منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






“البترول” تراجع تسعير الغاز المنتج من “ظهر” بنهاية 2019 وفقاً للاتفاقية


إضافة بند لاتفاقيات الاكتشافات الجديدة يسمح بتعديل الأسعار بعد عامين من الإنتاج

تستهدف الهيئة المصرية العامة للبترول مراجعة المعادلة السعرية المتفق عليها مع شركة إينى الإيطالية بشأن الغاز المنتج من حقل ظهر بنهاية العام الجارى، وفقاً لما هو منصوص عليه فى اتفاقية التنمية بمراجعة الأسعار بعد عامين من بدء الانتاج فى عام 2017.

وقال مصدر بهيئة البترول لـ”البورصة”، إن سعر الغاز المنتج من حقل ظهر مرتبط بمعادلة سعرية حدها الأدني 4 دولارات للمليون وحدة حرارية، وحدها الأقصي 5.88 دولار للمليون وحدة حرارية عند بلوغ سعر برميل الزيت 100 دولار بالأسواق العالمية.

وأوضح أن بند مراجعة سعر الغاز المنتج من المشروعات تمت إضافته مؤخراً لاتفاقيات التنمية الجديدة، لمواكبة تغيرات السوق من ارتفاع فى نفقات الإنتاج أو انخفاض، من أجل تشجيع الشريك الأجنبى للالتزام بضخ الاستثمارات المتفق عليها بالمشروع وفقاً للخطة.

وتسدد الهيئة المصرية العامة للبترول نحو 4 دولارات قيمة المليون وحدة حرارية من حصة إينى الايطالية فى الغاز المنتج حالياً من حقل ظهر بامتياز شروق فى البحر المتوسط، وفقاً للمعادلة السعرية المرتبطة بأسعار النفط فى الاسواق العالمية.

وأضاف المصدر أن تراجع سعر خام النفط بالأسواق العالمية لنحو 60 دولارا للبرميل، يخفض قيمة حصة الشريك الأجنبى فى الغاز المنتج من حقل ظهر وتشتريه مصر.

وأشار إلى أن الاتفاقية تنص على ضخ كامل إنتاج حقل ظهر للسوق المحلى، ولكن فى حالة وجود فائض عن الاستهلاك المحلى من الممكن السماح بتصديره بموافقة وزارة البترول.

وقال إن من المزمع الانتهاء من تنفيذ وحدة معالجة الغاز الطبيعى السادسة بمحطة ظهر خلال الشهر الجارى، ليرتفع إجمالى طاقة محطة المعالجة لنحو 2٫4 مليار قدم مكعبة غاز يومياً.

ولفت المصدر إلى الانتهاء من تنمية المرحلة الثانية بحقل ظهر، يوليو القادم، ليرتفع إجمالى الإنتاج لنحو 2.95 مليار قدم مكعبة غاز يومياً، بدلاً من 2.7 مليار قدم المقدرة فى خطة التنمية.

وأوضح أن الشركة تستهدف استثمار نحو 4 مليارات دولار فى تنمية المرحلة الثانية من مشروع حقل ظُهر فى المياه العميقة بالبحر المتوسط، خلال العام الجارى، ليرتفع إجمالى الاستثمارات لـ16 مليار دولار.

وحققت شركة إينى الإيطالية كشف حقل ظُهر بالبحر المتوسط فى أغسطس 2015، والذى يضم احتياطات تقدر بـ 30 تريليون قدم مكعبة من الغاز، فيما وصل حجم الإنتاج اليومى من الحقل إلى نحو 2 مليار قدم مكعب، ومن المتوقع أن يصل حجم الإنتاج اليومى من الغاز نحو 3 مليارات قدم مكعب قبل نهاية عام 2019.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://alborsaanews.com/2019/01/12/1168864