منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






«الكهرباء» تعتزم التوقف عن شراء الطاقة من القطاع الخاص وتسمح له ببيعها مباشرة للمستهلكين


«المصرية للنقل» ملتزمة بالتعاقدات التى أبرمتها والمشروعات التى تتفاوض عليها حالياً

مصادر: المستهلك يختار المورد للحصول على الطاقة.. والوزارة لا تتدخل فى السعر

 

تعتزم الشركة المصرية لنقل الكهرباء التوقف عن شراء الطاقة مستقبلاً، ولن يشمل هذا التعاقدات التى أبرمتها أو المشروعات المدرجة ضمن خطة الوزارة والمناقصات المطروحة، وذلك لفتح المجال للقطاع الخاص للاستثمار فى مشروعات لإنتاج الكهرباء وبيعها مباشرة للمستهلكين بنظام IPP.

وقالت مصادر بوزارة الكهرباء لـ«البورصة»، إن الشركة المصرية لنقل الكهرباء ملتزمة بشراء الطاقة المنتجة من مشروعات «تعريفة التغذية» و«فحم الحمراوين» و«الضخ والتخزين» و«الأقصر» و«فحم النويس» والمناقصات المطروحة لتنفيذ مشروعات شمس ورياح، ولن يتم شراء الطاقة من مشروعات أخرى.

وأرجعت المصادر هذا القرار للفائض الكبير فى إنتاج الكهرباء والبالغ 18 ألف ميجاوات حالياً وسيزيد مع إضافة المشروعات التى يجرى تدشينها.

وتابعت: أكثر من 10 شركات تقدمت بطلبات لتنفيذ مشروعات وبيع الكهرباء مباشرة للمستهلكين بقدرات تزيد على 600 ميجاوات، وما يميز هذه المشروعات أنها تنتج كهرباء نظيفة عبر المصادر المتجددة.

وأضافت المصادر، أن الوزارة تشجع القطاع الخاص على الاستثمار بصورة كبيرة وفى الوقت نفسه تفيد المستهلك الذى يكون أمامه أكثر من خيار لاختيار الجهة التى تمنحه الكهرباء، وفقاً لضوابط يحددها جهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك.

وقالت المصادر، من حق أى مستهلك الحصول على عداد كهرباء من أى شركة أخرى بخلاف شركات التوزيع، ولكن بشرط أن يكون مطابقاً للمعايير والمواصفات التى تم تحديدها.

وأوضحت المصادر، أن الوزارة لن تتدخل فى تحديد الأسعار للمستهلكين حال التعاقد مع شركات خاصة للحصول على الكهرباء، ودور الحكومة يقتصر على تنظيم وضبط ومراقبة النشاط وفتح السوق أمام المنافسة الحرة بين شركات القطاع الخاص فى إنتاج وتوزيع الكهرباء.

وذكرت المصادر، أن جميع شركات توزيع الكهرباء ستصبح أسعارها محددة بناءً على سعر الوقود المستخدم فى محطات الإنتاج، وانخفاض سعر الصرف يقلل بشكل مباشر تعريفة بيع الكهرباء، ويتيح للمستهلك الحصول على الكهرباء من أى مورد.

وشددت على أن المناطق التى لا تتوافر فيها منافسة نتيجة عدم وجود شركات متعددة يعد هذا «احتكاراً» وحينها سيتم الاتجاه إلى التسعير أما إذا كان الوضع تنافسياً فستكتفى الكهرباء بالرقابة والإشراف.

وقالت: من ضمن الأهداف الطموحة التى تسعى الوزارة لتنفيذها أن تكون جميع المنظومة الكهربائية «إنتاج ونقل وتوزيع» تعمل بشكل ذكى، دون أى مشكلات فى قراءات خاطئة أو أعطال أو شكاوى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الكهرباء

804.64 0.99%   7.89
16473.25 %   215.59
16348.55 1.06%   172.14
2062.11 1.36%   27.59

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2019/01/09/1168038