منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“فرينش هوم” تتراجع عن بناء مصنع جديد وتعيد الأرض إلى “دمياط للأثاث”


“العراقي”: انخفاض إنتاج الشركة 40% وتُسرّح ثلث العمالة بسبب الركود

بدأت شركة فرينش هوم للأثاث، إجراءات إعاة قطعة أرض كانت حصلت عليها بمدينة دمياط للأثاث، لإقامة مصنع جديد، بسبب ركود المبيعات بالسوقين محليا وعالميا.

قال عبدالحليم العراقي، رئيس الشركة، إن انخفاض مبيعات الشركة بنسبة 50% عن العام الماضي، بجانب عدم وضوح الرؤية المستقبلية لأحوال القطاع، دفعها إلى وقف إجراءات الاستمرار في بناء المصنع الجديد.

وأضاف لـ”البورصة” أن الشركة كانت سددت 2 مليون جنيه كمقدم من إجمالي قيمة الأرض، إلا أنها ستسترد المبلغ خلال الأسبوع الجاري، وكانت حصلت على المتر بسعر 2000 جنيه.

وقال “العراقي”فى تصريحات سابقة خلال أغسطس الماضي، إن استثمارات المصنع الجديد الذي تبلغ مساحته 4500 متر مربع، تقدر بنحو 25 مليون جنيه في المرحلة الأولى، وكان مقررا بدء الإنشاءات الشهر المقبل ليتم افتتاحه منتصف 2019.

ذكر العراقى، أن الطاقة الإنتاجية لمصنعه الرئيسي بمدينة دمياط الجديدة انخفضت بنسبة 40% خلال المرحلة الماضية، نتيجة تباطؤ المبيعات.

أوضح أنه سرح ثلث العمالة، بجانب العمل 4 أيام فقط أسبوعيًا، مقابل 6 أيام مطلع العام الجاري، بالإضافة إلى أن المصنع أحيانًا كان يضطر إلى العمل لأوقات إضافية حال زيادة الطلبيات.

تابع: “إذا استمرت أوضاع المبيعات الحالية لمدة 6 أشهر قد أضطر إلى إغلاق المصنع، لأن إنتاج المصنع تخزنه الشركة في ظل انخفاض المبيعات بشكل كبير المرحلة الماضية”.

أكد أن تردي الأوضاع الاقتصادية عربيًا وعالميًا أدى إلى انخفاض صادرات الشركة التي تستحوذ على نحو 70% من الطاقة الإنتاجية للشركة.

أشار إلى أن أسواق ليبيا وسوريا واليمن والعراق كانت تستحوذ على جزء كبير من الصادرات المصرية، والاضطرابات التى تشهدها تلك الأسواق أفقد الشركات المصرية حصة كبيرة من صادراتها.

وانخفضت صادرات الأثاث بنسبة 2.3% خلال أول 10 أشهر من العام الجاري لتصل إلى 264 مليون دولار، مقابل 271 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي.

قال “العراقي” الذي يشغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة الأثاث باتحاد الصناعات، إن الغرفة ستتعاون مع كليتي الفنون التطبيقية والفنون الجميلة بجامعة حلوان، لإمداد المصانع بتصميمات جديدة للأثاث المودرن والنيو كلاسيك.

وأضاف أن معظم المصانع العاملة في دمياط تنتج أثاث كلاسيك فقط، في الوقت الذي أصبحت فيه أذواق المستهلكين محليًا وعالميًا تتجه إلى الأثاث المودرن والنيو كلاسيك.

أوضح أن دور كليتي الفنون الجميلة والتطبيقية سيكون عقد ورش عمل ولقاءات مع مصانع الأثاث في دمياط للتعريف بالتصميمات الجديدة في قطاع الأثاث.

أشار إلى أنه بالرغم من أن الأثاث المودرن يحتاج إلى ميكنة حديثة، إلا أن الغرفة ستتجه في البداية إلى التعريف بالتصميمات الجديدة كمرحلة أولى ثم بحث كيفية إمدادهم بوسائل الميكنة الجديدة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/12/19/1162845