خاصة وأن هناك عدداً من الشركات البيلاروسية ترغب فى إقامة شراكات مع نظرائهم فى السوق المصرى باعتباره أحد أهم الأسواق الواعدة فى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، فضلاً عن تواجد عدد ليس بقليل من هذه الشركات يستثمر فى مصر حاليا خاصة فى مجال إنتاج وتجميع الشاحنات والجرارات الزراعية.

وأشار إلى أن انعقاد فعاليات الدورة الخامسة للجنة المصرية البيلاروسية المشتركة يمثل خطوة مهمة نحو تفعيل مجالات التعاون المشترك، منوهاً فى هذا الإطار الى عقده لقاءً موسعاً مع كبرى الشركات المصرية لبحث إمكانات التعاون بين القطاع الخاص فى البلدين وبصفة خاصة فى القطاعين الصناعى والزراعى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


5 responses to “مصر وبيلاروسيا يوقعان خارطة طريق لتعزيز التعاون الاقتصادى بين البلدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsaanews.com/2018/11/29/1156744